المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص منوعة(موضوع متجدد)



دلولة
28-02-2010, 05:39 PM
http://sor.w2hm.com/files/image/e/9.gif



اخواني اخواتي جتني فكرة ها الموضوع كل واحد مرت عليه قصه تكون مفيده
يطرحها هنا واتمنى الفاائده واخذ العظه والعبرة للجميع:152::152:

دلولة
28-02-2010, 05:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

رأت امرأة في المنام .. إبنها يشعل أعواد الكبريت .. ويقربها من عينيه .. حتى اصبحتا حمراوين ...

إستيقظت من نومها .. وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم .. لكن لم يهدأ بالها وذهبت لغرفة إبنها .. الذي يبلغ

السابعة عشره من عمره .. لتجده على شاشه الكومبيوتر ...


وكان ضوء الشاشة ينعكس على النافذة .. ورأته يرى ما أفزعها حقا .. وأثار كل مخاوفها ...


رأته وهو يشاهد فلم إباحي .. على شاشه الكومبيوتر ...


أرادت أن تصرخ في وجهه .. لكنها آثرت الإنسحاب .. خاصه أنها دخلت بشكل خافت .. لم يلاحظه هو ...

رجعت إلى فراشها .. فكرت أن تخبر أباه .. ليتسلم مسوؤلية تأديب إبنه .. فكرت أن تقوم من فراشها وتقفل شاشة الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه .. لكنها دعت الله أن يلهمها الصواب في الغد .. ونامت وهي تستعيذ بالله ...


وفي الصباح الباكر .. رأت إبنها يستعد للذهاب إلى المدرسة .. وكانا لوحدهما .. فوجدتها فرصه للحديث وسألته ...

عماد .. مارأيك في شخص جائع .. ماذا تراه يفعل حتى يشبع ؟؟؟

فأجابها بشكل بديهي .. يذهب إلى مطعم و يشتري شيئا ليأكله ...

فقالت له .. وإذا لم يكن معه مال لذلك ...

عندها صمت وكأنه فهم شيئا ما ...

فقالت له .. وإذا تناول فاتحا للشهيه .. ماذا تقول عنه ؟؟؟

فأجابها بسرعه .. أكيد إنه مجنون .. فكيف يفتح شهيته لطعام .. هو ليس بحوزته ...

فقالت له .. أتراه مجنون يا بني ؟؟؟

أجابها .. بالتأكيد يا أمي .. فهو كالمجروح .. الذي يرش على جرحه ملحا ...

فابتسمت وأجابته .. أنت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي ...

فقال لها متعجبا .. أنا يا امي !!!

فقالت له .. نعم .. برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء ...

عندها صمت وأطرق برأسه خجلا ...

فقالت له .. بني بل أنت مجنون أكثر منه .. فهو فتح شهيته لشئ ليس معه .. وإن كان تصرفه غير حكيم .. ولكنه ليس محرم ...

أما أنت ففتحت شهيتك لما هو محرم .. ونسيت قوله تعالى : (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. ويحفظوا فروجهم .. ذلك ازكى لهم) ...

عندها لمعت عينا إبنها بحزن .. وقال لها حقا يا أمي .. أنا اخطأت .. وإن عاودت لمثل ذلك .. فأنا مجنون أكثر منه .. بل وآثم أيضا .. أعدك بأني لن أكررها
.. إنتهت القصة ...

*** أخواني أخواتي هذا الاسلوب لهذه الأم .. قد أعجبني .. وهو أسلوب تعليمي رائع .. لو إتبعته جميع الامهات .. ماخبن ...ِِِِِِِ

دلولة
28-02-2010, 05:48 PM
اب وام ياكلون لحم ابنتهم بسبب خادمتهم
اب و ام يأكلون لحم (ابنتهم) بفعل خادمه؟

كل منا له ماض وذكريات لا يحب ان يتذكرها وقفت جميله على شرفة الغرفه لتشاهد شروق الشمس وذهاب الناس لاعمالهم
والأطفال إلى مدارسهم ، فمكثت مدة طويلة تنظر ، فشهقت شهقة قصيرة من أعماق قلبها الصغير .
أخذت تخيط ذكريات الأمس الأليم عندما كانت شابة في مقتبل العمر أنهت دراستها الجامعية وبدأت حياتها العملية ، تقدم لها شاب وهو زميل لها في العمل ، وافقت عليه دون تردد ، لحسن سلوكه وسيرته الطيبة ، تزوجا وعاشا معا حياة جميلة جدا وزادت سعادتهما عندما أثمر زواجهما عن طفلة جميلة تدعى " خلود " ملأت عليهما حياتهما حبا وفرحا وسرورا ، ولكن مشاغل الحياة جعلت جميلة تضطر إلى الاستعانة بخادمة تعينها في المنزل وفي أثناء غيابها لتهتم بالصغيرة .

ومرت الأيام سريعة وبدأت خلود تكبر وتكبر معها شقاوتها . وفي أحد الأيام بينما كانت جميلة عائدة من العمل وجدت الصغيرة في المطبخ وفي يدها آلة حادة كادت أن تقطع يدها ، فأسرعت جميلة وأخذت الآلة من يدها وراحت تبحث عن الخادمة في أرجاء المنزل بجنون ولكن دون جدوى لقد اختفت وكأن الأرض أضمرتها فجلست تنتظر عودتها بفارغ الصبر .
قالت محدثة نفسها " عجبي لهذا الزمن الغريب الذي تترك فيه الخادمة بيت مخدومتها لتذهب للسمر والرقص " .
اجتاحتها ثورة جامحة من الغضب فأخذت الخادمة وجرتها إلى المنزل وعنفتها بقوة وانتظرت عودة زوجها ليرى ما العمل مع الخادمة ، وما عن عاد زوجها من عمله حتى أخبرته بكل ما حدث فقرر أن يخصم من معاشها حتى لا تعود لمثل هذا التصرف مرة أخرى . فسكتت الخادمة دون أن تتفوه بكلمة ولا أحد يعلم ما تضمره نفسها وراء هذا السكوت .

ومرت الأيام بعد هذه الحادثة بسلام ، وازداد عمل الوالدين وانشغالهما عن المنزل وازداد معه عذاب الطفلة حيث أن الخادمة كانت تضربها بقسوة وكانت تمنعها من الأكل لأيام طوال بحجة أنها السبب في خصم معاشها .
عاشت الطفلة في عذاب لشهور عدة حتى لاحظت جميلة أن ابنتها أصبحت هزيلة جدا وقل نشاطها عن السابق ، كانت ترى في عيني خلود ألما كبيرا ولكنها كانت تحبس دموعها خوفا من أن ينزل بها عقاب أش وأقوى مما تعاني منه الآن . وفي يوم حدث أمر لم تتوقعه الخادمة فقد ، عادت جميلة مبكرة من العمل لرعاية ابنتها لمعرفة ما الذي حل بها .
قضت جميلة اليوم بأكمله مع خلود تداعبها وتلاعبها وتحكي لها أجمل الحكايات وتنسج لها أحلى الأحلام الوردية وما إن انتهت مرح حتى أخذتها إلى الحمام لتستحم وتخلد بعد ذلك إلى النوم ، لكنها صدمت عندما رأت جسم الفتاة المليء بالجروح والكدمات القوية ، استدعت الخادمة على الفور وطلبت منها التفسير ، فأجابت الخادمة بسرعة حيث أنها كانت تتوقع مثل هذا السؤال ." لقد سقط عليها الكرسي أثناء لعبها تحت الطاولة فسبب لها بعض الكدمات ، أما الجروح فقد حدثت لها بسبب شقاوتها عند محاولتها تسلق الشباك في حديقة جارتنا " .
لم تدخل حجج الخادمة رأس جميلة . فقررت مراقبتها ولكن الخادمة كانت أذكى من أن تقع في الفخ ، لذلك توقفت عن تعذيب خلود لبعض الوقت لحين انتهاء مراقبة جميلة لها ، وبعدة فترة وليست بالقصيرة من الزمن اطمأنت جميلة بأن الخادمة ليس لها دخل فيما يحدث لخلود وعندما تأكدت الخادمة أن المراقبة قد انتهت حضرت لأكبر انتقام من جميلة وزوجها المتسلط واقترب موعد الانتقام ، وفي لحظة انسلال القمر وحلول الظلمة ، وصل الزوجان معا إلى المنزل مسرعين وكأن شبح الجوع يركض خلفهما ، وما إن دخلا من الباب حتى اشتما رائحة رائعة تنبعث من المطبخ . أسرعت جميلة لترى اللحم المشوي في الفرن ، أطفأت الغاز بسرعة ثم قامت بوضع اللحم في الأطباق وتقديمه لزوجها ، فأكلا حتى شبعا وقبل الذهاب إلى النوم ، قامت جميلة بالمرور على غرفة صغيرتها لتقبلها وهناك حدثت الطامة حيث أنها لم تجد الطفلة في سريرها فأسرعت بالذهاب إلى غرفة الخادمة لربما ذهبت للنوم معها ، ولكنها لم تجد لا الطفلة ولا الخادمة أيضا . صرخت صرخة مدوية هزت أركان الشقة الصغيرة .
راحت تبحث عن ابنتها بجنون في الشقق المجاورة ولكن بحثها كان بلا جدوى ، قاما بإبلاغ الشرطة وبدأت الشرطة في تحرياتها وبعد أسبوع من البحث المضني وجدوا في القمامة المجاورة للعمارة يدين ورأسا ورجلين وأجزاء الجسم الداخلية وتبين لهم بأنها لطفلة صغيرة لصغر الأعضاء الموجودة في الكيس ، استدعوا جميلة وزوجها لعلهما يتعرفان على الوجه حيث أنه كان مشوها قليلا بفعل أداة حادة ، وعند حضور الزوجين التعيسين أغمى على جميلة حال رؤيتها للوجه فقد كان الوجه الذي رأته وجه طفلتهما البريئة ولم يتفوه زوجها بأية كلمة .
وبعد لحظات أفاقت جميلة من إغمائها لتواجه الواقع المرير وفي تلك اللحظة دخل رجل وأبلغ الضابط أنهم عثروا على الخادمة وهي تحاول اجتياز الحدود ، وما إن رأت جميلة الخادمة حتى انقضت عليها كالوحش الكاسر تريد أن تقتلها لما فعلته بابنتها البريئة ولكن الضباط أبعدوها عن الخادمة وقاموا بتهدئتها أخرجوها إلى الخارج وبدءوا في استجواب الخادمة ، وعند سؤالها عن الأسباب والوقائع ، أقرت بكل ما فعلته قائلة :
نعم أنا من قام بقتل هذه الفتاة المشاكسة ، لقد ذقت الأمرين من وراء عنايتي بها ، لم أستطع تحمل شقاوتها وإهانات السيدة المستمرة لي ، لم تكن تجعلني أرتاح ولا أخرج كسائر الخادمات حتى أنها سلطت زوجها علي حتى يخصم من معاشي ، فقررت الانتقام منها ومن زوجها وأحلت حياة هذه المشاكسة إلى جحيم لا يطاق فكنت أمنعها من اللعب أضربها ضربا مبرحا حتى يسقط الدم من جسمها وأيضا منعت عنها الطعام لفترة طويلة جدا وفي الأخير قررت قتلها ، استدرجتها إلى المطبخ بحجة أنني أعددت لها طعاما ثم قمت بلصق فمها وربطت يديها ورجليها ولم أود قتلها في البداية بل فضلت تعذيبها حتى الموت لتحي بالعذاب الذي سببته لي على مدى سنوات طوال ، وفي البداية قطعت يديها واستمتعت برؤيتها تئن من الألم دون أن تستطيع الاستنجاد بأحد ، ومن ثم قمت بتقطيع رجليها وفي النهاية قمت بقطع رأسها وإنهاء حياتها ، وبعد ذلك وضعت اليدين والرأس والرجلين وأجزاء جسمها الداخلية في كيس قمامة أسود اللون ورميته في القمامة المجاورة للعمارة بينما قمت بتقطيع جسما إربا ثم قمت بتبتيل قطع اللحم ووضعتها في الفرن ، وبعد ذلك قمت بالرحيل ولكني وضعت هدية للسيدة جميلة في خزانة المطبخ أظنها ستشكرني عندما تراها .
أخذت الخادمة إلى السجن في انتظار محاكمتها . وعندما عرف الزوجان بأن العشاء اللذيذ الذي أكلاه ليلة اختفاء الطفلة والخادمة هو لحم طفلتهما لم يستطيعا الثبات فانهارت جميلة وأصيبت بانهيار عصبي وأصيب الزوج بشلل نصفي من وقع الصدمة عليه ولم يستطيع الصمود كثيرا فمات بعد أسابيع قليلة بينما بقيت جميلة تصارع الذكريات المريرة وحدها بلا أنيس أو صاحب أو ونيس ؟ ولكن هل تعرفون ما هي هدية الخادمة لها ؟ لقد كان قلب الصغيرة خلود في صندوق وقد غرزت شوكة في وسط القلب .. فهل رأيتم كيف ضاعت الإنسانية ؟؟

دلولة
28-02-2010, 05:52 PM
أما القصة يا أعزائي فهي قصة حقيقية بالفعل وقد حدثت في إحدى المدن في الولايات المتحدة الأمريكيةحدثت هذه القصة قبل عدة سنوات:::أما البداية فكانت كالآتي:


ثلاث بنات أمريكيات طائشات يظنن أنهن يتمتعن بحياتهن وحريتهن ومراهقتهن ويفعلن كل ما يحلو
لهن بدون أي رادع أو وازع سواء أكان ديني أو اجتماعي فبالنهاية هن يعشن في مجتمع غريب
الأطوار فاسد إن لم يكن للفتاة صاحب أو إن لم تخرج للملاهي الليلية وتشرب الكحول وترافق
الشباب وكل ما هب ودب ، إن لم تكن الفتاة تفعل ذلك فاسمع أقاويل الناس عنها وذمهم لها وبأنها
غريبة الأطوار وأنها ليست طبيعيه
فعلا مجتمع غريب


وفي يوم من الأيام كانت هذه الفتيات الثلاث كالعادة ------ كانوا يريدون الذهاب للبحر وقد لبسن
ملابس السباحة الخليعة وفي طريقهم إلى البحر كانوا يتسكعون في الشوارع من شارع إلى آخر حتى فجأة دخلوا شارعا ووجدوا فيه؟



ماذا وجدوا؟


وجدوا مسجدا ولكنهن استغربن ولم يعرفن ما هذا فسألوا من حولهم في الشارع فقالوا لهن هذا مسجد للمسلمين



ولكن ذلك لم يكن ليغري فضولهن بعد فنزلوا من السيارة وقرروا الدخول إلى داخل المسجد ليروه
من الداخل ويروا ماذا يفعل المسلمين داخله




وبالفعل فقد دخلن المسجد الآن يا إلهي كانت الناس داخل المسجد تصرخ !ما هذا ثلاث فتيات بملابس السباحة داخل المسجد! يا للهول


وثارت الضجة داخل المسجدأما الفتيات فلم تكترثن فقد كن تربين هكذا على عدم الاكتراث
واللا مبالة



أما بالنسبة لإمام المسجد فقد اشتظ غيظا فكان يحاول ويحاول أن يطرد الفتيات من المسجد ويهدد
بأن يتصل بالشرطة لطردهم ولكن لا حياة لمن تنادي



فالفتيات ما زال الفضول يأكلهن ويريدون أن يبقوا في المسجد ليروا المسلمين كيف يصلون



ما الحل الآن؟ ماذا يفعل الإمام؟


لن أطيل عليك أكثر أيها القارئ ، فأنا أعلم أنك صرت متشوقا وتريد أن تصل للنهاية وتعرف ما
الذي جرى


أما الإمام فقد رفض أداء الخطبة ورفض أن يصلي بالناس ما دامت هذه الفتيات شبه العاريات هنا
في المسجد وترك المسجد بالذي فيه بالمصلين الذين لم يؤدوا الصلاة والفتيات الثلاث وذهب إلى البيت



وزادت المشاحنات الآن ما الحل؟
الإمام تركهم وذهب ،هل يستطيعون عمل أي شئ فالإمام نفسه لم يستطع حل المشكلة وذهب وتركهم لحلها


وفي هذه الأثناء خرج من المصلين رجل عاقل فصار يتحدث مع الفتيات ويريد أن يحل المشكلة لا أن يعقدها أكثر مما هي معقدة فأقنعهن بالرجوع إلى الوراء والجلوس وراء المصلين في آخر المسجد لأنهن لم يرضين أن يخرجن فهن يريدون أن يشوفوا كيف يصلي المسلمين وماذا يفعلوا وماذا يقولوا


وبالفعل رجعن إلى الوراء أما هو فأخذ يخطب بالمصلين ومن ثم أقاموا الصلاة وصلوا



أما الفتيات اللواتي ظنن بأنهن سينتهي فضولهن بانتهاء رؤيتهم الصلاة فكن مخطئات فعلى
العكس فقد زاد فضولهن وصرن متشوقات ليعرفن المزيد عن الاسلام فكان هذا الرجل العاقل في
مكان المناسب وفي الوقت المناسب فتحدثوا مع بعض وكانوا يسألوه ويرد عليهم فإذا بهن يسلمن


نعم لقد أسلمن !!!! يا سبحــــــان الله لقد أسلمن و من الله عليهن بنعمة الاسلام ويسر في طريقهن ذلك الرجل الذي حل المشكلة بعقله وتفكيره السليم


أما الفتيات بعد أن أسلمن ومن الله عليهن قد أنشئن منظمة كبيرة لنشر الدعوة ونشر الإسلام
وأسلم على أيدي الثلاث ومركزهن الكثير الكثير من الناس والمنظمة اللاتي أنشئنها ما شاء الله
كبيرة إذ أنها تدعو للاسلام في ولايات أخرى غير ولايتهم



سبحان الله



الحمدلله القائل \\\\\\\\\\\\\\\" أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه \\\\\\\\\\\\\\\"

Sara
28-02-2010, 06:43 PM
اب وام ياكلون لحم ابنتهم بسبب خادمتهم
اب و ام يأكلون لحم (ابنتهم) بفعل خادمه؟

لااله الا الله

معقول ان فية احد من البشر بهذا العنف

تعذبها وتقتلها وتطبخها

بصراحة مدري وشلون قدرتي تكتبين هالقصة يا دلولة



الحمدالله الذي عافانا مما ابتلاهم بة


ومشكوورة دلولة وفكرة الموضوع رووعة

دلولة
28-02-2010, 10:25 PM
وش اسوي ياسوسو موقصدي اروعكم بس للعظه والعبرة
تسلمين

دلولة
28-02-2010, 10:32 PM
اتصل بي احد الاخوة وانا في المنزل يوم الجمعة، وقال لي،يا شيخ ان اخي انتقل الى رحمة الله ،وهو الان موجود في ثلاجة ( مستشفى الجدعاني )، بحي الصفا،ونريد منك ان تغسله ، وتعمل على تجهيزه وتذهب الى المستشفى في التاسعة صباح غدا السبت ، لنقله الى المغسلة المقبرة، فقلت:ان شاء الله ،وبعد صلاة العشاء من نفس اليوم اتصل بي والد الشاب لنفس الموضوع ، فقلت : له ابنك اتصل بي قال:ادري ياشيخ لكن فقط للتاكيد على حضورك ، وفي صباح اليوم التالي توجهت الى المستشفى في الموعد المحدد وقبل وصولي الى بوابة المستشفى رأيت الكثير من الناس تنتظر خارج المستشفى فاعتقدت ان هنال اكثر من ميت في المستشفى استقبلني اخاه ووالده عند الباب ،فقلت لهم: كم ميت ، فقال والده: فقط واحد يا شيخ انه ابني فقط يا شيخ ، فقلت :ولماذا كل هذه الامة ،قال الاب:كلهم حضروا من طريقة موت ابني فتشوقت لمعرفة طريقة موت ابنه، وبينما يتم انهاء اجراءات اخراج تصريح الدفن وتبليغ الوفاة من المستشفى سألت والد الشاب وعلامات الحزن ظاهرة على وجهه ،كيف مات ابنك، فقال: يا شيخ حضرت انا وابنائي لصلاة الجمعة في هذا المسجد ،وبعد انتهاء الامام من خطبةالجمعة واقامة الصلاة وفي السجدة الثانية قبل التسليم ينزل ملك الموت بأذن المولى عزوجل ويأخذ روح ابني وهو ساجد لله في صلاته انظروا يا اخوان كيف كانت ميتة هذا الشاب ينزل ملك الموت الى المسجد ويأخذ روح هذا الشاب وهو ساجد لله وليس ساجد في معصية من معاصي الله ومتى نزل ملك الموت نزل يوم الجمعة وانتم اعلم في هذا اليوم كما يقول عليه الصلاة والسلام : من مات يوم الجمعة او ليلة الجمعة وقاه الله فتنة القبر ، وكيف اخذ ملك الموت روح هذا الشاب ، وهو ساجد في المسجد وليس في مكان معصية الله ،يا اخوان من منا لا يتمنى هذه الميتة؟ من منا لا يتمنى هذه الميتة ،في بيت من بيوت الله ؟وان الله ممن يحسن خاتمته ،ثم حملنا هذا الشاب في سيارة الموتى الى المغسلة وادخلناه الى غرفة الغسل ووضعناه فوق خشبة الغسل لنبدأ نتجهيزه وكلنا سوف نمدد على هذه الخشبة ،لانستطيع الحركه،ثم أتى المغسل وهويقوم بتجريده واذا بامام المسجد يدخل علي ويقول: يا شيخ ان هذا الشاب مات في مسجدي وانا اولى بغسله،فقلت: هذا والده واخاه اتصلوا بي وطلبوا مني ان اغسله،فقال :فضلا يا شيخ انا ارغب بغسله،فقلت:تفضل انا وانت واحد وحتى لا حرج ،الامام اثناء الغسل خرجت وانتظرت في الخارج عند الباب ،قام الامام بوضع السترة على الميت وتجريده من ملابسه وقام بتنجيته وتوضئته وضوء كامل ، ثم قام بغسله بالماء والسدر ثم بالماء والكافور ، ثم حملوه من خشبة الغسل الى خشبة التكفين ليطيب في اماكن السجود التي كان يسجد فيها وهو حي بالمسجد ويفعل ذلك مع سائر الاموات المسلمين ، ثم يكفن ويحمل ويذهب به الى المسجد للصلاة عليه وبينما اوشك الامام على الانتهاء من التكفين وبالاخص عند ربط الاربطة لم يستطيع الامام فنادني وطلب مني اقفال الكفن من جهة الراس ، فقلت في نفسي لماذا لم يستطيع ان يقفل الكفن؟ فلا بد من وجود سر ودخلت الى هذا الشاب مسرعا وان مندهش من مما رأيت ،ماذا رأيت يا اخوان؟ انني عندما نظرت لوجه الشاب الميت رأيت نورا ربانيا يخرج من وجهه ليس كانوار الدنيا وكان مبتسما ومن قوة الابتسامة كانت اسنانه ظاهرة ، هل رايتم ميت يبتسم؟ كأنه يضحك مات وهو يضحك ، فتذكرت الامام وكانه تعمد ان يريني وجه هذا الشاب ويقول لي دعه يا شيخ وجهه مكشوف ندفنه ووجهه مكشوف ،فماذا افعل يا اخوان؟ ماذا فعلت؟ فتحت باب المغسله وكل الاخوان الذين كانوا بالخارج دخلوا عليه وكل واحد منهم ينظر اليه كان يقبله على جبينه ،ودموعه على خده ،ومن ثم غطيت وجهه ثم حملناه وادخلناه المسجد قبل صلاة الظهر بساعة وكان حينها لم نكمل صفا واحدا في المسجد وبعد رفع الاذان واقامة الصلاة وضعنا الجنازة امام الامام وصلينا على هذا الشاب وبع الانتهاء نظرت الى الخلف فاذا بالمسجد يمتلئ بالمصلين ولم يكتفوا بذلك حتى الملحق التابع امتلئ حتى انهم اغلقوا الممرات والطريق المؤدية للمسجد ولو رأيتم جنازة هذا الشاب وهي تخرج من المسجد مسرعة كانها تطير لوحدها، ولو رأيت جنازة هذا الشاب وهي تمشي مسرعة وتسابق الاخوان على قبره وانزلوه ووضعوه على جنبه الايمن باتجاه القبلة ثم حلو الاربطة وقاموا بتغطية هذا القبر ، وحطوا التراب عليه ، يقول احد المقربين له: ان عمر هذا الشاب 28 سنة لم يتزوج ، من ان ياتي من عمله ويتناول طعام الغداء ثم يسمع المؤذن يأذن للصلاة ويذهب الى المسجد وينتظر فيه من بعد صلاة العصر حتى صلاة المغرب ،ماذا يفعل؟ من بعد صلاة العصر حتى صلاة المغرب؟ انه يقوم بتحفيظ الاطفال القرأن الكريم في المسجد، اسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة

دلولة
28-02-2010, 10:33 PM
هذه القصة يا اخوان تذكرني في قوله تعالى {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }الأعراف34 احد الاخوة جزاه الله الخير من الذين يدعون وينسقون مع المشايخ في القاء الكلمات والمحاضرات في المساجد دعاني ذات يوم لالقاء كلمة في احد المساجد ،فذهبت اليهم لالقاء موعظة عن المواقف التي وقفت عليها في تجهيز الموتى ،وبعد انتهاء الموعظة فاذا برجل كبير السن يقوم من مجلسه ويسلم علي بحرارة وانا لا اعرفه،فقال: هل تعرفني يا شيخ ؟،فقلت: لالا اعرفك ،فقال: انا والد الذي دعاك لالقاء الموعظة في هذا المسجد،فقلت:جزاه الله خيرا وجعلها في موازين اعماله في الدنيا والاخرة ،مع كبرسن هذا الرجل الى انه اصر على ان يحضر الموعظة، وبعد يومين فقط حصلت حالة وفاة لاحد اقربائهم بهذه العائلة اقصد الابن الذي دعاني الى المسجد ووالده الذي اصرعلى الذهاب ليحضر الصلاة والدفن على هذا الميت في مكة المكرمة ،بالرغم من ان ابنه ، قال له: يا والدي انت متعب ارتاح
هنا ولا تاتي معنا لكنه اصر ثانية ، ثم ذهبوا الى الجنازة الى مكة المكرمة قبل صلاة الفجر فوضعوا الجنازة في مكان المصلى للجنائز داخل الحرم حتى يصلى عليه، بعد ان اذن المؤذن اذان الفجر قام هذا الوالد ليصلي ركعتين سنة الفجر عند مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام ، وبعد الانتهاء من الركعتين جلس بجانب المقام متكئا عليه ينتظر قيام الصلاة وعند اقامة الصلاة لم يقم ليصلي معهم فذهب اليه ابنه ليساعد والده للقيام للصلاة فوجده ميتا،لا اله الا الله ما اجمل هذه الخاتمة ، وكان كل من كان حاضرا من اهل الجنازة التي حضروا للصلاة عليها تركوها ،وانشغلوا بموته ، ولقد قمت بغسله وتجهيزه ودفنه في مكة المكرمة ،ولقد كانت تنبعث منه رائحة كرائحة المسك بل كانت اقوى من ذلك،نسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة والفردوس الاعلى.

دلولة
28-02-2010, 10:37 PM
هذه القصة يا اخوان وقفت عليها مع اثنين من طلابي في المغاسل التي اشرف عليها ، اتصل بي احد الاخوة من المستشفى في جده مساء يوم الاربعاء في قرابة العاشرة مساء وطلب مني ان احضر للمستشفى لتجهيز والده المتوفي لنصلي عليه فجر الخميس فزهبت وحملته بسيارتي الى المغسلة وكان برفقته الكثير من المرافقين فحملوه ووضعوه على خشبة الغسل وضضعوه على خشبة ووضعت السترة عليه وقبل البدء بتجريده من ملابسه طلبت من الحاضرين لكثرتهم مغادرة المغسلة ،وان ذلك لا يجوز وان حرمة الميت كحرمته وهو حي فرفضوا ،وقال لي احد الحضور : كلنا ابناءه يا شيخ ، وتأكدت من ذلك فعلا انهم ابناؤه ،وكان الميت ممتلئ الجسد ممددا بالكامل على خشبة الغسل وبالرغم من كبر السن الا انه لم تظهر عليه علامات الشيخوخة وكان غسله هين وسهل ،وكان ابناءه السبعة يساعدونني في قلبه نحو اليمين ونحو اليسار لذلك كانت عملية غسله سهلة ،وبعد الانتهاء من ذلك لاحظت اختلاف كبير ولقد استغرب من حولي واندهشوا ،فاذ بان وجهه اصبح ابيض ساطع البياض،لامع غريب لم اشاهد مثله ،ولاحظ ذلك طلابي ونظروا بتعجب ،ولم يستطيعوا قول شيئ من دهشتهم سوى( لا اله الا الله ) وبعد تكفينه بقي النور الرباني يظهر منه سبحان الله نور رباني يخرج من هذا الميت كأن اضاءة تخرج منه ، حملنا هذا الميت الى منزله لكي يسلم عليه بقية اهله وكان هناك وقت كافي قبل الذهاب به الى المسجد ،ثم ذهبنا وصلينا عليه بعد صلاة الفجر ودعوا له على شفير القبر وانصرف الجميع لعمله،لقد اردت ان اعرف عن هذا الميت لغرابة حاله، فقمت بسؤال اثنين من ابناءه كل على حدى عن احوال والدهم ، والغريب ان اجاباتهم كانت 99%اجتمعت اقوالهم ان والدهم قام ببناء مسجدين وانه مساهم في جمعية تحفيظ القران الكريم ،ومتكفل باكثر من اسرة شهريا ...والكثير من الاعمال الصالحة...فلماذا لانتوب توبة نصوحة ،ونراجع انفسنا كما يقول عز وجل (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ )الرعد11صدق الله العظيم.

دلولة
28-02-2010, 11:07 PM
هذه القصة يا اخوان لشاب رفض والده ان يصلي عليه بعد صلاة الفريضة ،لكم ان تتخيلوا يا اخوان ان يرفض والده الصلاة على ابنه بعد تجهيزه بعد صلاة الفريضة اي بعد صلاة الفجر واكثر الاخوان يريدون الصلاة على امواتهم ،بعد الفريضة ،بل يفضلوا اكبر المساجد لكثرة المصلين لكسب الاجر والدعاء للميت،فما قصة هذا الشاب؟قصة هذا الشاب ،كنت في عملي الدنيوي مناوب مساءا فاذا بالمحمول يرن،قلت :نعم،قال:ابني مات في ملحق منزلنا يا شيخ واريد منك ان تأتي لتجهيزه لنصلي عليه وندفنه،قلت:اعطني العنوان ،انتم تعلمون يا اخوان اذا حصل حالة وفاة في اي حي فان هذا الشارع في الحي لا يهدأ ، جميع الجيران يذهبون الى منزل المتوفي ليقفوا بجانب اهله ويواسوهم ويخففوا عنهم ،ذهبت الى العنوان الذي لايدل على وجود ميت في الحي ،اتصلت بوالد الشاب ،فقلت:انا في العنوان ولا يوجد احد فأخبرني بأنه سينزل الي ،فاذا به من نفس العمارة التي اقف تحتها ،سألته اين ابنك؟،فقال:في الملحق يا شيخ ان والد هذا الشاب قد جهز لابنه ماحق فيه جميع وسائل الترفيه ،وذلك خوفا عليه من ان يختلط ببعض اصدقاء الحي ، وعندما دخلت على هذا الشاب وعمره تسعة عشر سنة كان ممددا على سريره ومغطى فكشفت عنه الغطاء لكي اقوم بتفصيل الكفن بمجرد النظر اليه ،وعند كشف الغطاء عن هذا الشاب الميت كان بملابسه الرياضية ووجدت ان يده اليمنى مربوطة بشاش طبي واثار الدم من الاعلى والاسفل ظاهرة بيده فسألت والده ماذا حدث له،فقال: حدث له حادث،فقلت:اين تريد غسله وتجهيزه ،قال :هنا بالملحق يا شيخ يوجد مكان لغسل الملابس ،جهزت لوازم الغسل والكفن وقلت لهم احضروه وضعوه هنا الملابس ،جهزت لوازم الغسل والكفن وقلت لهم احضروه وضعوه هنا هنا على خشبة الغسل وكالمعتاد وضعت عليه السترة وجردته من ملابسه وقمت بتنجيته ثم اردت توضئته وضوء الصلاة ووضوء الغسل وضوء كاملا ،وعندما رفعت يده اليمنى لتوضئته وجدت انها مربوطة بشاش طبي وعليها اثار الدم من الاعلى والاسفل فاردت ان افك الشاش المربوط على يده وتنظيف يده من الدم وايقافه ،فاذا بوالد هذا الشاب يقبل راسي ويقول :دعه يا شيخ كما هو فقلت له:يا اخي جزاك الله خيرا ان يده تقطر دما دعني انظف هذا الجرح واضع عليه مادة السدر لايقاف الدم اذ لا زال يخرج منه ثم نضع عليه لاصق طبي جديد ونمسح عليه ولكن للاسف والده يصر على طلبه ،بغسله دون نزع الشاش المربوط عاى يده اليمنى ونحن في هذا النقاش اذ تدخل علينا والدة الشاب من الغرفة المجاورة وهي عارية الوجه وتأتي الي وتريد ان تقبل يدي وتقول لي: يا شيخ استر عاى ولدي الله يستر عليك فاذا الاب ياخذ شماغه ويغطي وجهها ويدفها الى الغرفة التي خرجت منها ويقول لها:فظحتينا الشيخ لا يعرف شيئا ،كلمة فظحتينا يا اخوان عرفت ان هناك سرا انا اصر على فتح الشاش وتنظيف الجرح وهم يصرون على غسله والشاش بيده لا يفتح ماذا فعلت ؟ عند توضئته قمت باثقال الماء على يده حتى تشبع الشاش بالماء وكان مربوطا ربطا خفيفا بعد ما اثقلت الماء على يده تركتها فسقطت على خشبة الغسل وخرجت القطعة من يده وسقطت على الارض ونظرت الى يده اليمنى فوجدتها ملوثة بالدماء وهي ممسكة بقطعة سوداء فماذا وجدت يا اخوان ؟ ما هذه القطعة يا اخوان؟ كانت هذه القطعة بقايا من ريموت كنترول لتغير قنوات الدش كان ممسكا بها بيده اليمنى ،حاول والده واخاه ان يخرجوا هذه القطعة من يده ولم يستطيعوا ،ولا بد ان يكسروا اصبع او اثنين ليتمكنوا من اخراجها وكسر عظام الميت ككسر عظامه وهو حي فأتوا بمنشار حديد صغير وقاموا بنشر قطعة الريموت من الاعلى وحاولوا بنشر اكبر جزءمنه حتى لا يظهر اثره فجرحوا يده من الاعلى والاسفل وبقيت القطعة الباقية في يده ،لم يستطيعوا اخراجها فقلت لوالده: ماذا حدث له وكيف حدث له ذلك ،قال:يا شيخ نجهزه ونصلي عليه وندفنه ثم اخبرك ماذا حدث ،قلت له: لا ،يجب ان تخبرني الان ،قال:يا شيخ كنا نتعشى كنا نجلس على وجبة العشاء ،فاذا بابني يدخل مسرعا على البيت ويتوجه الى غرفته فناديته يا فلان ،كي يتناول العشاء معنا ،يا فلان تعال وكل معنا،قال:لست جائعا الان ارسلوا لي العشاء مع الخادمة ،بعد الساعة الثانية عشر صعدت الخادمة بالطعام كما طلب وطرقت الباب ليأخذ العشاء فلم يجيب الخادمة ،فنادته باسمه يا فلان فلم يرد عليها وكان صوت التلفزيون مسموع ،نزلت الخادمة مسرعة وذهبت الى والديه فاخبرتهم بما حدث وان فلان لا يرد عليها صعد الاب مع اولاده وفعلوا كما فعلت الخادمة فلا مجيب وكان للملحق نافذة على السطحفنظروا منها فوجدوه ممددا على السرير فنادوا عليه ولكن لم يجيب فكسروا الباب ودخلوا عليه فوجدوه ميت وجدوه ميتا وهو يشاهد التلفزيون ،ولكن ماذا كان يشاهد قبل ان يموت ؟ اتاه ملك الموت واخذ روحه وهو يشاهد القنوات الاباحية وهو يعتقد انه باقفال الباب لن يراه احد ،ونسي ان الله يراه اتاه ملك الموت وهو ينظر الى ما حرم الله ، انظروا يا اخوان الى هذه الخاتمة ،قمت بغسله وتكفينه ويده ممسكة بما تبقى من الريموت وهي ليست الحالة الاولى ،فقد ذكر احد المشايخ ،انه وجد ميت وفي يده جهاز الريموت والاخر لامام وخطيب احد المساجد المعروفة ،قام بغسل ميت ووجد بيده ممسكا بعلبة دخان ،وحاول اخراجه بصعوبة بان يضع الماء من الاعلى والاسفل ويدخل الة صلبة يخرج بها بقايا الدخان ،حتى اخرج علبة الدخان من يده ،ولا زالت اصابعه مطبقة على كفه ، وبعد ان انتهيت من تجهيزه التفت الى الخلف فرأيت والده واخوانه يتهامسون ،فقلت لهم: ما الامر هيا احملوه وضعوه في السيارة لنذهب ونصلي عليه بعد صلاة الفجر ولم يبقى الكثير من الوقت لاذان الفجر ،فقال لي الاب :يا شيخ لا اريد ان اصلي على ابني الان فقلت :لماذا؟ قال:يكفي يا شيخ لقد فظحت في الدنيا ،فكيف بالاخرة؟ قلت:يا اخي اتقي الله ،انت لست ارحم به من الله ادع الله ان يرحم ابنك ويغفر له ان الله غفور رحيم دعنا نصلي على ابنك بالمسجد ،لعل وعسا احد الاخوة المصلين يرفع يد الى الله ويدعو له بالرحمة والمغفرة فيستجاب له ، ولكن الاب يرفض الصلاة عليه وانا احاول دون جدوى فالتفت الى عمه فينظر الى الاب ويسكت ،وكذلك اخيه ،جميعهم متفقين مع الاب فخرجت من المنزل وانا مرهق ومتأثر ومتعجب لم حصل فاتى الي والده وقال لي:سنصلي عليه يا شيخ لكن ليس بعد صلاة الفريضة ،بل نصلي عليه الفريضة،فقلت:لا،لااستطيع ان احمل ابنك الى المقبرة في هذا الوقت ،الا اذا اردت الصلاة عليه الظهر مع العلم يا اخوان ان الصلاة الجنازة في اي وقت جائزةلكن يفضل بعد صلاة الفريضة لكثرة المصلين فتركتهم وذهبت الى عملي وفي الصباح وفي قرابة الساعة التاسعة صباحا،حملوا الجنازة ووضعوه في سيارة جيمس ،واخذوه الى احدى المقابر وصلوا عليه مع من كان برفقته والعاملين بالمقبرة ،ودفن هذا الشاب وبقية الريموت بيده ويده ممسكة به لا حول ولا قوة الا بالله أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة في الدنيا والاخرة ...

دلولة
28-02-2010, 11:18 PM
كنت على رأس العمل اعمل مساءا في الايام الاولى من ذي الحجة فدخل مكتبي احد الزملاء بقسم اخر وبرفقتهم شاب في القد الثالث من عمره وقال لي :يا شيخ قريب لي عمره اربعين سنة توفي خارج المملكة يوم الثلاثاء وسنصلي عليه فجر يوم الخميس في الخامس ليلة السادس من ذي الحجة اي في اواخر ذروة قدوم الحجاج الى المملكة وهذا اخاه يا شيخ ونحن مسافرين على اول رحلة لإحضاره ونريد منك يا شيخ ان تكون بانتظارنا في المطار بعد الانتهاء من جميع الاجراءات الخاصة بشحنة الى السعودية في هذه البلدة وسوف نتصل بك من المطار لنخبرك عن الرحلة وموعدها لتقوم بتجهيزه ،قلت: ان شاء الله وفي اليوم الثاني سألت موظف الشحن عن وصول رحلة رقم كذا من دولة كذا عليها الجثمان كذا ،قال: دعني اتأكد من البرقيات الواردة في مثل هذه الرحلات ثم عاد وقال: نعم يا شيخ المعلومات صحيحة فتوجهت الى هناك وفعلا رأيت الكثير من اهل الميت بانتظاره وما هي الا دقائق ووصلت الطائرة في موعدها المحدد وانزلوا جثمان الميت باسعاف المطار داخل تابوت حتى البوابة ثم ادخلوه الى سيارتي فتوجهت به الى المنزل اخاه بجدة حيث كان بعض الاخوة بانتظارنا هناك،وفي عجلة قام الاخوة باحضار خشبة الغسل من اقرب مسجد وتجهيزه مكان الغسل والكفن وطلبت من الاخوة انزال التابوت وبه الجثمان من السيارة وفتحنا التابوت واخرجنا الميت منه ووضعناه على خشبة الغسل ووضعت سترة الغسل عليه لتجريده من ملابسه وكان اخونا بالله ممتلئ الجسد وغسله كان سريعا لم نصادف اي عقبات ونواقص في تجهيزه وحملناه على خشبة النعش وطيبناه وكفناه وادخلناه مجلس المنزل وكانت الساعة تشير الى الواحدة صباحا ويحضر مرافقيه من المطار وشاهدنا رحميه نقف خارج المنزل ظنا اننا ننتظره ودخل مسرعا مشمرا ثيابه لمساعتنا وسأل اين مكان الغسل؟ قلت:لقد انتهينا وهناك وقت كافي قبل صلاة الفجر وندفنه في مكة المكرمة على مسؤوليتي ،والمتبع هنا يا اخوان يمنع الدفن في مكة المكرمة في شهر ذي الحجة فقط كما ذكرت سابقا لكثرة الحجيج والازدحام ويسمح ببقية السنه بشرط اجباري لا بد من اعطاء نقطة تفتيش الشميسي صورة من تصريح الدفن وشهادة تبليغ الوفاة وعدم وجودها يتم رفض دخول الجنازة الى مكةالمكرمة وفي هذا الوقت هناك ثلاث نفقات تفتيش عند دخولك الى مكة المكرمة الاولىعند ام السلم والثانية عند الشميسي والثالثة قبل دخولك مكة ولا بد ان نقف بها جميعا لاثبات الهويات سبحان الله نتوجه الى مكة وسيارات مرافقين الميت من اقاربه واصدقائه من الخلف وامام سيارة الاسعاف ونقترب من نقطة التفتيش الاولى ويتم سؤال هويات المرافقين من جميع السيارات من الامام والخلف ولا يتم سؤالي عما في داخل السيارة وكذلك في النقاط الاخرى وكنت انا ممسك بصورة تصريح الدفن وتبليغ الوفاة من نافذة السيارة للخارج ومع ذلك مررت من جانب رجل الامن ولم يستوقفني وياخذ التصريح حتى انه لم ينظر الي ،ودخلنا مكة المكرمة قبل اذان وصلاة الفجر بساعتين واكثر تقريبا واذا ذهبنا بالجنازة الى الحرم المكي بهذا الوقت مبكرا فسوف يطلب منا رجال الامن عند بوابات الحرم بانزال الجنازة عند مدخل الحرم ويطلب منا الصلاة على الجنازة جماعة وحملها للمقبرة للدفن نظرا لشدة ازدحام الحجاج واهل الميت يريدون الصلاة عليه داخل الحرم فقال اخاه:دعنا يا شيخ نذهب بالجنازة الى منزل الوالد مع الوالده وزوجته هناك ليشاهدوه ويسلموا عليه حتى قرب اذان الفجر ندخله الحرم المكي وكان منزلهم قريب من الحرم فتوجهت الى المنزل وادخلت الاسعاف الى الفناء وقال اخاه:لا تنزله يا شيخ من السيارة فقط افتح الباب الجانبي واكشف الكفن عن وجه اخي وسوف ينزلوا افراد الاسرة للسلام عليه وتوديعه وهو داخل السيارة فقمت بذلك ثم اشاهد والده ينزل من المنزل وهو محمول على الاكتاف معانق من قبل معارفه ليس لكبر سنه ولكنه كان منهار القوى لهول المصيبة وادخلوه الى السيارة وشاهد ابنه ممددا بكفنه ووجهه مكشوف وقام بتقبيل جبينه وهو يبكي بداخل هستيريا ينتفض جسده كاملا ولم يتحمل المنظر ووقع من طوله بداخل السيارة على رجليه وانزلوه من السيارة وهو منهار واردت ان اقفل الكفن كما كان بجنبي رحميه وهنا كانت العبرة يا اخوان وهنا الشاهد بالقصة يا اخوان رايت منظر رهيب جدا لم ارى مثله في حياتي ولا في مدة عملي في هذا المجال ،ماذا رايت؟رايت عينيه اليمنى تدمع بشكل غريب وكأنه يبكي دموع تخرج من عينه اليمنى وتسيل على خده وتبلل الكفن من تحت خده الايمن فقلت في نفسي :يمكن طول مدة بقاءه داخل الكفن او السيارة مع العلم ان مكيف الاسعاف كان على ااعلى درجة من البرودفقمت بمسح الدموع بثوب الكفن من ناحية راسه واقفلت على وجهه واذا برحيمه الذي شاهد المنظر يقول لاخيه:هل شاهدت فلان وهو يبكي ؟ قال:لا،قال:اذهب وانظر اليه ثم حضر اخاه وطلب مني ان اكشف عن وجه اخيه قلت:لقد شاهدت قال:لا يا شيخ اريد ان يرى اخاه هذا المنظر ارجوك يا شيخ اكشف عن وجهه فكشفت عن وجهه للمرة الثانية وهنا كانت المفاجأة ا زالت الدموع تخرج من عينه اليمنى فقط وشاهد اخاه هذا المنظر فما كان الا ان يرتمي الى صدر اخاه ويقبله بجبينه وهو يبكي ويحضنه بقوة منظر مؤثر رهيب يا اخوان لم اشاهد مثله مدة عملي في هذا المجال بعد طول هذه المدة يموت يوم الثلاثاء خارج المملكة ويوضع في الثلاجة لمدة يوميين ثم شحن بطائرة في تابوت الى المملكة ونقوم بتجهيزه والسفر به الى مكة ونشاهد الدموع تخرج من عينه اليمنى فقط وهناك الفرق يا اخوان بين دموع العين وعرق الجسم ثم انتظرنا حتى الاذان الاول من الفجر قبل الذهاب به الى الحرم للصلاة عليه لماذا انتظرنا يا اخوان ؟ انتظرنا كما ذكرت سابقا لازدحام الحجيج في هذا اليوم الخميس واكثرهم صيام فاذا وصلنا في الجنازة مبكرا سيتم رفض دخول الجنازة الى الحرم لطول الوقت من قبل امن البوابة ويطلب انزال الجنازة بجانب المدخل والصلاة عليها جماعة مبكرا مع اهل الميت والحاضرين وحملها للدفن بسبب شدة الازدحام وعدم تأخير الجنازة بعد الاذان الاول توجهت الى المدخل الرئيسي لدخول الجنائز المؤدي الى باب السلام فاذا برجل امن المدخل يمنعني من الدخول فقلت له:معي الجنازة قال:اعرف لكن اين تدخل انظر امامك الحجاج لقد افترشوا الشارع حتى المدخل للصلاة قلت:اين اذهب بالجنازة؟ قال:اذهب من المدخل الرئيسي من الشارع العام بالغزة ذهبت مسرعا وقبل ان اصل الشارع العام يستوقفني رجل المرور يقول لي: اين تذهب؟ قلت: معي جنازة قال:انظر امامك الحجيج يفترشون الشارع مثل الجراد في زحف وتقدم الينا لن تستطيع الدخول لكن اقول لك إنزل بالجنازة هنا لحملها داخل الحرم قلت:لا بد ان اذهب الى المقبرة قبل الجنازة لاعطائهم اصل تصريح الدفن وصورة تبليغ الوفاة قال:بعد انتهاء الصلاة وف ادعك تخالف السير للذهاب للمقبرة ،يا اخوان فقط كلمتين مع رجل المرور من زجاج السيارة ثم اردت الخروج لفتح باب السيارة الخلفي لاخراج الجنازة فنظرت امامي فوجدت جنازة محمولة على الاكتاف تسير من امام السيارة وقبل ان انزل من السيارة قام الحجاج بفتح باب السيارة واخرجوا الجنازة وحملوها الى الحرم ويقول لي احد المرافقين للجنازة انه لم يستطيع حمل الجنازة سوى مرة واحدة من كثرة من يحملونها وصليت الفجر بجانب السيارة وبعد الانتهاء من الصلاة سمعت إمام الحرم وهو يقول الصلاة على الاموات يؤحمكم الله ،كان في ذلك اليوم ثمانية جنائز صلوا عليها بالحرم (5)رجال و(3)نساء صلوا عليهم اكثر من 2مليون مسلم وكانت الجنائز يذهبون بها المقابر الممتلئة والجنازة التي نحملها اول جنازة تدفن ويقوم بانزال الجنازة في القبر وتاحيد الميت وفك الاربطة وتغطية القبر بالتراب ووقف الكثير من المرافقين للجنازة وكان يغلبهم كثرة الحجاج بإحرامهم وقفوا على شفير القبر يدعوا للميت في الفجر المبارك من الشهر المحرم بعد ان صلو عليه ودعا له بالحرم اكثر من2مليون مسلم
انظروا الى هذا الاجر وهذه الميتة ،اسال الله ان يتقبل دعواهم ويتغمد هذا الميت برحمته ،ولكن ما قصة هذا الميت ؟قمت بسؤال بعض الحاضرين عنه فكانت اجاباتهم من كلمتين فقط كذلك اقربائه نفس الاجابة ،ماذا كانت تلك الاجابة؟كلهم اجمعوا ان هذا الشاب كان رضي بوالديه ،فقط عندما سمعت الاجابة اولا تعجبت لكن عندما جلست مع نفسي تذكرت ان ذلك ليس بغريب على قول الله تعالى(وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا))،واسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة في الدنيا والاخرة.

دلولة
01-03-2010, 01:26 AM
في سووق هذه القصه
في تمام الساعه 10،40 دقيقة تقريبا

+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+..++.+.+.+

[.. تـفـاصيـل الحادثه ..]



بنت مع امها زي اي بنت http://www.traidnt.net/vb/images/smilies/cupidarrow.gif

لكن هالمره غير،، ذهبت قالت لامها انها بتروح تشتري شيء من تحت وبترجع بسرعه ،


المهم وتطلع مع البوابه .. وتركب مع خويها اللي مواعدها


هي وياها..

وطلع في السياره حوالي 4 شباب تقريبا


ويركبونها ..

[... وهنا فعلو بها http://www.traidnt.net/vb/images/smilies/tears.gif ..]


وكنت خارج من السوق.. مع الاهل .. والبنت تصارخ بعد مااخبر احدهم الآمن بعد سماع صوتها


وحاصرو السياره وقامو بانزالها والدمان تسيل في ملابسها..

من جراء مافعلو


لاحول ولاقوة إلا بالله

وتم القبض عليهم كامل مع البنت

وتحويلهم للأحداث http://www.traidnt.net/vb/images/smilies/tears.gif


+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.+.

ودرت الام داخل السوق وطاحت تصارخ وتصيح ،


جراء ماحصل لاحول ولاقوة إلا بالله


وتشوف الناس اتعضو يااخوان والام الله يعينها http://www.traidnt.net/vb/images/smilies/tears.gif



ولاحول ولاقوة إلا بالله

دلولة
01-03-2010, 01:40 AM
فتاة من بيشه تفاجئ ضيوف والدها بسكين


http://www.hayah.cc/forum/imgcache/23771.png




أذهلت فتاة لم تبلغ العشرين من عمرها زائراً قدم من الرياض بصحبة إبنه للقاء والدهاالذي تربطه به علاقة قديمة وفي التفاصيل أن شاب ووالده قدما إلى منطقة عسير معأسرتهما لقضاء الإجازة الصيفية في مدينة أبها وأثناء تواجد الأب بالمنطقة الجنوبيةأحب أن يجدد العهد بأحد أصدقاء الدراسة والعمل ممن كان معه بالرياض وإنتقل إلى بيشةمنذ سنوات عديدة فقام بالبحث عن هذا الزميل القديم وأعاد الإتصال ببعض الأصدقاءالمشتركين بالرياض حتى توصل لبلدته وإن كان لم يعثر له على أرقام هواتف فقرر أن يذهب إليه ويفاجئه بالزيارة وفعلا ذهب إليه في بلدته فأشاروا عليه بأن له بيتين أحدهما بالبادية وآخرى بالبلدة وأن لديه أعدداً كبيرة من الإبل والأغنام ورافقه أحدالأولاد ليدله على بيته في البادية حتى وصلوا لبيوت الشعر الخاصة به فلما سألوا عنهلم يجدوه فهموا بالإستئذان والعودة من حيث أتوا قبل أن تصر إبنته على أن ينتظروهوألحت عليهم في ذلك لتفاجهم بعد أقل من ربع ساعة بدخولها عليهم بسكين تقطر دماًوتخبرهم أن غداهم على النار قبل أن يعود والدها ويجد ضيوفه وقد أسقط في ايديهم عندما علموا بأنها من قام بذبح الذبائح ويقوم بالتجهيز لطبخها في حين أن الوالد لميذبح ذبيحة بيده منذ أكثر من 17 عاما فيما لايحسن الشاب الجامعي الذبح .
الوالدعرض على أبنه أن يخطب له ( الأجودية ) إلا أن الشاب رفض الفكرة وقال بالرغم من إعجابه بتصرفها إلا أن




(إستايلها ) مايركب مع ( إستايله(....

نجم الليل
01-03-2010, 01:43 AM
كان هناك رجل يحب ابنته كثيرا فليس عنده غيرها ، وفي احد الأيام اصابها مرض أدى إلى وفاتها






وحين دفن ابنته نزل معها إلى القبر ولم يكن يريد تركها فأخرجه بعض الرجال من القبر ، وبعدها عاد





إلى المنزل ولم يتركه فترة طويله، فقام جيرانه بمراسم العزاء ودفعوا كل التكاليف ، واراد ان يعطيهم




ما دفعوه





وبحث عن محفظته ولم يجدها في اي مكان وأخذ يتذكر لعلها سقطت منه في مكان ما ، ففكر بأنها ربما




سقطت منه عندما دخل القبر مع ابنته ، ثم ذهب إلى احد الشيوخ ليسأله إن كان يستطيع نزول القبر





ليحضر المحفظه ، فقال له الشيخ بأنه لا بأس في ذلك ، وعندما توجه إلى قبر ابنته واخذ يحفر





ويحفرفوجد المحفظه





ولكن ماذا رأى في القبر؟؟...............تفاجأ بأن ابنته ليست موجوده في القبر ، ثم بعد لحظات رأها





تظهر مره اخرى في القبر وكان وجهها وركبتيها وقدميها ويديها محترقه ، وبعدها خرج من القبر





وتوجه إلى المنزل وهو في حالة اندهاش وتعب





وعندما وصل المنزل نام من شدة تعبه فرأى ابنته في المنام وسألها: اين كنت عندما دخلت القبر؟





ولماذا هذه الحروق..... ، فأجابته : في الوقت الذي نزلت فيه القبر كانت الملائكه قد أخذتني إلى جهنم





لأصلي على سجاده من نار وهكذا في كل وقت صلاه ، فقال : ولماذا يا ابنتي تأخذك إلى النار ؟





فأجابته: لأنني كنت أأخر صلاتي فلا اصلي الصلاه في وقتها




هذا كله لأنها كانت تأخر الصلاه فما بالكم بمن لايصعذابه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لي ماذا سيكون






عذ ابة







تسلمين دلوو على الموضوع .

دلولة
01-03-2010, 01:47 AM
قصه معبرة الله يحمينا
شكرا لك اخوووي

نجم الليل
01-03-2010, 10:49 AM
خريج مع وقف التنفيذ
طاح في كبد ابوه وفقع مرارته من كثر مصاريفه
اشترى له ابوه فان وفكه على النسوان
ينقل المعلمات ويأكل سكر نبات
حذف كراسي الفان وفرش الأرضية اشكال والوان
زولية ومخدات وبطاطين ( حسب طلب المعلمات )


المهم بينه وبينهن ستاره كنها لثام عياره
الحريم ماخذات راحتهن وفايحة ريحتهن
اذا اجتمع الشمل واخذ الفان يتهادا مبتعداً عن ديار الأهل واشتهين الأكل
اميط اللثام و وضع الطعام وكثر الضحك والكلام


والشاب الداهيه كله شفافية و اذان صاغيه
والى جواره ( ابليس الفانات ) وشيطان الخلوات يصفي له القنوات
ويسمعه الهمسات ويصور له الهامسات
وفي مشوار العودة
تغمض العيون ويخيم على الفان السكون


وتمر الأيام تلو الأيام ويزداد في قلب الشاب الضرام
ويزين له الشيطان الحرام
( وذات مسيان ) وبينما يتعالى شخير النسوان
رفع الشاب الستار ليهتك الأستار ويكشف الأسرار
فما وجد الا السواد تحاط به الأجساد
فأسدل الستارة وانشغل بقيادة السيارة


وفي يوم آخر اشتد عليه الزكام وكان يعطس بعنف ياحرام
فشمتته احدهن وقالت له : هل لك في بيالة زنجبيل تراهُ زينٌ بالحيل
ومدت له بيالة تلو بيالة وشرب من يدها حتى الثمالة
وضبط على صوتها راداره وانشغل بها ليله ونهاره
اذا همست رف قلبه وطار لبه وقام يدعو ربه : يارب عساها بنت فلان بن علان
اللي بيتهم في ذاك المكان



وفي يوم لم يسمع لها صوت فاختنق حتى الموت
فتعاطس وتعاطس يستجدي التدليل وبييالة زنجبيل
ولاكن لا حياة لمن تعاطس
( ماذا بلاها )


قال له شيطان الفانات : تعمد تعطيل الفان وكلم النسوان وصدقني حبيبك بيبان


وقف الفان واخمد جواله واستنجد بالنسوان :
الموتر خربان يا خوات وجوالي مزرقن , من معها جوال نتصل على احد يسعفنا؟
هي : سم هذا الجوال
اتاه صوتها كالنسيم العليل
هي والله , ما اجمل جوالها وما اعذب كلامها

ابتعد عن الفان واتصل على جواله ثم مسح رقمه من جوالها ( ذكاء )
واتصل على صديق له وتظاهر بأنه يرشده لحل المشكله
اصلح العطل المزيف واعاد لها الجوال ( الهاتف المشيول )
وخزن رقمها تحت اسم زنجبيل


وفي اليوم التالي تعمد التأخر عليهن لعلها تتصل عليه فلم تفعل
وكرر محاولاته فلم ينجح


وبينما كان ينتقل من منزل لمنزل في صباح ذلك اليوم السعيد اذ رن الجوال
واذا بها زنجبيل
هي : الوه
هو : نعم
هي : بنت فلان لاً تذهب للمدرسة اليوم
هو : سمّي


لم يستطع اخفاء فرحته
لقد عرفها وعرف انها شابة مثله لم تتزوج بعد
فتقدم لخطبتها من ابوها فرفضه وبشده والغا عقده معه
فأصابه الهم والغم لفقدها ولفقد صويحباتها
فقد ذهبن معها
وبدئ مشوار البحث عن اخريات


وبعد شهور من الفراق وعلى حين غفلة منه رن الجوال واذا بها هي المتصلة
فرد عليها بلا شعور: زنجبيل
هي : وش زنجبيله
هو: عفواً من انتي
هي : انا بنت فلان بن علان
هو : سمي آمري
هي : ما يأمر عليك عدو ، بس ودنا نتعاقد معك ثانية ان كانك فاضي
هو : وابوك
هي : الله يرحمه
هو : صحيح ؟؟ عفواً احسن الله عزاك وتغمده بواسع رحمته
هي : جزاك الله خير ، هاه وش قلت
هو : ما عندي مانع , من العام الدراسي الجديد طبعاً
هي : لا من هلحين وترى خوياتي معي
هو : واللي انتم متعاقدين معه وش تسون به
هي : تركناه الكلب
هو : افا وش مسوي
هي : فاك علينا الستاره
هو : الله يستر
هي : وش قلت
هو : عندي شرط
هي : وش شرطك
هو : تقبلين تزوجيني
اغلقت الهاتف بعد صمت طويل ودون جواب
فأرسل من يجس النبض فأتته الموافقه المبدئية


تم الزواج وسعد الزوجين
وفي يوم من الأيام وجدها غاضبة وفي يدها جواله
هو : وش السالفة
هي : انت اللي قلي من هي زنجبيل هللي تكلمك وتكلمها
هو : انتي يا حياتي
واخبرها بالتفاصيل وجرب لها الرقم فضحكت من قصة حبه
وقالت ان كنت حبيت من اول زنجبيل فانا حبيت من اول عطسة

دلولة
01-03-2010, 02:14 PM
وقالت ان كنت حبيت من اول زنجبيل فانا حبيت من اول عطسة
ههههههههههه
ههههههههههههههههههه
حلوووووووووووووة

دلولة
01-03-2010, 04:54 PM
http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57128.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57129.png


http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57130.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57131.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57132.png


http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57133.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57134.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57135.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57136.png



http://www.hayah.cc/forum/imgcache/57137.png

دلولة
01-03-2010, 04:58 PM
اب ادخل رجل على ابنته وهي تستحم (http://www.hayah.cc/forum/t13113.html)


هذه قصة حقيقية حدثت هنا في فلسطين و الكل يتكلم عنها ...........
في إحدى الليالي الدامية كانت قوات الإحتلال تطارد شابا فلسطينيا وكانوا يطلقون النار عليه بقصد قتله، فحار هذا الشاب إلى أين يذهب، فطرق أحد الأبواب، ففتح الأب الباب ، فأخبره هذا الشاب بأنه ملاحق ، فقال الرجل: أدخل وإئتمن، فدخل الشاب ولكن بعد دقائق معدودة سمع طرقا عنيفا على الباب وصوتا من الخارج يصيح 'إفتح الباب وإلا بفجروا' فحار الأب أن يخبئ الشاب خوفا من أن يقتلوه، وكانت له إبنة صبية تأخذ حماما، فقال الرجل للشاب : أدخل الحمام ، فرفض الشاب بقوة الدخول وقال: سأخرج إليهم ، فدفعه الرجل إلى داخل الحمام وأغلق الباب، ومن ثم ذهب ليفتح الباب للجنود، فدخل المحتلون وقاموا بتفتيش البيت بكل غرفه، ولما يئسوا من أن يجدوا ضالتهم جروا ذيولهم وخرجوا خائبين، فخرج الشاب من الحمام وقد عجز لسانه عن الشكر والنطق إمتنانا لصنيع هذا الأب، وشكره بدموع عينيه التي فاضت عندما كان يقبل يد هذا الرجل وخرج.

وفي اليوم التالي جاء الشاب برفقة والديه طالبا يد هذه الفتاة، فكان جواب الأب أنه لا يريد أن يربط مصير إبنته برجل لمجرد الشكر وشعوره بالإمتنان، فكان جواب الشاب مذهلا حيث قال:
' والله يا عم، لقد رأيت في منامي إبنتك محاطة بنساء بالثياب البيض، وهي تأتي إلي مسرعة فوضعت يدي بيدها فخرج من بين أيدينا ورقة بيضاء مكتوب عليها ((الطيبون للطيبات)) '
فلما سمع الأب هذا الكلام دمعت عيناه وقال للشاب لبيك يا ولدي هذه إبنتي زوجا لك وكان مهرها ليرة ذهبية واحدة.

وها هما لغاية الآن يعيشون حياة جميلة ملؤها الحب عنوانها الإخلاص ورزقوا بمحمد وخولة.

نجم الليل
02-03-2010, 12:49 AM
وقالت ان كنت حبيت من اول زنجبيل فانا حبيت من اول عطسة
ههههههههههه
ههههههههههههههههههه
حلوووووووووووووة

خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ:157::157 ::157:

نجم الليل
02-03-2010, 12:55 AM
>تعالو اقرو الرسالة اللي جننت البنات
>
>الورقـــة
>
>اللــي جـــــننت الــــبنات
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>الورقه اللي جننت البنات
>
>
>
>
>
>
>
>
>يقولكم فيه عجوز على فراش الموت وما عندها
>إلا ولد واحد .... وهي على فراش
>الموت
>قالت له وصية
>خذ ياوليدي الورقة هاذي ... وأي بنت تشوفها
>( بأي مكان ) إفتح لها الورقة ( وخلها تقراها )
>وياويلك (( إذا قريت اللي فيها )) أنت ما تشوفها
>ماتفتح الورقة .... إلا إذا وافتك المنية ... وقربت تموت
>قالها إبشري ....... وماتت الأم ====> الله يرحمها
>حزن الولد حزن شديد .... وضاق صدره
>
>
>بعد مده .... قال لازم أنفذ وصية أمي
>طلع للشارع .... وبالصدفة وهو مار من عند ( محل كافي )
>قال يالله ... اضرب لي فنجال اقهوة أعدل الراس فيه
>دخل المطعم ........ طلب قهوة
>جى لمه الجرسون طلع الجرسون( بنت)... وقدمت له القهوة
>وهو يشرب القهوة ... قال ليه ما أوريها الورقة ... فكرة والله
>قام أخينا بالله وفتح لها الورقة
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>البنت على طوووووول ... قامت تصارخ عليه
>ياللي فيك ومافيك ... يالخسيس .. يالحقير
>ياقليل الأدب .... يا عديم الذمة يا عديم الضمير
>... يا منحط ... ياسافل
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>الرجال .... طايرتن بوهته (مستغرب) ...
>مايدري وش السالفة
>جاء راعي الكافي .... وطرده
>المسيكين ضاق صدره ... وحزت في خاطره
>قال أكيد البنت هذي مجنونة ... أكيد فيها شي
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>طلع من الكافي ... ومشي في الشارع ...
>وبالصدفة لقى ملاهي ... قال أبي أدخل فيها
>دخل الملاهي ... وراح يلعب فيها
>راح إلى لعبة تصادم السيارات ===
>=>يحبها من يوم كان صغير
>مالقى ولا سيارة فاضية .... شافته بنت ...
>قالت له .. تعال إركب معاي
>الرجال إنبسط ... فرح ... ركب معاها ...
>وقام يلعب وسواليف ... وفله حجاج .. وسعه صدر
>وبالأخير .... عزمته على آيسكريم ....
>إنهبل ... ماصدق خبر
>راحوا يشترون آيسكريم ... وقعد يسولف
>معاها قال أبي أوريها الورقة ... أكيد تختلف
>عن البنت اللي في الكافي ... فتح لها الورقة
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>البنت على طوووووول
>ياللي فيك ومافيك ... يالخسيس .. يالحقير
>ياقليل الأدب .... يا عديم الذمة يا عديم الضمير
>... يا منحط ... ياسافل
>صطرته ولعنت خيره.. وهج منها
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>برضه الرجال .... مايدري وش الطبخة
>ونفسه يقرأ اللي في الورقة ... لكن أمة ... محذرته
>راح للبيت ... مر على مطعم ... قال ليه ما أتعشى
>طلب عشاء كبسه رز .... أدهر فيها بالبيت ... وشبع
>بالليل عوره بطنه ... قام يتوجع ... الظاهر فيه ( زايدة )
>طار للمستشفى ... سووا له عملية زايدة
>يوم صحى من النوم ... شاف الممرضة قدامة ...
>قال أكيد هذي تختلف عن الباقيات
>هي بترحمني ... أنا مريض ... وراح تعطف علي
>وقام أخينا بالله ... وورها الورقة
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>البنت على طوووووول
>ياللي فيك ومافيك ... يالخسيس .. يالحقير
>ياقليل الأدب .... يا عديم الذمة يا عديم الضمير ...
>يا منحط ... ياسافل
>وقومي وأحذفيه من الدريشة
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>إنهبل الرجال ..... جن جنونه .... قال مالي
>قعود بالبلد هذي ..... أكيد كلهن مجانين
>مالي إلا السفر ..... خارج الديرة هذي
>قص تذكرة على اول رحلة خارج البلد ....
>ركب الطيارة
>وقعد في الكرسي ... جت المضيفة تخدمــه ====>بنت ...
>أنتم عارفين وش بيسوي لها
>جابت له العصير ... وقال بإذن الله راح اوريها الورقة
>أكيد هذولي البنات .. طبقتهم فوووووق ... لأن
>مستواهم عالي .. ومحترمين
>
>
>
>فتح الورقة لها .......... والبنت على طوووووول
>ياللي فيك ومافيك ... يالخسيس .. يالحقير
>ياقليل الأدب .... يا عديم الذمة يا عديم الضمير ... يا منحط ...
>ياسافل
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>والله لأنادي لك السوبرفايزر ... أشتكيه عليك
>جاء السوبرفايزر ... وسمع القصة من المضيفة
>قال ..... أبداً .... أبداً .... مالك قعود بالطيارة هذي ... أبداً
>ما فيه إلا حل واحد ........ مافيه غيره .... نرميك من عند باب الطيارة
>=====>والله ياناس رحمتـــه
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>إنهبل الرجال وإنفقعت مرارته .... وبرضه
>ما يدري وش الطبخة ..... قال لهم معزمين على الدفه من الباب
>قالوا أبد ... من عند الباب ... قال شكواي إلى الله
>اللهم إني أنفذ وصية أمي ...... طيب ...
>أنا عندي طلب ممكن ...... قالوا تفضل
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>قال لهم ... وأنا واقف عند الباب .... قبل ما تدفوني
>على الأرض .... ودي أقراً الورقة
>لأن سالفة أمي كذا وكذا ... وقالهم إن أمة
>موصيته إنه مايقرأ الورقة ... إلا إذا جاء يموت
>وهو أكيد راح يموت لأنه بيطيح من الطيارة
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>... وهو واقف على الباب ومفتوح
>حاسهم الهواء ... عجزوا يسوقون الطيارة
>وعلى وشك إنهم يدفوووونه عشان يطيح ....
>فتح الورقة ..... عشان يقراها
>
>
>
>أخينا بالله أول ما إنفتح الباب ... فتح الوررقة
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>وش صاررررر
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>وش صار له
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>طارت الورقة
>ودفوووووه من عند الباب وطاااااح
>
>
>
>ومات المسكين وهو ما يدري وش في الورقة
>
>
>وأنا بعد .... ما أدري وش فيه
>
>
>
>تعيشوا وتاخذوا غيرها

ابتسم فالغد اجمل
02-03-2010, 08:01 PM
خخخخخخ
حمستنا على الفاضي

نجم الليل
03-03-2010, 10:20 AM
:133::133:
خخخخخخ
حمستنا على الفاضي


ادررررررررررري ’ خخخخخخخخخخخخخخخ يالله تعشين وتاكلين غيرها :133::133::133:

نجم الليل
03-03-2010, 10:24 AM
حضر المعازيم من كل مكانوازدانت الصالة وتلألأت بالمصابيح وحفت الكوشة بالزينة وتهيأ المسرح لزفاف العروسينوسط فرحة الجميع وابتهاجهم بهذه المناسبة السعيدة الا ان ما حدث بعد ذلك لم يكن فيالحسبان بل يتناقض اصلاً مع هدف الزواج من لم شمل اسرتين بعقد المصاهرة بينهما.

فبعد تناول الجميع طعامالعشاء وزفت العروس الى عريسها، خرج العريس بانتظار عروسته ليصطحبها على سيارته «كامري موديل 2001م» وما ان شاهدت ام العروس ذلك حتى اقسمت على ابنتها التي لاتخالف لها امراً بالا تركب في تلك السيارة وفرضت على العريس احضار احدى السياراتالفخمة التي تليق بابنتها وترضي غرورها بين النساء.

اسقط في يد العريس ازاء هذا الطلب المباغت فكيف يتسنى لهفي هذا الوقت المتأخر من الليل ان يلبي شرط «ام العروس» حاول جاهداً ان يقنع عروستهبالركوب معه والا تنصاع لأوامر امها الا انها من شدة خوفها من امها رفضت الركوبمعه.
تكهرب الجو فجأة ولم يجد العريس ال مطعون في كرامته ورجولته ازاء هذاالموقف سوى ان يرمي يمين الطلاق على عروسته وسط ذهول الحاضرين.وفي هذه الاثناء خرجوالد العروس يستطلع الامر وعندما علم بموقف زوجته سألها ما اذا كانت هي التي اش ترطتعلى العريس احضار سيارة اخرى وانها هي التي منعت ابنتها العروس من زواجها وعندمااجابته بنعم لم يتمالك نفسه من الغيظ فرمى عليها يمين الطلاق.. ايضاً

دلولة
05-03-2010, 02:10 AM
00000000000000
اجتمع خمس شباب عند باب المسجد ويخططون
لكي يستطيع احد منهم ان يخدع هذة البنت بطريقته الخاصة ..



فإجتمعوا يوم الاثنين لأنهم موقنون ان في هذا اليوم يوجد درس للنساء ..


فاجتمعوا ...


وبعد قليل خرجت الفتاة ... فأخذ كل واحد منهم ان
ينبهها لنفسه بطريقته الخاصه ..


احد منهم يستعرض بسيارته ..


والآخر بهاتفه الجوال ..


والآخر بملابسه ..



لكن الفتاة لم تنتبه لأي احد منهم ومشت بكل ثقة
وكأنها تقول لهم ( اذهبوا يا حثالة ) !!
فتعجب الشباب من هذة البنت الغريبة الاطوار !!!!
لماذا لم تنتبه لسيارتي الجديدة؟؟
لماذا لم تنتبه لتلفوني الجديد !!؟
وأخذوا يتسائلون كلهم عن هذه البنت ...


فقال واحد منهم ...
في الاسبوع القادم سأتكلم معها ...


حل الاسبوع ...


وكالعادة خرجت ...


فإذا بالشاب واقف عند الباب ..


و هو يقول لها ...


بس بس اختي شوي لو سمحتي ... ( يتحدث بهمس )


فلم تنتبه اليه


فقال : هي انتي آنه ريال اكلمج ...


قالت نعم اخوي بغيت شي ؟؟


فقال : ممكن ....... نتعرف؟؟؟!!!


فقالت له بكل ثقة وعزم :
اخي في الله , الا تعرف حدود الله ؟؟؟


فقال : ما هي حدود الله ؟؟


فقالت : هل الاسلام يجوز العلاقات بين الرجل والانثى ؟؟


فقال : نعم والدليل { وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا }
( ما يعرف الا هالآية ومتفلسف علينا ).



فقالت له : اخي في الله اتق الله ... لم يقل الله وجعلناكم ذكر وانثى لتعارفوا


فقال : آسف اختي في الله .. ولكني مصر على التعرف عليك ..


فقالت : هل تريدها بالحرام ام بالحلال ؟؟


اذا بالحرام ... فالموت حق ,, والنار حق ,,,
فتفكر في عذاب القبر .. ويوم القيامة ...


وعندها اجهش الشاب بالبكاء بسبب خوفه من ربه ..


فقال : اختي في الله ,,,, سيكون طريقي لله بإذنه وبفضل الله
وثم فضلك لقد اهتديت ..



وفي اليوم التالي ...


تكلم الشاب الى امه واخبرها بالقصه ...


فقالت له لا تخف ...


غداً نذهب إليها ونخطبها لك ...


فذهبوا الى الفتاة في اليوم التالي ..


فإذا بجمع من السيارات والناس يدخلون الى بيتهم بعدد كثير ..


فقالت الأم .. لنذهب ونرى ...


فدخلوا الى المنزل ..... فإذا يعلو صوت النحيب والبكاء ...



ماذا حدث ؟؟



ان الفتاة ماتت ..
لا اله الا الله ..


إنا لله وانا اليه راجعون ...و لا حول ولا قوة الا بالله .


والحمدلله انها هديت شاب قبل موتها

دلولة
08-03-2010, 12:57 AM
قصة رجل طلق خمس نساء دفعة واحدة (http://www.hayah.cc/forum/t16244.html)


دخل الرجل الى بيته ,
وسأل زوجته الاولى : هل أعددت طعامي المفضلhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/eh_s(14).gif.
الزوجة: لا لأني................
الزوج : أنت طالق.
الزوجة الثانية :يا ظالم طلقتها من أجل طعام.http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/eh_s(14).gif
الزوج:وأنت طالق
الزوجة الثالثة:يا ظالم طلقت زوجتيك من أجل الطعامhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/eh_s(14).gif
, وبسرعةطلقها هي أيضا"
فاعترضت الزوجة الرابعة على ما حدث فكان مصيرها كمصير الزوجات الثلاثة.
وكانت الجارة تتجسس على ما يحدث في بيتهم
فقالت: يا ظالم طلقت الأربعة من أجل الطعام.
فقال وأنت طالق اذا أذن زوجك.
فقال زوجها:أذنت.

نجم الليل
08-03-2010, 01:19 AM
قصة رجل اوصله الشيطان الى المسجد



استيقظ نبهان مبكرا ليصلي الفجر في المسجد القريب من بيته, اغتسل وتوضأ وترجل إلى المسجد. تعثر في الطريق قبل وصوله للمسجد فوقع واتسخت ملابسه فما كان منه إلا أن قرر الرجوع إلى بيته لتغيير ملابسه،

وفعلا رجع للبيت وبدل ملابسه وعاد ثانية إلى المسجد ليلحق بصلاة الفجر الا انه قد تعثر مرة ثانية ووقع واتسخت ملابسه ثانية. لم ييأس مما حدث له ورجع مرة أخرى إلى البيت وبدل ملابسه ثانية ورجع إلى المسجد ليلحق بصلاة الفجر.


لقي رجلا غريبا هذه المرة أمام بيته يحمل مصباحا, وما كان من هذا الرجل إلا أنار لنبهان الطريق ومسك بيده حتى أوصله إلى المسجد ولكنه لم يدخل معه ليصلي ؟
سأله نبهان ألا تدخل معي لتصلي الفجر في المسجد ؟

قال الرجل أنا لا أصلي !!!
فأجابه نبهان عجبا منك ألا تصلي وأنت ساعدتني بالوصول إلى المسجد, مسكت لي يدي وأنرت لي الطريق !!

فأجاب الرجل: لقد وقعت مرتين في طريقك إلى المسجد ورجعت لتغير ملابسك ولم تيأس, ففي المرة الأولى التي وقعت بها غفر الله لك ذنوبك, وفي المرة الثانية غفر الله ذنوب أهل بيتك, واني لأخشى أن

تقع في المرة الثالثة فيغفر الله ذنوب أهل بلدتك جميعا فلا يبقى للشيطان عليكم سبيلا. , فأنا الشيطان الذي أنرت لك الطريق وأوصلتك إلى المسجد.

لا اله الا الله الحي القيوم , الحليم الكريم رب العرش العظيم ,

( بس انتبه لاتطيح وتروح البيت وما ترجع)

دلولة
08-03-2010, 06:06 PM
نهـــــاية ترقيــم (http://www.hayah.cc/forum/t13791.html)


هاذي قصه واقعيه حصلت


البنت جامعيه
---------------------------------------------------------------
بنت تعرفت على شاب من خلال الترقيم المهم وهاذي البنت تدرس بالجامعه وكل يوم يوصلها ابوها للجامعه وفي يوم من الايا م شب عليها الولد يبي يشوفها قالت خلاص بس مره وحده ! واتفقوا انه يوقف ينتظرها بعد مايحطها ابوها عند باب الجامعه المهم بعد ماحطها ابوها عند باب الجامعه وراح راحت البنت وركبت مع الولد السياره ومن باب الفضول مدت يدها تبي تسلم قالها الولد لا حنا المفروض الحين نستغفر عن جلستنا هاذي المهم البنت وثقت في الولد بقوووووووووه وهم ماشين بالسياره قالها وش رايكي اخطبكي من اهلكي قالت خلاص ووداها للجامعه مره ثانيه المهم البنت وثقت في الولد ثقا عميا وصارت ما تمشي الا وتفكر فيه وماتدري المسكينه ان هذا الخائن ذ ئب بشري بيفترس عرضها
وفي يوم من الايام قال لها باخذكي علشان تشوفين الشقه الي بنعيش فيها ان شالله قالت مو لازم الحين اذا خطبتني ان شالله سوى نفسه زعلان وان خاطره مكسور منها رقت على حاله وقالت خلاص بكره بعد مايروح ابوي تاخذني ونشوف الشقه الووووووووووووووولد ماصدق من الفرحه بغا يقتل نفسه واشرقت الشمس وجا ابو البنت الضعيف ونزل بنته وراح المهم راحت ركض لخويها وخشت السياره وريحت العطر مكتمه الجو قالت صباح الخير قال ياصباح الفل والعنبر والياسمين هلا بالغاليه هلا وانطلقوا على الشقه وهم في الطريق عرض عليها انه يفعل بها الفاحشه والعياذ بالله في البدايه ماوافقت لكن بعد اقنعها ولد الكلب وافقت المهم وراحو الشقه وانتهك عرضها الخائن والبنت انفلتت بكاء الولد مايدري وش يسوي بها قالها انا رايح البقاله بجيب عصيرات واجي وسكر باب الشقه معه قالت طيب بعد ماسكتها
المهم وهو رايح للبقاله عاد البقاله بعيده راح بالسياره المهم الولد مستعجل ماحط كل طبلونه وينفقع واحد من الكفرات وتتقلب السياره كم قلبه وتجي الشرطه الولد ماصار له شي المهم الشرطه اخذو الولد للحجز الولد وش يسوي البنت في الشقه والشقه مقفوله وابو البنت بيجي يخذها بعد كم ساعه المهم قعد يفكر ويفكر وجاته فكره انه يتصل بواحد من الشباب الي معهم مفتاح الشقه ويقوله القصه ويخليه يودي البنت بيتها اتصل بواحد من اخوياه وقاله القصه من طقطق الين سلام عليكم الولد قال طيب خلاص مايكون خاطرك الى طيب وقعدت تدور في راسه الاعيب وخط وانه يمسك البنت ويسوي بها مثل ما سوى خويه المهم واخذ سكين حتى يضمن ان البنت ماتقول لا .....وراح الولد وفك باب الشقه البنت تحسبه خويها المهم الولد يوم شاف البنت بغا يغما عليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تدرون وش طلعت ....طلعت .....أخته الولد مو مصدق نفسه قال انت ياكلبه ياخسيسه قالت اخوي تكفا سامحني والله ماعد اعيدها صفقها كف وقال انتي وامثالك محد يسامحهم ويطلع السكين ويطعنها في صدرها صرخت البنت صرخها هزت العماره وبعدين يوم انتها منها وقتلها قام يصيح مات الخزي مات العار ماتت الفضيحه وطالع مع الدريشه الا وخويه جاي المهم اندس الولد ورا الباب وخش الولد وهو يصفر وينادي على البنت بسمها"رباب"وتفاجا الا وجثتها قدم مضرخها بالدم قعد يطالع مو مصدق نفسه ومدرا الا ةاخو البنت طب عليه من ورا الباب ومسكه من حلقه وقال ياخاين تدري من هاذي الي انتهكت عرضها قال لا قال اختي وغرز السكين في بطن خويه عدت طعنات ثم قعد على الكنب والا الشرطه طبو عليه ومافي يده انه ينكر الجريمه المهم اخذوه الشرطه على القسم وقال لهم كل شي المهم بعدها بشهر جا خبر وفاته في الجريده قصا صاً ولا حول ولا قوة الا بالله
.............................

мαяǝoмα
08-03-2010, 07:16 PM
يعطيك العاافية دلو

لي عووادة ان شاء الله

نجم الليل
10-03-2010, 12:30 AM
اعجبتني هذه القصه قراتها على الايميل وجبتها لكم
حفـرت كلمـة (.. أحبـك ..) بدمـهـا ومـاتت ,,

.



حفـرت كلمـة (.. أحبـك ..) بدمـهـا ومـاتت ,, !


حفرت كلمة أحبك بدمها وماتت





----------------------------------------------






قصة على لسان صاحبها





وهو شاب في أواخر العشرينات من السعودية , يقول:



تعودت كل ليلة أن أمشي قليلا ، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم أعود..



وفي خط سيري يوميا كنت أشاهد طفلة لم تتجاوز السابعة من العمر... كانت تلاحق فراشا اجتمع حول إحدى أنوار الإضاءة المعلقة في سور أحد المنازل ...



لفت انتباهي شكلها وملابسها ..



فكانت تلبس فستانا ممزقا ولا تنتعل حذاءً ..



وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان ...





كانت في البداية لا تلاحظ مروري ...



ولكن مع مرور الأيام ..



أصبحت تنظر إليَّ ثم تبتسم ..



في أحد الأيام استوقفتها وسألتها عن اسمها



فقالت: أسماء ..



فسألتها: أين منزلكم ..



فأشارت إلى غرفة خشبية بجانب سور أحد المنازل ..



وقالت: هذا هو عالمنا



أعيش فيه مع أمي وأخي خالد..



وسألتها عن أبيها ..



فقالت: أبى كان يعمل سائقا في إحدى الشركات الكبيرة ..



ثم توفي في حادث مروري ..



ثم انطلقت تجري عندما شاهدت أخيها خالد





يخرج راكضا إلى الشارع ..



فمضيت في حال سبيلي ..



ويوما بعد يوم ..



كنت كلما مررت استوقفها لأجاذبها أطراف الحديث ..



سألتها : ماذا تتمنين ؟



قالت: كل صباح اخرج إلى نهاية الشارع ..



لأشاهد دخول الطالبات إلى المدرسة ..



أشاهدهم يدخلون إلى هذا العالم الصغير ..



مع باب صغير.. ويرتدون زيا موحدا ...



ولا اعلم ماذا يفعلون خلف هذا السور ..



أمنيتي أن أصحو كل صباح .. لألبس مثلهم..



وأذهب وأدخل مع هذا الباب لأعيش معهم



وأتعلم القراءة والكتابة ...



لا أعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة ..



قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبة ..



وقد تكون عينيها .. لا أعلم حتى الآن السبب ..



كنت كلما مررت في هذا الشارع ..



أحضر لها شيئا معي ..



حذاء .. ملابس .. ألعاب .. أكل ..



وقالت لي في إحدى المرات ..



بأن خادمة تعمل في أحد البيوت القريبة منهم



قد علمتها الحياكة والخياطة والتطريز ...



وطلبت مني أن أحضر لها قماشا وأدوات خياطة ..





فأحضرت لها ما طلبت ..



وطلبت مني في أحد الأيام طلبا غريبا ..



قالت لي : أريدك أن تعلمني كيف أكتب كلمة أحبك.. ؟



مباشرة جلست أنا وهي على الأرض ..



وبدأت أخط لها على الرمل كلمة أحبك ..



على ضوء عمود إنارة في الشارع ..



كانت تراقبني وتبتسم ..



وهكذا كل ليلة كنت أكتب لها كلمة أحبك ..



حتى أجادت كتابتها بشكل رائع ..



وفي ليلة غاب قمرها



... حضرت إليها ..



وبعد أن تجاذبنا أطراف الحديث ..



قالت لي اغمض عينيك ..



ولا أعلم لماذا أصرت على ذلك ..



فأغمضت عيني ..



وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضة ..



وتختفي داخل الغرفة الخشبية ..



وفي الغد حصل لي ظرف طارئ



استوجب سفري خارج المدينة لأسبوعين متواصلين ..



لم أستطع أن أودعها ..



فرحلت وكنت أعلم إنها تنتظرني كل ليلة



.. وعند عودتي ..



لم أشتاق لشيء في مدينتي ..



أكثر من شوقي لأسماء ..



في تلك الليلة خرجت مسرعا



وقبل الموعد وصلت المكان



وكان عمود الإنارة الذي نجلس تحته لا يضيء..



كان الشارع هادئا ..



أحسست بشي غريب ...



انتظرت كثيرا فلم تحضر ..



فعدت أدراجي ..



وهكذا لمدة خمسة أيام ..



كنت أحضر كل ليلة فلا أجدها ..



عندها صممت على زيارة أمها لسؤالها عنها ..





فقد تكون مريضة ..



استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية



طرقت الباب على استحياء..



فخرج أخوها خالد ..



ثم خرجت أمه من بعده ..



وقالت عندما شاهدتني ...



يا إلهي .. لقد حضر ..



وقد وصفتك كما أنت تماما ..



ثم أجهشت في البكاء ..



علمت حينها أن شيئا قد حصل ..



ولكني لا أعلم ما هو ؟!



عندما هدأت الأم



سألتها ماذا حصل؟؟



أجيبيني أرجوك ..



قالت لي : لقد ماتت أسماء ..



وقبل وفاتها ..



قالت لي: سيحضر أحدهم للسؤال عني فأعطيه هذا



وعندما سألتها من يكون ..



قالت أعلم أنه سيأتي .. سيأتي لا محالة ليسأل عني؟؟



أعطيه هذه القطعة ..



فسالت أمها: ماذا حصل؟؟



فقالت لي: توفيت أسماء ..



في إحدى الليالي أحست ابنتي بحرارة وإعياء شديدين ..



فخرجت بها إلى أحد المستوصفات الخاصة القريبة ..





فطلبوا مني مبلغا ماليا كبيرا مقابل الكشف والعلاج لا أملكه ..



فتركتهم وذهبت إلى أحد المستشفيات العامة ..



وكانت حالتها تزداد سوءا.



فرفضوا إدخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى ..



فعدت إلى المنزل ..



لكي أضع لها الكمادات ..



ولكنها كانت تحتضر .. بين يدي ..



ثم أجهشت في بكاء مرير ..



لقد ماتت .. ماتت أسماء ..



لا اعلم لماذا خانتني دموعي ..



نعم لقد خانتني ..



لأني لم استطع البكاء ..



لم أستطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها ..



لا أعلم كيف أصف شعوري ..



لا أستطيع وصفه لا أستطيع ..



خرجت مسرعا ولا أعلم لماذا لم أعد إلى مسكني ...



بل أخذت اذرع الشارع ..



فجأة تذكرت الشيء الذي أعطتني إياه أم أسماء ..



فتحته ... فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة ..



وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة أحبك ..



وامتزجت بقطرات دم متخثرة .....



يا إلهي ..





لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة ..



وعرفت الآن لماذا كانت تخفي يديها في آخر لقاء ..



كانت أصابعها تعاني من وخز الإبرة التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز ..



كانت أصدق كلمة حب في حياتي ..



لقد كتبتها بدمها .. بجروحها .. بألمها ..



كانت تلك الليلة هي آخر ليلة لي في ذلك الشارع ..



فلم أرغب في العودة إليه مرة أخرى..



فهو كما يحمل ذكريات جميلة ..



يحمل ذكرى ألم وحزن ..




تعليقعلىالقصة :



البرواز المكسور..



رسالة إلى كل أم ..



تصحو صباحا ..



لتوقظ أطفالها ..



فتغسل وجه أمل ..



وتجدل ظفائرها..



وتضع فطيرتين في حقيبتها المدرسية ؟؟



وتودعها بابتسامة عريضة ؟؟



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟




رسالة إلى كل رجل أعمال ..



يشتري الحذاء من شرق آسيا بثمن بخس ..



ليبيعه هنا بأضعاف أضعاف ثمنه ؟؟



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟






رسالة إلى كل صاحب مستشفى خاص ..



هل اصبح هدفكم المتاجرة بأرواح الناس؟؟



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟




رسالة إلى كل طبيب في مستشفى حكومي عام



آو آي إنسان ضميره حي ..



هل تناسيتم هدفكم النبيل في مساعدة الناس للشفاء من الأمراض بعد إذن الله ..



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟




رسالة إلى كل من مر بالشارع الذي تقيم فيه أسماء ..



ونظر إلى غرفتهم الخشبية وابتسم ..



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟




رسالة إلى كل من دفع الملايين ..



لشراء أشياء سخيفة ..



كنظارة فنانة وغيرها الكثير ..



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟




رسالة إلى كل من يقرأ هذه القصة ..



ألاتستحق أسماءالحياة؟؟




رسالة إلىالجميع ..



أسماءماتت؟؟



ولكنهناكألفأسماءوأسماء ..



أعطوهم الفرصة ليعيشوا حياة البشر ..

تعالوا نوقظ قلوبنا .. ولو مرة ..





فما أجمل أن تجعل إنسانا مسكينا يبتسم وعلى خده دمعة ..

المسافر14
12-03-2010, 10:35 AM
هذه قصه قصيره حصلت لي انا وصديق لي


في ماليزيا وتحديدا في جزيره بينانغ ركبنا مع سواق


تاكسي وكانت ديانته مسيحيه المهم كنا نتجول في شوارع بينانغ

وفجأه سألنا سواق التاكسي انتم من وين قلنا له من السعوديه وسألنا عن

ديانتا وطبعا جاوبناه وقلنا مسلمين وبعدها سكت وقال طيب تبغون بنات

رديت عليه قلت لا ما نبغى قال لي ليش غريبه ((طبعا كان يتكلم شوي انجليزي وشوي عربي

تعلم بعض الكلمات العربيه من السياح العرب)) المهم قلت له ليه غريبه احنا مسلمين وهذا الشي

محرم عندنا رد علي وقال طيب فيه شباب كثير من الخليج مسملين يطلبون مني هاالشي طبعا رديت

وقلت هاؤلاء مسلمين باالاسم فقط وما يطبقون الاسلام بصورته الحقيقيه المسلم الحقيقي يبتعد عن هذه

الاشياء بعدها أصبح ينظر لنا بنظره احترام كبيره وقال انا بصراحه اخذت فكره سيئه عن المسلمين بسبب

هاؤلاء الاشخاص المهم اخذنا الوقت وكان يوم جمعه وحان وقت الصلاه وقلنا له ودينا مسجد عشان نصلي

الجمعه بصراحه ذهل وقال حاضر الان اوديكم المسجد وراح انتظركم حتى تنتهي الصلاه وفعلنا صلينا

الجمعه في احد مساجد بينانغ ((طبعا كنا زي الاطرش في الزفه لأن الامام كان يخطب بالغه الماليزيه))

وبعد ما انتهينا من اداء الصلاه رجعنا لسواق وكان في انتظارنا وركبنا التاكسي وودانا الى المنتجع إلي كنا

ساكنين فيه وقبل ما ننزل قال لنا انتم غيرتوا الصوره إلي كانت في راسي عن شباب المسلمين ........



انا أتمنى في نهاية قصتي من الشباب إلي يسافرون برى اول شي لايسافر إلى اذا كان متزوج عشان يكون اكثر حصانه والشي الثاني انهم لا يشوهون صورت الاسلام ولابد ان يظهروا الاسلام بصوره حسنه وفي النهايه اتمنى اني نقلت لكم مايفيد

دلولة
12-03-2010, 03:20 PM
اتمنى اخذ الفائده من قصة الاخ
جزاك الله خير

المسافر14
12-03-2010, 05:10 PM
الله يرج بليسك يا نجم الليل حلوه قصة الزنجبيل قعدت اضحك عليها ضحك

بالنسبه لقصه الخادمه إلي كتبتها الاخت انا بصراحه ماني متخيل فيه جنس ناعم يقدر يكتب مثل هاالقصص من شدة الاجرام والبشاعه إلي فيها

دلولة
13-03-2010, 01:25 AM
يعني انا قلبي قوي ونقلتها والا وش قصدك ؟؟

المسافر14
13-03-2010, 06:50 PM
يعني انا قلبي قوي ونقلتها والا وش قصدك ؟؟

باالظبط هذا قصدي يعني انتي ممكن نطلق عليك المرأه الحديديه

دلولة
14-03-2010, 12:56 AM
باالظبط هذا قصدي يعني انتي ممكن نطلق عليك المرأه الحديديه



:161::161::161:

نجم الليل
15-03-2010, 01:54 PM
الله يرج بليسك يا نجم الليل حلوه قصة الزنجبيل قعدت اضحك عليها ضحك

بالنسبه لقصه الخادمه إلي كتبتها الاخت انا بصراحه ماني متخيل فيه جنس ناعم يقدر يكتب مثل هاالقصص من شدة الاجرام والبشاعه إلي فيها




دوم هاضحكه يامسااافر :123:

نجم الليل
15-03-2010, 02:00 PM
سبحان الله الذي يهدي من يشاء الى الصراط المستقيم

طفل أمريكي يجمع مصروفه ليزور المسجد الحرام طفل في الثانية عشر
من عمره يختار الدين الإسلامي ليعتنقه عن اقتناع تام وإيمان.
ودون تدخل اي شخص أو دعوته له . بل دون التقائه بأي
شخص مسلم !

هذا ماحدث فعلا مع الطفل الكسندر الذي اسلم وسمى نفسه
محمد بن عبد الله كما ذكر الدكتور انس بن فيصل الحجي في
مقاله في جريده الوطن الكويتية .
ويقول هذا الطفل ان امه تركت له حرية الاختيار بين الديانات
بعد ان أحضرت له كتبا من جميع العقائد السماوية وغير السماوية.

وبعد قرائه متفحصه قرر الكساندر ان يكون مسلما ..
فتعلم الصلاة وكثيرا من الكلمات العربية والاحكام الشرعية
وحفظ بعض السور .
كل هذا دون ان يلتقي بمسلم واحد!
وعندما سئل عن الصعوبات التي يواجهها لكونه مسلم
يعيش بجو غير اسلامي .
كان جوابه الذي تلفه الحسرة هو ان تفوته بعض الصلوات
احيانا بسبب عدم معرفته لاوقات الصلاة بدقه . ..
وعندما سئل عن طموحه وامانيه اجاب بان لديه الكثير من
الامنيات منها ان يتعلم اللغه العربيه وان يحفظ القران الكريم ,,
واهم امنياته ان يذهب الى مكة المكرمة ويقبل الحجر الاسود.

واكمل قائلا انه يحاول جمع مصروفه الاسبوعي ليتمكن
من زيارة بيت الله يوما ما. واستطاع ان يجمع 300 دولار حتى
الان وينتظر ان يستطيع ان يجمع 1000 دولار امريكي لكي
يستطيع الذهاب الى هناك.

وعن المهنة التي يطمح اليها قال بانه يريد ان يصبح مصورا
لينقل الصوره الصحيحة عن المسلمين. فقد قرأ الكثير من المقالات
وشاهد العديد من الافلام التي تحاول تشويه صوره الاسلام .

وعندما سئل عن ما اذا كان يؤدي الصلاة في المدرسة قال
محمد بأنه يصلي هناك فقد اكتشف مكانا سريا في مكتبه
المدرسة يصلي فيه كل يوم.

هذا كلام الطفل المسلم الذي تبنى الاسلام دينا وعقيدة,
رغم انه ولد لأبوين نصرانيان ويعيش بعيداَ عن اي مسانده او دعم...


فما رأيكم فيمن أتوا إلي هذه الدنيا من نطفة مسلمة... وللأسف..
يتهافتون على عادات النصارى واليهود

دلولة
16-03-2010, 02:18 AM
الحياة المثالية
جلست في بيت صديقتها الواسع والفخم ذو الاثاث الغالي
واخذت تحدثها عن كم هي محظوظة بزواجها
من رجل اعمال منحها عيشة الملوك
بيت كالقصر ، وحمام سباحة ، وسيارة تخطف الابصار
وخدم وحشم ، ونقود وتسوق ، وسفر الى الخارج
ابتسمت صاحبة البيت
التي كانت تضع نظارة سوداء سميكة
لهذا الكلام واستمعت الى صديقتها
وهي تكمل مدحها لحياتها وتعدد اسباب سعادتها
وكم تمنت لو انها تحظى بنفس حياتها
انصرفت بحسرتها وخلعت صاحبة البيت النظارة
حيث ظهرت آثار الكدمات السوداء تحت عينيها
من أثر الضرب

دلولة
16-03-2010, 02:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



معلمه في أحد المدارس جميله وخلوقة سألوها زميلاتها
لماذا لم تتزوجي مع انك تتمتعين بالجمال ؟


فقالت: هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها زوجها إن ولدت بنت
فسيتخلص منها وفعلا ولدت بنت فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد
بعد صلاة العشاء وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ، فاحضرها إلى المنزل
وكل يوم يضعها عند المسجد وبعد الفجر يجدها ! سبعة أيام مضت على هذا الحال، وكانت والدتها تقرأ عليها القرآن..


المهم ملّ الرجل فاحضرها وفرحت بها الأم.. حملت الأم مره أخرى وعاد
الخوف من جديد فولدت هذه المرة ذكرا، ولكن البنت الكبرى ماتت، ثم
حملت بولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى !

وهكذا إلى أن ولدت خمسه أولاد وتوفيت البنات الخمس …!
وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص منها!
وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد.


قالت المعلمة أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص منها ؟ إنها أنا
تقول لهذا السبب لم أتزوج لأن والدي ليس له احد يرعاه وهو كبير في
السن وأنا أحضرت له خادمه وسائق أما إخوتي الخمسة الأولاد
فيحضرون لزيارته، منهم من يزوره كل شهر مره ومنهم يزوره كل
شهرين !! أما أبي فهو دائم البكاء ندماً على ما فعله بي ...
ما رأيكم يا من يأسفون من ولادة البنت ؟

نجم الليل
21-03-2010, 03:04 AM
(( قصة واقعية ))


انكشف سر حضور إحدى المدعوات لحفل زفاف وهي ملتفة بعباءتها ووجهها خالٍ من المساحيق وطرف ثوب البيت يتدلى من تحت العباءة بعد أن كانت عودت قريباتها وصديقاتها على أن تتسيد الحفلات بأناقتها وماكياجها الفاخر.
وتعود القصة في حضور السيدة بهذا الشكل في حفل زفاف أخت صديقتها والذي بررته بأنها مريضة جدا وقد عادت لتوها من المستشفى ولكن رغبة في تأدية الواجب حضرت الحفل بيد أن هذه الحيلة لم تنطل على أحد ممن يعرفها لتيقنهم أن من المستحيل أن تزور أحدا إلا بأفضل إطلالة وأخيرا أفشت حماة السيدة هذا السر الذي سعت وراءه الفضوليات.

ففي يوم الحفل توجهت الزوجة مع زوجها كالعادة إلى الصالون وقامت بعمل ماكياج وتسريحة بمبلغ 700 ريال ثم لبست فستانها الذي اشترته بما لا يقل عن 2000 ريال والزوج يشاهد استعداداتها للحفل وفي قلبه غصة لأنها لا تتزين له رغم مصارحته لها لأكثر من مناسبة ويبدو أن الزوج اتخذ قرارا بأن لا تذهب الزوجة للحفل وأخبرها أنه سيذهب لجلب عشاء وأنه يريد محادثتها في أمور عديدة لتعود حياتهما الزوجية كما كانت في شهورها الأولى.

ولما عاد بالعشاء صدم بمنظر الزوجة وقد خلعت فستان السهرة ولبست ثوبا واسعا من ثياب الأعمال المنزلية وأزالت الماكياج ووضعت كريما مرطبا وفكت تسريحة شعرها ورفعته بربطة شعر فما كان منه إلا ان حلف لها بأن تقبل حلا من أثنين إما الطلاق وإما ذهابها للحفل بهذا الشكل ورغم دموعها واستحلافها إياه إلا أنه تمسك برأيه مخبرا إياها أنه لم يحرمها من أي مال لتتزين للناس فلماذا بخلت عليه بشكلها لساعة واحدة؟ فما كان من الزوجة إلا الإذعان له وحضورها الحفل لعدة دقائق تعرضت فيها لنظرات محرجة وغريبة وأثارت العديد من الأسئلة وأفشى الزوج بسر هذا التأديب لأمه وأخواته لينفذ صداها إلى آذان الصديقات والأقارب

الله أكبر عليه صدق موقف لاتحسد عليه بس مايهم المهم ترضي زوجها
والمفروض الزينه للزوج بالاول والاخير هع
هههههههههههههههههههه
رأيكم ياحلوين ..؟؟

دلولة
22-03-2010, 02:53 AM
قصة شاب حب اخته بجنون حتى انه طلبها لزواج (http://www.hayah.cc/forum/t13269.html)




بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اليكم قصة إن لم تكن هي الأوحــد من نـوعها فستكون من ضمن


نوادر القصص قصّة يهتز لها عرش الرحمن وتقشعر منها الأبــدان


وتـذهل منها العقــول وهي:http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/eh_s(16).gifhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/eh_s(16).gif


يحكى أنّ هناك شاب في مكان ما كان كثير الجلوس في البيت عـديم الرغبة


في الخروج الى الخارج ذلك الشاب لم يكن جلوسه في البيت


على غـرار انّه لا يرغب في الإ ختلاط بجلساء السوء إنما كان


لعلاقة والعياذ بالله مع شقيقته اللتي تصغره في السن بحوالي


أربـ 4 ــع سنوات علاقة غير شرعيّه منذ ما يقارب السنتــ2ــان


دون علم أحد من اسرته المتكونه من ثلاث بنات وشخصه وشقيق


آخر له هذا وليس ذلك الشيء ما تـوقف عنـده طموح ذلك الشاب اللعين


إنما وبصورة لم يسبق لها مثيل أقدم على ما هو أبشع من ذلك إذ أتفق


مع شقيقته اللتي أقنعها بأن يخطبها من والـده لغرض أن يتزوج بها 0


ذهب الشاب الى والـده وأخبره أنّـه يرغب في الـزواج فما من الأب


إلاّ أن أستبشر بـذلك الخبـر وقال له بما هو متعارف عليـه بيننا


( أعين يا ولـدي وأعاون ) والبنت الي تريـد موجـوده عنـد واحـد من


جماعتي فرد عليه الإبن وقـال لا لا أنا أعـرف واحـده وودي أتـزوجها ,


بس يا أبه اريـدك إنك تسـاعـدني في أن أتكلم معك بكل صــراحه وأبيك


تـوعـدني بأنك ما تعصب 0 هذا ما قال الشاب0


فـرد عليه الأب وقال يا ولـدي تكلم والله إنك شـوقتني وأنا اوعـدك بالي ودّك


بس تكلم 00000فكانت والله العظيم الكارثه000http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/036.gif00وتكلم الولـد وقال0:


أريـد أن أتـزوج فـلانه 0قال الأب بنت 0؟ قال الولـد اختي فلانه فأنا أولى


بها من غيري والــدين يسر والمراد هو ان تتفهم الأمر وتساعـدني 0


الأب ذهـل وأستنكر ما يسمع انما كان عنده أمل بأن ما كان يقال


مجـرد حلم ولكن الواقع كان أمـرّ من الخيال , أستمر في صمت


غريب لمـدة دقائق والولد كان يعتقـد بأن الأب يفكر في الأمر لكي


يــرد عليه بالموافقـه وبعـد فتره بسيطه ردّ الأب على ابنه


وقال يا ولـدي لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العظيم على بـركة الله ولكن


ودّي أستشير أمّك فهي لا بـد أن يكون لها رأي فقال ياأبه ما هو لازم طالم


ا انت وافقت فكل شيء انتهى لكن الأب اًصرّ على وجـود الأم التي


استـدعيت ليلة الجمعه من ذلك الأسبـوع وحينما سمعت بالخبر


اغمي عليها ونقلت للمستشفى وقال الأب لإبنه لا تخاف راح تتشافى


وراح افهمها بعدين بيني وبينها http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/036.gif0


ثم قال الأب لولـده بكـره الجمعه ما راح أذهب للمسجـد إنما إذا رحت


صل وبعـد الصلاة قل للإمام والمؤذن أبوي يـريـدكم في أمـر ضروري


ولا تخبـرهم ليش من شان انا بطريقتي أشرح لهم وأقنعهم 0


حضر الإمـام والمـؤ ذن والعريس وبعـد أن دخلـوا على الأب قالوا


خير ياأبو فلان قال لهم خير إن شاء الله الـولـد يـريـد أن يتـزوج


وحبيت انكم تكونـوا شهـود فـرد المؤذن وقال بارك الله فيه0


قال الأب للـولـد تكلم قل لهم من اللي تريد تتزوجها من شان الشهاده


لازم تكون على ما قلت تـردد الـولـد ثم قال بكل بجاحه فلانه 0


قال أبوه تـدرون من فلانه قالوا لا قال هـذي اخته بنت امّه وأبـوه


فصـرخـوا جميعا ورددوا لعنة الله عليك يا فاسق0http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/036.gif


قال الأب هل شهـدتم على ما قال قالوا نعم فما من الأب إلاّ أن


أخـرج سلاح رشاش به ثلاثــ30ــون طلقه وفرّغـه في صـــدر


ذلك الشاب الفاسق وسلّم نفسه للشـرطه وشهـد الشهـــود على القصه


وأخـرج الأب كأن لم يفعل شيءَ0
http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/036.gifمنقولhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/eh_s(5).gif

دلولة
22-03-2010, 02:56 AM
ماشاء الله يا نجم القصه تمثل التفاهم بين الزوجين والقنااعه من الزوجه
شكرا لك

نجم الليل
25-03-2010, 08:38 PM
ماشاء الله يا نجم القصه تمثل التفاهم بين الزوجين والقنااعه من الزوجه
شكرا لك


العفووووووووو دلوو

نجم الليل
25-03-2010, 08:45 PM
عروس سعودية تشترط مهرها 300 ضب


100ضب مهر مقدم و200 مؤخر حسب العرف
في بادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم أقدم شاب سعودي على توفير 100 ضب حي من الصحاري مهرا مقدما لعروسه والتي كانت قد اشترطت من قبل أن يكون مهرها 300 ضب يجمعهم العريس بنفسه دون مساعدة أحد.


وذكرت مصادر مقربة من العريس أنه تمكن من جمع الضبان خلال ثلاثة شهور مفيدة أن العروس اشترطت هذا الشرط لمعرفتها أن عريسها يخاف من الضبان ولا يجرؤ على لمسها، علاوة على أنه بمثابة اختبار للعريس الذي لاينقصه المال ولا تنقصه الرفاهية.
ووسط حشد من أقرباء العروسين فتح 'محسن' الشاب العريس خيشتين فيهما 100 ضب بأحجام وأشكال مختلفة وقال :هذا ما طلب مني في الوقت الراهن ولست نادما على ما فعلته لأنني أحبها وعلى استعداد أن أعمل أي شي يقربني منها ،وأوضح 'محسن' أن صيد الضبان ليس بالأمر الصعب وإنما هناك مشقة في ضل الأجواءالحارة، وعناء في البحث عن أماكن تواجدهم بدقة، وأتمنى ألا أضطر لجمع الـ(200) المتبقية علي كمهر يوما ما'.
كما نفى محسن أن يكون قد استعان بأح دلجمع هذه الكمية الكبيرة مشيرا إلا أن أساس الشرط أن يجمع الضبان بنفسه دون أن يستعين بأحد.
من جهته أوضح ' المريبيط' والد العروس أن ذلك الشرط هو شرط ابنته وأنهسعيد بما قام به الشاب محسن من مغامرة في سبيل الحصول على عروسه.
وأضاف المريبيط: أن من يوافق على العيش في الصحراء لجمع ضبان كمهر لعروس لاشك أنه يشتري العروس مهما كان الثمن، وأوضح أن ذلك أخف من المهورالتعجيزية التي يشترطها بعض الأباء هذا الوقت والتي كانت سببا رئيسيا من أسباب عنوسة الملايين من الفتيات السعوديات.
من جهة ذات صلة حذرت الجهات المختصة بحماية البيئة من تكرار مثل هذه الواقعة مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى انقراض نسل الضبان وحرمانا لمجتمع السعودي من الفوائد التي يجنيه جراء تواجدها وتناسلها، كما أبدت الجهات نفسها استعدادها لتقديم المساعدة اللازمة للعروسين و تحمل جزء من نفقات الزفاف .



ويقول انه ليس نادما...!!


















http://www.dmeducation.com/vb/imgupload/uploads/b9c12c57ca5a73b4fde8ccb9eb527564.jpg (http://www.dmeducation.com/vb/imgupload/uploads/b9c12c57ca5a73b4fde8ccb9eb527564.jpg)

دلولة
26-03-2010, 03:41 AM
يمه ضب مرة وحده

ثانكس خيوو

خَ ـجُوُلة المَبَسَـَــم
26-03-2010, 07:08 AM
قصة مؤثرة: قصة لطفل يدرس في الصف الثالث الابتدائي، فكم سيكون عمر ذلك الطفل..؟ في يوم من الأيام كان هذا الطفل في مدرسته وخلال أحد الحصص كان الأستاذ يتكلم فتطرق في حديثه إلى صلاة الفجر وأخذ يتكلم عنها بأسلوب يتألم سن هؤلاء الأطفال الصغار وتكلم عن فضل هذه الصلاة وأهميتها سمعه الطفل وتأثر بحديثه،
فهو لم يسبق له أن صلى الفجر ولا أهله... وعندما عاد الطفل إلى المنزل أخذ يفكر كيف يمكن أن يستيقظ للصلاة يوم غداً.. فلم يجد حلاً سوى أنه يبقى طوال الليل مستيقظاً حتى يتمكن من أداء الصلاة وبالفعل نفذ ما فكر به وعندما سمع الأذان انطلقت هذه الزهرة لأداء الصلاة ولكن ظهرت مشكلة في طريق الطفل.. المسجد بعيد ولا يستطيع الذهاب وحده، فبكى الطفل وجلس أمام الباب.. ولكن فجأة سمع صوت طقطقة حذاء في الشارع فتح الباب وخرج مسرعاً فإذا برجل شيخ يهلل متجهاً إلى المسجد نظر إلى ذلك الرجل فعرفه نعم عرفه أنه جد زميله أحمد ابن جارهم تسلل ذلك الطفل بخفية وهدوء خلف ذلك الرجل حتى لا يشعر به فيخبر أهله فيعاقبونه، واستمر الحال على هذا المنوال، ولكن دوام الحال من المحال فلقد توفى ذلك الرجل (جد أحمد) علم الطفل فذهل.. بكى وبكى بحرقة وحرارة استغرب والداه فسأله والده وقال له: يا بني لماذا تبكي عليه هكذا وهو ليس في سنك لتلعب معه وليس قريبك فتفقده في البيت، فنظر الطفل إلى أبيه بعيون دامعة ونظرات حزن وقال له: ياليت الذي مات أنت وليس هو، صعق الأب وانبهر لماذا يقول له ابنه هذا وبهذا الأسلوب ولماذا يحب هذا الرجل؟ قال الطفل البريء أنا لم أفقده من أجل ذلك ولا من أجل ما تقول، استغرب الأب وقال إذا من أجل ماذا؟ فقال الطفل: من أجل الصلاة نعم من أجل الصلاة، ثم استطرد وهو يبتلع عبراته لماذا يا أبي لا تصلي الفجر، لماذا يا أبتي لا تكون مثل ذلك الرجل ومثل الكثير من الرجال الذين رأيتهم فقال الأب: أين رأيتهم؟ فقال الطفل في المسجد قال الأب: كيف، فحكى حكايته على أبيه فتأثر الأب من ابنه واشعر جلده وكادة دموعه أن تسقط فاحتضن ابنه ومنذ ذلك اليوم لم يترك أي صلاة في المسجد..


. فهنيأ لهذا الأب،،، وهنيأ لهذا الابن،، وهنيأ لذلك المعلم.

دلولة
26-03-2010, 06:25 PM
سبحان الله الولد يعلم الاب
قصه رائعه تسلمين قمرري

نجم الليل
27-03-2010, 02:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

يروى لنا صاحب القصه ويقول **

أنا وزوجتي التي لم يمضي على زواجي منها

سوى شهر واحد وقد حدثت هذه القصة العجيبة بالأمس ولم أستطع تمالك نفسي

حتى وددت أنكم تعرفو نها ....



بالأمس وفي جو هادئ بعد صلاة الظهر بمدينة مكة المكرمة اقترحت على زوجتي

أن نذهب إلى مطعم ونتناول فيه طعام الغداء



وبالفعل ونحن في الطريق الى المطعم اقترحت عليها أن نغير الوجهة إلى جدة

ونتناول غدائنا على شاطئ البحر ، فوافقت سريعا وأبدت إعجابها بهذا الرأي

ولكني طلبت منها أن نتوقف لمدة نصف ساعة في احد المستوصفات الطبية

حتى نجري فحصا للحمل ، لأننا شككنا في وجودة حالة حمل في الليلة التي قبلها



ولكنها انزعجت وطلبت مني إلغاء هذا الأمر لأنها لا تود أخذ الدم من يدها

لأنها تتألم وتخاف من سحب الدم .



فقلت لها أبداً أنا مصر على قراري ( لاشتياقي الشديد للمولود ) ولكن إرضاء لك

سوف نجري هذا الفحص في مدينة جدة

فبادرتني بالسؤال أين وفي أي مستشفى ؟ فقلت لها : الله أعلم ..



انطلقنا الى جدة وفور وصولنا ذهبنا الى المطعم الذي كان مطلا على البحر

فوجئت حقيقة بشدة الرياح التي كانت تهيج الأمواج بشد هائلة وترفع من قدر ارتفاعها

لكننا عندما فرغنا من طعام الغداء ذهبنا الى مسجد كان على الشاطئ



وعندما أردنا الخروج من السيارة لم نستطع لمدة من الوقت لأن الرياح كانت شديدة جدا

فخافت زوجتي أن يطير حجابها بسبب قوة الرياح

فانتظرنا مدة من الوقت إلى أن هدئت الرياح نسبيا ثم اتجهنا

إلى المسجد فصلينا العصر



وتبدأ القصة



فبعد أن فرغنا من الصلاة ، انتظرتُ زوجتي بالقرب من مصلى النساء إلى أن

خرجت ، فاقترحت عليها أن نمكث دقائق قليلة لأن منظر الرياح التي ترفع

الأمواج ثم تضرب بقوة على الشاطئ كان منظرا جميلا



وبينما نحن كذلك اقترحت زوجتي علي أن نتقدم ونقف بخلف المسجد

لأن الموج كان يضرب هناك فتأتي المياه فتغطي على الشاطئ ، فوافقت فاقتربنا

قليلا حتى أصبحنا نقف أنا وهي على صخرة ملساء من ماء البحر ، وكان الموج آنذاك

يضرب علينا لكن بهدوء فتتبلل أرجلنا وجزءا صغيرا من ثيابنا



إلى أن أتت تلك الموجة التي والله أيها الأحبة لم نكن نتوقعها

فتضرب على أرجلنا فلا أدري عن نفسي أيها الأحبة

حتى سحبنا الموج إلى داخل البحر



نعم أحسست بالموت ، فرددت الشهادة 4 مرات وكنت ادمع وأحس بدمعي

والموج يرطمني من صخرة إلى أخرى وأنا أسمع صريخ زوجتي لكني لم أستطع

أن أراها داخل المياه ، فحاولت أن أتحسسها، إذ أنها لا تعرف السباحة



وفجأة !! تلمست داخل المياه فشعرت بجسمها



ففورا حاولت سحبها الى جهة الشاطئ لكني والله نظرت اليها فإذا هي تصارع الموت

اجتهدت في سحبها إلى أن يسّر الله لي أحد الصيادين الذي كانوا يصيدون

بالقرب من تلك المنطقة ، فصرخت بشدة ، حتى سمعني وشاهدني



وبسرعة تامة قام ذلك الصياد بمد يده إلى أن دفعت اليه زوجتي

حتى تم سحبها إلى الشاطي والدماء تتصبب من جسدها وجسدي

اللذين ارتطما بالحجارة



وأبشركم ، أننا وجدناها والحمد لله تتنفس وهي على قيد الحياة



لا أدري وقتها ماذا أفعل ، أأسجد شكرا أم أسرع في إيصالها للمستشفى

كنت مضطربا وباكيا من شدة فرحي بنجاتها ، إذ كيف جلست هذه المدة تحت

سطح البحر ولم تمت من الغرق ،، فتححست في ثوبي الممزق فوجدت مفتاح

السيارة فانطلقت بها إلى أقرب مستشفى وأنا والله حالي أصعب من حالها



وفي طريقينا أيها الأحبة إلى المستشفى أسمعها تدندن بكلمات وتقول

( أنقذني حجابي ) ( أنقذني حجابي )



سألتها: ما لأمر ؟

تجيبني والماء يخرج من أنفها وفمها ، لولا الله ثم الحجاب لشربت كل الماء

ولكني لم أنزعه حتى وسط الماء فكان يمنع دخول الماء إلى وجهي !!!



نعم أيها الأحبة هذه حقيقة والله ليست بخيال

فكررت عليها حمد الله وشكره على هذه النعمة وتقول والدمع يسبق كلامها

(الحمد لله ، أنقذني حجابي ) ..



وفور وصولنا للمستشفى ، قاموا بسرعة تامة لتأمين العلاج المناسب لنا

فعلا لقد أصبت بجروح كثيرة ، وأصيبت زوجتي أيضا ، لكننا حمدنا الله

على نعمة النجاة والعيش



( آآه ) بقي أن أذكر لكم أن الطبيب أتى إلى وطلب مني إجراء أشعة لي

ولزوجتي ، فتذكرت ، فقلت أرجوا أن تجروا لزوجتي فحصا للحمل

حتى لا تضر الأشعة ،، وبالفعل قاموا بإجراء الفحص وبعد 10 دقائق

قدم إلي الطبيب وقال بالحرف الواحد ( مبروك ، المدام حامل )



كدت أطير من الفرح لكنني عالجت هذه الطيران بالشكر لله والحمد له

( قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا

مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ) ..



هذه قصتي ،، والله ما الفتها ،، ولكنها حقيقة أسأل عنها يوم لا ينفع مال ولا بنون

(( أرجو أن تدعوا الله أن لا تؤثر الحادثة على طفلي ))


اللهم لك الحمد على نعمة الاسلاااااااام




منقووووووووووووووووووووووووووووووووووول

دلولة
27-03-2010, 05:06 PM
سبحان الله
مارمت الحجاب وكان لها ستر ومنجي من الغرق

قصه مؤثرة شكرا لك

دلولة
01-04-2010, 01:28 AM
http://www.hayah.cc/forum/images/smilies/star_level2.gifhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/star_level1.gif من أروع القصص الحقيقيةhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/star_level1.gifhttp://www.hayah.cc/forum/images/smilies/star_level2.gif

قصة قصّها الأستاذ الدكتور خالد الجبير
استشاري جراحة القلب والشرايين في محاضرته: أسباب ٌٌ منسية

يقول الدكتور :
في أحد الأيام أجريت عملية جراحية لطفل عمره سنتان ونصف
وكان ذلك اليوم هو يوم الثلاثاء ، و في يوم الأربعاء كان الطفل
في حيوية وعافية
يوم الخميس الساعة 11:15ولا أنسى هذا الوقت للصدمة التي وقعت
إذ بأحدى الممرضات تخبرني بأن قلب و تنفس الطفل قد توقفا عن العمل
فذهبت إلى الطفل مسرعا ً وقمت بعملية تدليك للقلب استمرت 45 دقيقة
وطول هذه الفترة لم يكن قلبه يعمل
وبعدها كتب الله لهذا القلب أن يعمل فحمدنا الله تعالى

ثم ذهبت لأخبر أهله بحالته
وكما تعلمون كم هو صعب أن تخبر أهل المريض بحالته إذا كانت سيئة
وهذا من أصعب ما يتعرض له الطبيب ولكنه ضروري
فسألت عن والد الطفل فلم أجده لكني وجدت أمه
فقلت لها إن سبب توقف قلب ولدك عن العمل هو نتيجة نزيف في الحنجرة
ولا ندري ما هو سببه و أتوقع أن دماغه قد مات
فماذا تتوقعون أنها قالت ؟
هل صرخت ؟ هل صاحت ؟ هل قالت أنت السبب ؟
لم تقل شيئا من هذا كله بل قالت الحمد لله ثم تركتني وذهبت

بعد 10 أيام بدأ الطفل في التحرك فحمدنا الله تعالى
واستبشرنا خيرا ًبأن حالة الدماغ معقولة
بعد 12يوم يتوقف قلبه مرة أخرى بسبب هذا النزيف
فأخذنا في تدليكه لمدة 45 دقيقة ولم يتحرك قلبه
قلت لأمه : هذه المرة لا أمل على ما أعتقد
فقالت : الحمد لله اللهم إن كان في شفائه خيرا ً فاشفه يا رب

و بحمد الله عاد القلب للعمل ولكن تكرر توقف قلب هذا الطفل بعد ذلك
6 مرات إلى أن تمكن أخصائي القصبة الهوائية بأمر الله
أن يوقف النزيف و يعود قلبه للعمل


ومر ت الآن 3 أشهر ونصف و الطفل في الإنعاش لا يتحرك
ثم ما أن بدأ بالحركة وإذا به يصاب بخراج ٍ وصديدغريب عظيم في رأسه
لم أر مثله
فقلنا للأم : بأن ولدك ميت لا محالة
فإن كان قد نجا من توقف قلبه المتكرر ، فلن ينجو من هذا الخراج
فقالت الحمد لله ، ثم تركتني و ذهبت
بعد ذلك قمنا بتحويل الحالة فورا إلى جراحي المخ و الأعصاب
وتولوا معالجة الصبي
ثم بعد ثلاثة أسابيع بفضل الله شفي الطفل من هذا الخراج ، لكنه لا يتحرك

وبعد أسبوعين
يصاب بتسمم عجيب في الدم وتصل حرارته إلى 41,2 درجة مئوية
فقلت للأم : إن دماغ ابنك في خطر شديد ، لا أمل في نجاته
فقالت بصبر و يقين الحمد لله ، اللهم إن كان في شفائه خيرا ً فاشفه
بعد أن أخبرت أم هذا الطفل بحالة ولدها الذي كان يرقد على السرير رقم 5
ذهبت للمريض على السرير رقم 6 لمعاينته
وإذا بأم هذا المريض تبكي وتصيح وتقول :
يا دكتور يا دكتور الحقني يا دكتور حرارة الولد 37,6 درجة راح يموت
فقلت لها متعجبا ً :
شوفي أم هذا الطفل الراقد على السرير رقم 5 حرارة ولدها 41 درجة وزيادة
وهي صابرة و تحمد الله ، فقالت أم المريض صاحب السرير رقم 6
عن أم هذا الطفل :
(هذه المرأة مو صاحية ولا واعية ) ، فتذكرت حديث المصطفى
صلى الله عليه وسلم
الجميل العظيم ( طوبى للغرباء ) مجرد كلمتين ، لكنهما كلمتان تهزان أمة
لم أرى في حياتي طوال عملي لمدة 23 سنة في المستشفيات
مثل هذه الأخت الصابرة
قصص حقيقه (http://www.hayah.cc/forum/t2366.html)

بعد ذلك بفترة توقفت الكلى
فقلنا لأم الطفل : لا أمل هذه المرة ، لن ينجو
فقالت بصبر وتوكل على الله تعالى الحمد لله ، وتركتني ككل مرة وذهبت
دخلنا الآن في الأسبوع الأ خير من الشهر الرابع
وقد شفي الولد بحمد الله من التسمم
ثم ما أن دخلنا الشهر الخامس
إلا ويصاب الطفل بمرض عجيب لم أره في حياتي
التهاب شديد في الغشاء البلوري حول الصدر
وقد شمل عظام الصدر و كل المناطق حولها
مما اضطرني إلى أن أفتح صدره واضطرُ أن أجعل القلب مكشوفا
بحيث إذا بدلنا الغيارات ترى القلب ينبض أمامك
عندما وصلت حالة الطفل لهذه المرحلة ، قلت للأم :
خلاص هذا لايمكن علاجه بالمرة لا أمل لقد تفاقم وضعه ، فقالت الحمد لله

مضى الآن علينا ستة أشهر و نصف وخرج الطفل من الإنعاش
7777

دلولة
01-04-2010, 01:28 AM
لا يتكلم لا يرى لا يسمع لا يتحرك لا يضحك
و صدره مفتوح ويمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك

والأم هي التي تساعد في تبديل الغيارات صابرة ومحتسبة
هل تعلمون ما حدث بعد ذلك ؟
وقبل أن أخبركم ، ما تتوقعون من نجاة طفل
مر بكل هذه المخاطر والآلام والأمراض ؟
وماذا تتوقعون من هذه الأم الصابرة أن تفعل وولدها أمامها عل شفير القبر
و لا تملك من أمرها الا الدعاء والتضرع لله تعالى
هل تعلمون ما حدث بعد شهرين ونصف للطفل
الذي يمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك ؟


لقد شفي الصبي تماما برحمة الله عزوجل جزاء ً لهذه الأم الصالحة
وهو الآن يسابق أمه على رجليه كأن شيئا ً لم يصبه
وقد عاد كما كان صحيحا معافى ً

لم تنته القصة بعد ، ما أبكاني ليس هذا ، ما أبكاني هو القادم :
بعد خروج الطفل من المستشفى بسنة و نصف
يخبرني أحد الإخوة في قسم العملياتبأن رجلا ً وزوجته ومعهم ولدين
يريدون رؤيتك ، فقلت من هم ؟ فقال بأنه لا يعرفهم

فذهبت لرؤيتهم وإذا بهم والد ووالدة الطفل الذي أجريت له العمليات السابقة
عمره الآن 5 سنوات مثل الوردة في صحة وعافية كأن لم يكن به شيء
ومعهم أيضا مولود عمره 4أشهر
فرحبت بهم وسألت الأب ممازحا ًعن هذا المولود الجديد الذي تحمله أمه
هل هو رقم 13 أو 14 من الأولاد ؟
فنظر إلي بابتسامة عجيبة ( كأنه يقول لي : والله يا دكتور إنك مسكين )
ثم قال لي بعد هذه الابتسامة : إن هذا هو الولد الثاني
وأن الولد الأول الذي أجريت له العمليات السابقة
هو أول ولد يأتينا بعد 17 عاما من العقم
وبعد أن رزقنا به ، أصيب بهذه الأمراض التي تعرفها
لم أتمالك نفسي وامتلأت عيوني بالدموع وسحبت الرجل لا إراديا ً من يده
ثم أدخلته في غرفة عندي وسألته عن زوجته ، قلت له من هي زوجتك
هذه التي تصبر كل هذا الصبر على طفلها الذي أتاها بعد 17 عاما من العقم ؟
لا بد أن قلبها ليس بورا ً بل هو خصبٌُُُ بالإيمان بالله تعالى

هل تعلمون ماذا قال ؟
أنصتوا معي يا أخواني و يا أخواتي وخاصة يا أيها الأخوات الفاضلات
فيكفيكن فخرا ً في هذا الزمان أن تكون هذه المسلمة من بني جلدتكن
لقد قال :
أنا متزوج من هذه المرأة منذ 19 عاما
وطوال هذه المدة لم تترك قيام الليل إلا بعذر شرعي
وما شهدت عليها غيبة ولا نميمة ولا كذب
واذا خرجتُ من المنزل أو رجعتُ إليه تفتح لي الباب وتدعو لي
وتستقبلني وترحب بي وتقوم بأعمالها بكل حب ورعاية وأخلاق وحنان
ويكمل الرجل حديثه ويقول : يا دكتور لا استطيع بكل هذه الأخلاق و الحنان
الذي تعاملني به زوجتي أن أفتح عيني فيها حياءً منها وخجلا ً
فقلت له : ومثلها يستحق ذلك بالفعل منك
انتهى كلام الدكتورخالد الجبير حفظه الله

يقول الله تعالى :

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ
وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155)
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156)
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)
سورة البقرة
و يقول عليه الصلاة والسلام :
ما يصيب ُ المسلم َ من نصب ٍ ولا وصبٍ ولا هم ٍ ولاحزن ٍ ولا أذىً ولا غم ٍ
حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه

DEEM
01-04-2010, 01:29 AM
موضوع عجيب ::: لي عودة :360:

دلولة
01-04-2010, 01:52 AM
باانتظار عودتك خيتوو

نجم الليل
01-04-2010, 03:26 AM
لا يتكلم لا يرى لا يسمع لا يتحرك لا يضحك
و صدره مفتوح ويمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك

والأم هي التي تساعد في تبديل الغيارات صابرة ومحتسبة
هل تعلمون ما حدث بعد ذلك ؟
وقبل أن أخبركم ، ما تتوقعون من نجاة طفل
مر بكل هذه المخاطر والآلام والأمراض ؟
وماذا تتوقعون من هذه الأم الصابرة أن تفعل وولدها أمامها عل شفير القبر
و لا تملك من أمرها الا الدعاء والتضرع لله تعالى
هل تعلمون ما حدث بعد شهرين ونصف للطفل
الذي يمكن أن ترى قلبه ينبض أمامك ؟


لقد شفي الصبي تماما برحمة الله عزوجل جزاء ً لهذه الأم الصالحة
وهو الآن يسابق أمه على رجليه كأن شيئا ً لم يصبه
وقد عاد كما كان صحيحا معافى ً

لم تنته القصة بعد ، ما أبكاني ليس هذا ، ما أبكاني هو القادم :
بعد خروج الطفل من المستشفى بسنة و نصف
يخبرني أحد الإخوة في قسم العملياتبأن رجلا ً وزوجته ومعهم ولدين
يريدون رؤيتك ، فقلت من هم ؟ فقال بأنه لا يعرفهم

فذهبت لرؤيتهم وإذا بهم والد ووالدة الطفل الذي أجريت له العمليات السابقة
عمره الآن 5 سنوات مثل الوردة في صحة وعافية كأن لم يكن به شيء
ومعهم أيضا مولود عمره 4أشهر
فرحبت بهم وسألت الأب ممازحا ًعن هذا المولود الجديد الذي تحمله أمه
هل هو رقم 13 أو 14 من الأولاد ؟
فنظر إلي بابتسامة عجيبة ( كأنه يقول لي : والله يا دكتور إنك مسكين )
ثم قال لي بعد هذه الابتسامة : إن هذا هو الولد الثاني
وأن الولد الأول الذي أجريت له العمليات السابقة
هو أول ولد يأتينا بعد 17 عاما من العقم
وبعد أن رزقنا به ، أصيب بهذه الأمراض التي تعرفها
لم أتمالك نفسي وامتلأت عيوني بالدموع وسحبت الرجل لا إراديا ً من يده
ثم أدخلته في غرفة عندي وسألته عن زوجته ، قلت له من هي زوجتك
هذه التي تصبر كل هذا الصبر على طفلها الذي أتاها بعد 17 عاما من العقم ؟
لا بد أن قلبها ليس بورا ً بل هو خصبٌُُُ بالإيمان بالله تعالى

هل تعلمون ماذا قال ؟
أنصتوا معي يا أخواني و يا أخواتي وخاصة يا أيها الأخوات الفاضلات
فيكفيكن فخرا ً في هذا الزمان أن تكون هذه المسلمة من بني جلدتكن
لقد قال :
أنا متزوج من هذه المرأة منذ 19 عاما
وطوال هذه المدة لم تترك قيام الليل إلا بعذر شرعي
وما شهدت عليها غيبة ولا نميمة ولا كذب
واذا خرجتُ من المنزل أو رجعتُ إليه تفتح لي الباب وتدعو لي
وتستقبلني وترحب بي وتقوم بأعمالها بكل حب ورعاية وأخلاق وحنان
ويكمل الرجل حديثه ويقول : يا دكتور لا استطيع بكل هذه الأخلاق و الحنان
الذي تعاملني به زوجتي أن أفتح عيني فيها حياءً منها وخجلا ً
فقلت له : ومثلها يستحق ذلك بالفعل منك
انتهى كلام الدكتورخالد الجبير حفظه الله

يقول الله تعالى :

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ
وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155)
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156)
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)
سورة البقرة
و يقول عليه الصلاة والسلام :
ما يصيب ُ المسلم َ من نصب ٍ ولا وصبٍ ولا هم ٍ ولاحزن ٍ ولا أذىً ولا غم ٍ
حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه


قصه محزززززززززنه تسلمين دلوووو ..

نجم الليل
01-04-2010, 03:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذي سالفه قريتها وحبيت انقلها والله اني مت من الضحك

في أيام الأزمة أعني (أزمة الخليج) عام التسعين تعلمون أن بعض العائلات

الكويتيه أسكنتها الحكومة في مجمع الإسكان

ولمن لا يعرف مجمع الإسكان هو : مجموعة من العمارات العالية ولم تكن مسكونه من قبل

المهم في أحد الأيام ((كان الشخص المتحدث)) ذاهب الى هناك وجاء وقت الصلاة

وقد كان الأخوان (الساكنيين)عندما يحين وقت الصلاة يتجمعون أسفل أحد هذه

العمارات يعني في (الصالة السفلية الواسعة) ويقدمون الإمام ويصلون

ولضيق المكان وكثرة الناس لايوجد مكان للإمام

فيقومون بفتح باب الأصنصير ويضعون عصى (خشبه) يمسكون فيها الباب عشان ما يسكر ،

ويقدمون الإمام في الاصنصير

فيكون الأصنصير بمثابة محراب للإمام والمصلين من خلفه

والصفوف من خلفه والوضع ماشي زي الحلاوة

في اليوم الأغبر اللي كان مصلي معاهم كان في أطفال يلعبون

كـّبر الإمام للسجود

وسجد الجميـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــع

الظاهر ان أحد الأطفال حـّرك العصى الماسكة باب الأصنصير لا ينصك

أنصــــــــــــــــك الأصنصير وصعد بالإمام فوق

وهم ياغافلين لكم الله

مازلوا ساجدين

لين جاء واحد من الخارج وقال باللهجة الكويتية الجميلة

يا معود وين إمامكم ؟؟؟؟

إمامكم صعد فوق

قطعوا الصلاة طبعاً وبعد لحظات

رجع الأصنصير وفيه الإمام ميت من الضحك على روحه..

احساس حافيه
02-04-2010, 04:22 AM
حلووو موضوعك يا دله بس انا احب النهايات السعيده اللي فيها طقطقه ووناسه

لكن اكثرها عن الموت والاموات والله يرحمنا بواسع رحمته

يعني مثل قصة البنت الاجوديه زينه بس قهرني الشاب اللي كل همه الاستايل وخليه ينفعه ومالت عليه مليون ميله

عموما ما قصرتي يا دله وما قصر كل من وضع هنا قصه مؤثره للجميع <<< ترى انا قلت مؤثره موب مخيفه ومروعه

تحياتي

دلولة
02-04-2010, 04:49 AM
ام صوصي لازم القصص تكون منوعه والا

منورة يا الغاليه

ليموناضة
02-04-2010, 05:01 AM
يعطيكم العافية جميعا ,,,

قصصكم روعة ,,لم أقرا إلا هذه الصفحة ,,,,,وسأرجع للخلف ,,,,

يعطيك العافية دلول على الموضوع المتجدد ....

دلولة
03-04-2010, 03:17 AM
ههههههههه
يامعود تسلم

دلولة
03-04-2010, 03:17 AM
ليمووو تسلمين اختي

احساس حافيه
04-04-2010, 05:48 AM
هـ المره جيت وجبت لكم معي قصه تفطس من الضحك وهي عن عائله كسلاااااااااانه

مرة كانت الأم توها جايه من الشغل .. طرقت باب البيت بعدين قال زوجها : مين ؟

قالت : إفتح الباب ::::انا زوجتك

قال : أنا كسلان ما أقدر أفتح الباب .. روح يا ولدي عثمان إفتح الباب لأمك

قال ولده عثمان : ما أقدر أنا كسلان .. روح ياخوي خضر

إفتح الباب

قال خضر : لا ما أقدر أنا كسلان وتعبان خالص

قال الأب خلاص يا: هند ا اإحنا ما نقدر نفتح الباب .. إنتي

طالق .. روحي بيت أبوكي

قالت هند : يااااويلي .. ياليتني طلـّعت المفتاح من

الشنطة !

خخخخخخخخخخخخخخخخخ ـههههههههههههههههههههههههههههههههاي

دلولة
04-04-2010, 03:02 PM
ههههههههههههههه
تسلمين يا الغلا

نجم الليل
04-04-2010, 05:54 PM
قصه حقيقه حصلت في قريه قريبة من مدينة الرياض في السعوديه قبل ان تسمى الرياض. كان هناك شاب

اسمه
عايش
يعيش في هذه القريه وكان يحب بنت اسمها
نوره
, وفي يوم من الايام ذهب عايش لكي يخطب نوره ولكن ابو نوره رفض لأن عايش كان على قد حاله وما عنده حلال ولا عنده فلوس كثيره, فشاف عايش
نوره بعد ما طلع من عند ابوها وقالها :نوره انا راح يصير عندي فلوس وراح اشتغل وراح ارجع اخطبك واتزوجك, ونوره كانت تحب عايش فوافقت انها تنتظره.سافر عايش الى منطقه مرموقه في السعوديه وصار يشتغل في التجاره ومرت الايام وصار عنده فلوس ورجع لقريته عشان يطلب يد نوره من جديد ويتزوجها ولكن لما رجع القريه تفاجى ان نوره تزوجت لان ابوها اصر عليها انها تتزوج وكان عندهم البنيه لازم تتزوج اذا جاها شاب قادر على الزواج. وتفاجى ايضا انها مو بس تزوجت بل هاجرت الى مكان ثاني مع زوجها ولا احد من القريه يعرف المكان. فقام صاحبنا عايش وقال بيت شعر (ابنشدك عن نور القمر وشلون نوره) وقرر يسافر ويدور على نوره. ومر على القريه الاولى وراح وسلم على امير القريه وقاله انا عندي لغز واللي يجاوب عليه بعطيه كل حلالي فقاله الامير وشو اللغز قال(ابنشدك عن نور القمر وشلون نوره؟) احد الجالسين قال له ابيض واحد ثاني قاله اصفر وكل الاجوبه غلط محد عرف حل اللغز. فسافر الى قريه ثانيه وطرح عليهم نفس اللغز ومحد عرف الجواب راح للقريه الثالثه وكان تعبان من السفر فقالهم انا عندي لغز واللي يعرف يحله بعطيه كل حلالي قالهم (ابنشدك عن نور القمر وشلون نوره؟) محد عرف الجواب فقالهم انا اليوم بنام عندكم لاني تعبان واللي يعرف الجواب يقوله لي الصبح ومن بين الحضور كان زوج نوره موجود فرجع للبيت وقالها :نوره !! قالت له :سم ؟ قال: جانا اليوم واحد خبل يقول عندي لغز واللي يحله بعطيه مالي وحلالي كله, فقالت له: قولي وشو اللغز يمكن احله قالها(ابنشدك عن نور القمر وشلون نوره؟) فبتسمت نوره وقالت له :عرفت الجواب قال لها :صدق؟ قالت له :قوله(مثل السمك في البحر وشلون عايش؟) فقام الصبح رجل نوره وراح وقاله: انا عرفت الجواب فقاله :وشو الجواب قاله(مثل السمك في البحر وشلون عايش؟) فبتسم عايش وقاله هذا مالي وحلالي وسلملي على نوره

دلولة
05-04-2010, 02:31 AM
قصه رووووووووووووووووووعه
من جد عايش ونورة يا حليلهم بس
مشكور خيوو

نجم الليل
05-04-2010, 02:50 AM
العفوووووووووووو دلووووووو ’’

احساس حافيه
05-04-2010, 05:08 AM
عاشووووووووو الحكاواتيه ياااااااااااااااا حلااااااااااااااااااااوهـ

التميمي
05-04-2010, 08:19 AM
ماشاء الله قصص رائعه شكراً للأخوات الكريمات دلوله وام صالح والاخ العزيز فيصل .

احساس حافيه
05-04-2010, 05:25 PM
العفوا اخي التميمي

طالبين عودتك كي تتحفنا بقصه من عندك

زارتنا البركه ان شاء الله

دلولة
05-04-2010, 10:31 PM
اسعدني مرورك اخوووووي التميمي:152::152:

دلولة
05-04-2010, 11:27 PM
قصه مضحكه لااعرابي هرب الأعرابي من الصلاة (http://www.hayah.cc/forum/t1902.html)


قرأت فى كتاب أخبار الحمقى والمغفلين قصة بعنوان

هرب الأعرابي من الصلاة:

صلى بعض الأعراب خلف بعض الأئمة في الصف الأول

وكان اسم الأعرابي مجرماً

فقرأ الإمام: والمرسلات.. إلى قوله: "ألم نهلك الأولين"

فتأخر الأعرابي إلى الصف الآخر

فقرأ الإمام: "ثم نتبعهم الآخرين"

فرجع إلى الصف الأوسط

فقرأ الإمام:"كذلك نفعل بالمجرمين"

فولى الأعرابي هارباً

وهو يقول: ما أرى المطلوب غيري.

دلولة
05-04-2010, 11:45 PM
قصة كبريائي دمر حياتي (http://www.hayah.cc/forum/t1904.html)




لم يكن في حسباني أن أرى بأم عيني، ما شاهدته وأنا في كامل وعيي ويقظتي
وقواي العقلية، ولكن أحياناً يحدث أن يرى المرء ما لا يسره، ولا يستطيع أن يفعل
شيئاً خصوصاً إذا كان هو المتسبب في ذلك.



ذات مرة وبينما كنا عائدين من جولة ترفيهية، زوجي وأنا، وابنتنا الصغيرة (رشا) والخادمة الآسيوية (الهادئة) وكانت السيارة تتهادى عبر الطريق الخالي من الحركة إلا في فترات متقطعة.. حدث خلاف في الرأي حول أحد الموضوعات التي تهمنا، واحتد الكلام بيننا وتعصب كلانا لرأيه، رفض التنازل فهو رجل له شخصيته وليس من السهل أن ينثني، وأنا اعتبرت المسألة تتعلق بالكرامة وعزة النفس، وقلت طالما أنا على حق.. فلن أرجع عن رأيي.


نصف مسافة الطريق تقريباً، أمضيناها في صمت رهيب، كأننا ركاب في أحد القطارات الأوروبية، حيث لا يعرف أحد الراكب الذي بجواره، ولا حديث ولا مؤانسة، ومرت تلك الدقائق ثقيلة ومملة وقاتلة، حتى وصلنا إلى منزلنا، وبعد أن أدخلنا ما معنا من أمتعة دخل كل منا غرفة، ولم نجلس سوياً.. كان يتوقع أن أعتذر له، وأتودد إليه، وأذهب إليه في الغرفة التي بقي فيها كنوع من الترضية وتطييب الخاطر. لكنني لم أفعل شيئاً من ذلك.. صار لا يكلمني ولا يقترب من غرفتنا التي نقيم فيها سوياً، ولا يطلب أكلاً ولا شرباً ولا سلام بيننا، تأزمت الأمور ووصلت حد القطيعة، صار يذهب إلى المطاعم ليتناول الوجبات، ويعود إلى المنزل ليقضي تلك السويعات في غرفة خاصة به، حتى إذا طل الصباح نهض وأعد نفسه للعمل.. وإذا جاء ومعه بعض الأغراض أو المواد التموينية، ناولها للخادمة لتضعها في أماكنها المحددة.


كان يتحرق من الداخل ويتألم ولكنه لا يبوح بذلك.. حيث كان يأمل أن آتيه سعياً أو (حبواً) لكنني (للأسف) لم أفعل ذلك.. كنت مثله أيضاً.. أحترق داخلياً وأتألم.. وربما أكثر منه، لكن لم تبدر مني كلمة تعبر عن فقدي له بجواري واحتياجي له في كل الأوقات، وعذابي النفسي لابتعاده عنا.. وكنت أكتم ذلك أشد ما يكون الكتمان.. لكن الكبرياء والغرور.. جعلني أتجاهل كل معاناتي وأصر على ألا أنكسر له، وأقول في نفسي: طالما أراد ذلك فليكن له ما أراد، ولا شك أنه كان يكظم غيظه، ويعتصر ألمه، ويداري معاناته، ولكن ماذا كان يجري في الخفاء؟ الله وحده أعلم بذلك..


لم يتراجع أحدنا ويتنازل للآخر، مرت الأيام، والقطيعة قائمة، ومتفاقمة، والأثر النفسي يفيض، ويبدو أن حالته كانت أسوأ مما أتصور، خصوصاً أنه كان يتوقع ألا تطول مدة القطيعة، وألا أعامله بتلك القسوة.


خلال هذه الفترة، كانت علاقته بالخادمة أكثر مما سبق حيث كانت هي التي تعد له مستلزماته، وتجهز ملابسه وتستلم منه الأغراض المحضرة من السوق، وتبلغه بالطلبات الناقصة في البيت. فكان التواصل معها تمليه ظروف عدم التواصل بيننا.. لكن هذه العلاقة – فيما يبدو – لم تقف عند حدود الضروريات وقضاء الحاجات.. بل تعدت ذلك ووصلت إلى مستوى الزيارات والمحادثات، وقد أحسست بذلك قبل أن أراه بأم عيني.


ذات ليلة استيقظت في ساعة متأخرة، وسمعت صوت حركة مشي داخل البيت، وخرجت أتتبعه، وقبل أن أعرف عنه شيئاً سمعت باب غرفة الخادمة يغلق بعنف.. اتجهت نحوه وقلبي يخفق، فوصلت عنده وطرقت الباب فإذا هي مستيقظة، مرتبكة.. قدمت من الغرفة التي ينام فيها زوجي.. وبتوجيه الاتهام لها والضغط عليها انهارت وأقرت بأنها كانت معه على اختلاء.


وفيما بعد عرفت أنها كانت تزوده بالخمر عبر طرف ثالث بواسطة أحد السائقين من بني جلدتها.. فاكتشفت أن الضغط النفسي الذي تعرض له، وأن وجود فرصة لتواصله مع الخادمة كانا سبباً في أن يضعف أمامها وينحرف في الهلاك.. لا أخفيكم انهارت الثقة بيننا بعد أن انكشف المستور، وتم القبض على الخادمة والشبكة التي تتعامل معها من أبناء جلدتها.


المجرم الخائن.. الذي يمكن أن يطلق عليه (الضحية) أصبح هائماً.. تعيساً، يعيش بمفرده في شقته، ومبلغ علمي أن ظروفه العملية ساءت، وكذلك حالته النفسية، صار كثير الغياب عن العمل وكثير السفر، والانزواء بعيداً عن الأهل والأصدقاء.


أما أنا فقد عدت إلى بيت أهلي، أحمل (رشا) الصغيرة وأحمل هماً في رأسي، وهماً في أحشائي، وفقدت زوجي ولم أرض نفسي، وكان بالإمكان معالجة الأمر في مراحله الأولى.. ولكن ذلك لم يحدث.. وبسبب عنجهتي وكبريائي.. أضعت زوجي ومستقبل ابنتي وكذلك المجهول الذي حملته في بطني.. والذي صار اليوم (الشاب ف). أما الحد الفاصل في العلاقة مع أبيهما.. فكانت علاقته بالخادمة فأصبحت بعد ذلك كل علاقاته الاجتماعية سيئة، وتجاربه فاشلة، فلم ينجح في الزوجة الثانية، ولا الثالثة ولا في حياته العملية..


إنها مأساة إنسانية لا أبرئ نفسي من المشاركة في صنعها، وإزكاء النار التي احترق فيها زوجي السابق كإنسان!!.

نجم الليل
06-04-2010, 02:24 AM
قصه مضحكه لااعرابي هرب الأعرابي من الصلاة (http://www.hayah.cc/forum/t1902.html)


قرأت فى كتاب أخبار الحمقى والمغفلين قصة بعنوان

هرب الأعرابي من الصلاة:

صلى بعض الأعراب خلف بعض الأئمة في الصف الأول

وكان اسم الأعرابي مجرماً

فقرأ الإمام: والمرسلات.. إلى قوله: "ألم نهلك الأولين"

فتأخر الأعرابي إلى الصف الآخر

فقرأ الإمام: "ثم نتبعهم الآخرين"

فرجع إلى الصف الأوسط

فقرأ الإمام:"كذلك نفعل بالمجرمين"

فولى الأعرابي هارباً

وهو يقول: ما أرى المطلوب غيري.



خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

والله تخيلت شكله تسلمين دلوووو على القصه 00

دلولة
06-04-2010, 02:49 AM
الله يسلمك خيوو

احساس حافيه
08-04-2010, 04:19 AM
اخواني واخواتي ارجوا منكم قراءة هـ القصـــــة وليعرف كل منا مقدار بره بوالديه


دخلت علي في العيادة عجوز في الستينات بصحبة ابنها الثلاثيني...


لاحظت حرصه الزائد عليها وهو يمسك يدها و يصلح لها عباءتها ويمد لها الأكل والماء..


بعد سؤالي عن المشكلة الصحية وطلب الفحوصات ..


سألته عن حالتها العقلية لان تصرفاتها لم تكن موزونة ولا ردودها على أسئلتي..


فقال إنها متخلفة عقليا منذ الولادة....تملكني الفضول فسألته.. فمن يرعاها؟قال أنا.. قلت والنعم


ولكن من يهتم بنظافة ملابسها وبدنها قال أنا ادخلها الحمام واحضر ملابسها وانتظرها إلى أن تنتهي


واصفف ملابسها في الدولاب واضع المتسخ في الغسيل واشتري لها الناقص من الملابس


قلت ولم لا تحضر لها خادمه! قال لان أمي مسكينة مثل الطفل لا تشتكي وأخاف أن تؤذيها الشغالة .....


اندهشت من كلامه ومقدار بره وقلت وهل أنت متزوج قال نعم الحمد لله ولدي أطفال ..


قلت إذن زوجتك ترعى أمك؟..قال هي ماتقصر وهي تطهو الطعام وتقدمه لها وقد أحضرت لزوجتي خادمه حتى تعينها ..


ولكن أنا احرص أن آكل معها حتى أطمئن عشان السكر !.....زاد إعجابي ومسكت دمعتي!


واختلست نظره إلى اضافرها فرأيتها قصيرة ونظيفة ...قلت أظافرها؟؟قال قلت لك يادكتوره هي مسكينة ..طبعا أنا....


نظرت الأم له وقالت متى تشتري لي بطاطس؟؟ قال ابشري الحين اوديك البقاله!طارت الأم من الفرح وقامت تناقز الحين الحين!


التفت الابن وقال والله إني افرح لفرحتها أكثر من فرحة عيالي الصغار..


سويت نفسي اكتب في الملف حتى مايبين أني متأثرة !وسألت ماعندها غيرك ؟قال أنا وحيدها لان الوالد طلقها بعد شهر


.قلت اجل رباك أبوك قال لا جدتي كانت ترعاني وترعاها وتوفت الله يرحمها وعمري عشر سنوات


قلت هل رعتك أمك في مرضك أو تذكر أنها اهتمت فيك؟أو فرحت لفرحك أو حزنت لحزنك؟؟؟؟؟؟


قال دكتوووووره أمي مسكييييييييينه طول عمري من عمري عشر سنين وأنا شايل همها وأخاف عليها وأرعاها.


كتبت الوصفة وشرحت له الدواء......


مسك يد أمه وقال يله الحين البقاله...قالت لا نروح مكة ...استغربت قلت لها ليه تبين مكة؟قالت بركب الطيارة!!!


قلت له هي ما عليها حرج لو لم تعتمر ليه توديها وتضيق على نفسك؟


قال يمكن الفرحة اللي تفرحها لا وديتها أكثر أجر عند رب العالمين من عمرتي بدونها.


خرجوا من العيادة وأقفلت بابها وقلت للممرضة: آي نيد بريك،..


بكيت من كل قلبي وقلت في نفسي هذا وهي لم تكن له أما ..فقط حملت وولدت


لم تربي لم تسهر اليالي لم تسهر لمرضه لم تدرسه لم تتألم لألمه لم تبكي لبكائه لم يجافيها النوم خوفا عليه...


لم ولم ولم....ومع كل ذلك كل هذا البر!!


تذكرت أمي وقارنت حالي بحاله ....فكرت بأبنائي ....هل سأجد ربع هذا البر؟؟


دكتورة بيشنت أر ويتنق!!


مسحت دموعي وأكملت عيادتي وفي القلب غصة...


عدت لبيتي وأحببت أن تشاركوني يومي...

دلولة
08-04-2010, 04:38 AM
سبحان الله
قصه رائعه عن بر الوالدين
جزاك الله خير غاليتي

نجم الليل
08-04-2010, 04:49 AM
شاب فضح بنت والله عآقبه بشىء ماتتوقعونه ؟

حدثني أحد الاصدقاء انه سأل الدكتور وش المواقف العجيبة اللي

مرت عليك؟قال قولي وش النوع

اللي تبية؟ قلت:أعجب مامر عليك خلال عملك با المستشفى

قال :الشي اللي مو طبيعي ومر

علي خلال 13 سنة عمل باالمستشفى هو ان مرةأحد المرضى

شاب 22سنة جاء يستشيرني

بخصوص شي اعتقدت باالبداية انة بسيط وعلاجة مرة سهل هو

انه حسب ماقالت لي الممرضة

قبل مايدخل انه فية بقع خال على الشاب بيدة ويبي يستشير

بأي طريقة يشيلة ويوم دخل علي

الشاب لاحظت انه لابس قفازات وسلم علي وهو لابسهن ويوم
حاولت معه يمين وشمال ابي

اشوف ايده وبقع الخال عيا وقال:انت استشاري ولا ايش

قا ل الدكتور:ل الشاب انا مااقدر اساعدك

الا اذا شفت الحالة بعيني أقتنع الشاب بصعوبة وفسخ القفازات

قال الدكتور:شفت شي عجيب

مكتوب ببقع الخال على يدة اليمين بس اسم بنت فلانة بنت فلان

يقول أنا احسبة باالبداية مكتوب

بخط يد أو وشم لكن يوم دققت فية طلع فعلا" دم جامد مثل

مايسمونة بقع خال استغربت وسألت

المريض كيف جاك هاالشي هل هو من الولادة

(الدكتور يقول توقعت انة ولد غير شرعي أو من

هاالقبيل واسم أمة مكتوب على يدة من يوم ولد )

لكن الشاب رفض يتكلم ويوم حاول معة الدكتور

وقال استنتاجة انة يمكن أنة ولد غير شرعي واستفزة

عصب الشاب وبكى وقعد يقول القصة للدكتور وقال الشاب :ودموعة تنهمر ....

عرفت فتاة بنت بنفس عمري عن طريق الهاتف وصارت

بيننا مكالمات على مدى 8شهور وثقت

البنت فيني وقالت اسمها الكامل وتعرفنا على بعض

زين ويوم من الايام طلبت منها اننا نتقابل بأحد

الاسواق والبنت رفضت رفض كلي وصرت اترجاها

على مدى شهر مافية فايدة البنت اصرت انه

مانتقابل طفح الكيل وهددتها اني افضح اسمها لوماقابلتني

فرفضت وقالت :انه عذاب اهلها خير لها

من انها تقابله وفعلت فعلتي ونشرت اسمها بين اصحابي

وكتبت اسمها على احد الجدران فلانه

بنت فلان بعدها بأسبوع او اسبوعين ضهرت البقع على ايدي

باالضبط نفس الخط اللي كتبته على

احد الجدران وانا نادم على اللي سويتة وودي لو اتخلص

من يدي بأي طريقة الدكتور:نعم انت

غلطت اليس لديك اخوات تخاف ان يفعل بهن مثل مافعلت

ولم يستطيع الشاب ان ينطق اي كلمة

واخذ يجهش باالبكاء ويكلمني بعد كذا حولتة على مختص

الليزر والحروق واتقوا على موعد ويوم

راح الاسم اللي مكتوب على يد الشاب ارتاح نفسيا"

ونام في المستشفى على احد الاسره بعد

التعب النفسي لكن يوم صحى بصباح ذاك اليوم رجع على يده الاسم

مثل ماكان علية قبل العملية

وحاولنا مرة ثانية وثالثة تبقى بعد العملية مثل الحروق ومن بكراترجع

مثل ماكانت بعد العملية قلنا

له انه مافية علاج ثاني غير المراهم وانه راح تاخذ وقت

طويل الين ماتختفي(الدكتور يقول:احنا

عارفين ان مافية فايدة من المراهم لكن مانبغى الشاب يتعب نفسيا"

ويجيه شي وكل شهر يجيي

الشاب يراجع ويقول مافاد المراهم وانا اقول له الصبر زين

ونصحتة بأحد المرات انه يكلم البنت اللي

نشر اسمها ويروح يمسح الاسم اللي كتبة على الجدار وفعلا"

راح ومسح الاسم اللي على الجدار

وكتب بداله سبحان الله وبحمدة سبحان الله العضيم ويوم كلم البنت

بعد جهد لانها ماكانت تبي ترد

عليه وقال لها القصة والبنت لانها ماوصل لاهلها قصة انها

كانت تكلم فلان واسمها مكتوب على احد

الجدران وانه هاالشاب مسحة وكتب بداله تسبيح وتحميد نصحتة

انه يتوب ويروح لمكة ويدعي له

ويمسح اسم البنت اللي على يده بماء زمزم خلال اسبوع

او اللين يروح الاسم وفعلا" الشاب سوى

اللي قالته البنت وقعد بمكة بعد كل صلاة يمسح الاسم على

يدة بماء زمزم وخلال 10 ايام يقول

الشاب للدكتور: سبحان الله والله الاسم أمسح بعد صلاة الفجر

من يدي مثل مايمتسح الحبر من

اليد اذا جاه مويةوالدكتور يكمل كلامة ويقول: من ذاك

اليوم قاطعتة أنا من هاالسالفة قال 4 سنوات

تقربيا" ومن ذاك اليوم وهو كل شهر يزورني مرة وقال انه

تزوج تللك الفتاة اللي حاول يفضحها بعد

ماهداه الله وله منها ولد وبنت ......

القصة نقلتها لكم لاخذ العظة والعبرة

بأن الله يمهل ولا يهمل ....والحمدلله

DEEM
08-04-2010, 04:58 AM
فيصل اهئ اهئ كسرت خاطري
فعلا القصة فيها عبرة

دلولة
08-04-2010, 04:59 AM
[QUOTE=ام نزار;480161]

بسم الله (http://www.3iny3ink.com/) الرحمن الرحيم

عروس ابكت الحضور
هذه القصة المؤثرة حصلت قبل عدة ايام وبصراحة تاثرت بها كثيرا وهى معلقة فى ذهنى ولا تغيب عن بالى واحببت ان انقلها لكم
بقى للعرس اسبوعين فقط والام فى غمرة سعادتهاوهى تحضر جهاز بنتها ولانها تنتظر هذا اليوم بعد عناء ومشقة وتضحية وسنين من الجهد والعطاء وتبذل كل مافى وسعها فانها تريد لابنتها ان تكون عروسا مميزة بعد ان كانت مميزة باخلاقها وبتدينها وبعلمها وهى متميزة ايضا بجمالها الفائق
وفى غمرة التجهيز اصيبت الام بوعكة نقلت على اثرها الى المستشفى وهنا كان الخبر المشؤوم
الام مصابة بسرطان الرئة وهى فى حالة خطيرة ....ابت الام الا ان تكمل لابنتها ورفضت قطعيا اى تاجيل للعرس واصرت ان تمشى الامور كما خطط لها
وفى يوم العرس ساءت حالة الام ونقلت الى المستشفى مع توصيتها ان يتم كل شىءكما هو
وصارت الحفلة ومضى بعض الوقت والعروس تحاول ان تعمل بوصية امها ولكن كيف تفرح وامها هناك ترقد فى المستشفى وفجاة من دون سابق انذار ذهلت الحاضرات وهن ينظرن الى العروس باستغراب ودهشة وهى تركض نحو باب قاعة الحفل لم ندر فى البداية ما الذى جعل العروس تتجه الى الباب وركضت ولم تحس بفستانها الابيض الطويل وطرحتها تجر خلفها وهناك المنظر والصورة التى لا زالت معلقةفى (http://www.3iny3ink.com/) ذهن جميع الحاضرات لقد ذهبت مسرعة نحو الباب لتحتضن شخصا عزيزا عليها
لقد ابت الام الا ان تذهب لترى فلذة كبدها وفرحة عمرها ابنتها وهي بالفستان الابيض
ضربت عرض الحائط بنصائح الاطباء وتحذيراتهم بمدى الخطر الذى ممكن تتعرض له ان هى خرجت من المستشفى وبعد عناق وقبلات بين الام وابنتها والله لم تبق كبيرة ولا صغيرة من الحاضرات الا واخرجت منديلها لتمسح دموعها؟؟؟؟وبعد فترة قصيرة جاءت سيارة الاسعاف لتاخذ الام بعدان كحلت عيناها برؤية ابنتها العروس
انه فعلا موقف صعب جداان (http://www.3iny3ink.com/) يمحى من الذاكرة


هكذا هى الام تضحى لاجل اولادها حتى آخر نفس فى حياتها


هل عرفنا معنى الام.....؟؟؟؟


متى اخر مرة قبلت راس امك؟؟؟؟




هل اديناحق (http://www.3iny3ink.com/) امهانتا؟؟؟؟


منقول..

DEEM
08-04-2010, 04:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.

الرجل الذي انضرب على وجهه تألم و لكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .

استمر الصديقان في مشيهما إلى إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.

الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، و لكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق.

و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر : اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي .

الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله : لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟

فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ، و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحيها

تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال و أن تنحتوا المعروف على الصخر

دلولة
08-04-2010, 05:11 AM
اخوي نجم قصه معبرررررررررررررررررررررره
الله لايبلانا
الله يحفظ شباب وبنات المسلمين

دلولة
08-04-2010, 05:15 AM
اختي ام نزار
قصه معبرة
تتكلم عن مدى تضيحه الام بنفسها لسعاده ابنتهاااا:127::127:

شاكرة لك اختي

نجم الليل
08-04-2010, 05:19 AM
اخوي نجم قصه معبرررررررررررررررررررررره
الله لايبلانا
الله يحفظ شباب وبنات المسلمين

االلهم أأأأأأأأأأأأأمين

احساس حافيه
09-04-2010, 04:20 AM
نجم الليل ودلوله وديم

قرأت قصصكم واعجبتني

سلمت اناملكم على نقلكم الطيب

احساس حافيه
09-04-2010, 04:23 AM
هـ الـ قصه غريبه و الله يعين قلب الام قووولووو آميــــــــــــــــــــــــــــــن

طفله عمرها سنتين تقول لامها أبي أموت

صباح يوم الجمعه كالمعتاد بدأت الاسره يومها لكن في هذه المرة يوم مختلف لا يعلمون ماذا ينتضرهم به من آلم وحزن
>
استيقظت الام للصلاه وايقضت أولادها الكبار للصلاه وبعد أداء صلاة الفجر ذهبت ألام كا عادتها لتحضير الفطور المتواضع لها والى أطفالها
وعند عوده أولادها الكبار من المسجد طلبت من الكبير أن يذهب لشراء الخبز والأخر ذهب ليكمل نومه مع اخوته الثلاثة الآخرين ولدين وطفله عمرها سنتين

دخل الابن الأكبر 18 عام للعائله وبيده الخبز سألته أمه عن التأخير قال انه التقى بأحد زملائه وتحدثا قليلا قالت له اذهب أيقظ اخوتك الفطور اصبح جاهز
كانت ألام جدا حريصة على أطفالها لدرجه شديدة تخاف عليهم من كل شي واكثر شي تخاف عليه طفلتها الصغيرة كيف لا
تخاف عليها وهى الابنة الوحيدة بعد أربع أولاد وبعد انتظار دام سنين طويلة
بعد الفطور ذهبت ألام لشغل البيت وكلن من الأولاد الأربعة انشغل بنفسه وفجئه سمعوا أختهم الصغيرة ( سنتين ) تبكى
بصوت عالي وتدور في البيت كا المجنونة
من غرفه لغرفه وتقول أبى أموت أبى أموت أبى أموت هذه الكلمة نزلت على ألام كا الصاعقة هيا لها أنها تحلم ما الذي
تسمعه لا مستحيل طفله في هذا العمر كيف تعرف الموت وما هو السبب الذي جعلها تقول أنها ستموت اجتمع الأولاد منهم
من بكى ومنهم من انصدم لا يستطيع أن يتكلم من هول ما سمعوا هل هم في حلم
تمالكت ألام دموعها احتضنت ابنتها الصغيرة لعلها تهدى لكن الطفلة لا تريد أحد أن يمسكها أن يوقفها ضلت تردد أبى
أموت أبى أموت لا تتوقف عن الصراخ ولا نطق هذه الكلمة بالعكس عندما أحد يحاول تهديتها تصرخ أبى أموت
اتصل الابن الأكبر على والده وكان ولده يعمل في منطقه بعيده عنهم اخبره ابنه بما حصل تلعثم الأب قال سوف استأذن
>
واتى لكم ألان اتصلوا على أحد يذهب بها إلى المستشفى أسرعوا
ألام لم تعد أرجلها أن تحملها جثت على ركبتيها ودموعها لا تتوقف مثل المطر تحرق خديها تراقب ابنتها ذات السنتين
وهي تدور وتبكى أبى أموت أبى أموت وكلمه موت لا تفارق شفتيها الصغيرتين
حتى ألام لم تستطع أن تتكلم ابنها يخبرها بما قاله أبيه أن تتصل على أحد لكي يذهب بها للمستشفى لكن ألام تنضر لبنتها
مذهولة خائفة ويدور في خلدها أنها فعلا ستموت لان الطفل لا يعرف الموت وهي تقول إنها ستموت تريد أن تلتقط أخر
لحضات لابنتها قبل أن تموت تريد أن تملى عينيها بها قبل أن تفارقها لم ترى أمامها سوى ابنتها لم تسمع سوى صوت
ابنتها وهي تردد أبى أموت
ولسان حالها يقول ليتني اقدر أن أموت بدل منك يا طفلتي
ذهب الابن الأكبر عندما فقد الأمل من رد أمه عليه لطلب أحد أعمامه أو أخواله وأخوته الباقين كلا في زاوية يرتجف ويبكى
>
والطفلة لازالت تدور وتدور وتردد أبى أموت وعند دخولها أحد الغرف فجئه توقف صوت بكاء الطفلة فجئه لم تعد تردد
> الموت
في هذه الحظه صوبت عيون الأولاد الثلاثة تجاه الغرفه وقلوبهم تدق من الخوف ومن الصمت الذي حل بأختهم الصغيرة ماذا جري لها وهنا كاد قلب ألام أن يتوقف ابنتي ماتت نعم ماتت لكن لا تستطيع أن تذهب رباه كيف ماتت وهي الآن على أي منظر قبل أن تكمل ألام أفكارها
>
خرجت الطفلة من الغرفه وهي تضحك وتقول لقيت أموووت وكانت تحمل ريموت التلفزيون في يدها
>
كانت تبحث عن الريموت ولكن بلغة وبلهجة بلكنة الطفولة تقول له أموت لان الأطفال يكلون نص الكلام إذا تكلموا

دلولة
09-04-2010, 06:56 PM
:mad3::mad3:
ههههههههههههههههههه
اموت اجل هاه
الله يهديك رفعتي سكري بغيت ابكي هههههههههههههههههه

تسلمين على المشاركه العسل نفسك

Hopeless Love
10-04-2010, 08:15 PM
هذه قصة واقعية احببت ان انقلها لكم وهي مأخوذة من احدى مواقع الاستشارات الاجتماعية و النفسية:
دخلت السكرتيرة لتستأذنني: أستاذة، في الخارج عميلة جديدة اسمها هبة، كانت قد حجزت موعدا لمدة ساعة، لكن والدتها وصديقتها تصر على الدخول قبلها، فهل تسمحين بذلك، كل ما سَيرويانه يخص هبة......
قلت: إن كان يخص هبه فلا بأس اسمحي لهن بالدخول، .......



دخلتا، امرأة في الخمسين، وصديقة هبة في العشرين، .........سلمتا، جلستا أمامي، بدأت أم هبة تحكي قصتها: (( لقد كانت فتاة ذكية، وشاطرة، والكل يشهد بذلك، وكانت جميلة وهي ابنتنا المدللة، لم نرزق سوى بابنتين، واحدة تكبرها بعشرة أعوام متزوجة ولديها أطفال، ثم رزقت بأولاد، ثم بعد الأولاد، جاءت هبة، التي انتظرتها طويلا، فقد كنت أحب البنات، وعندما أنجبتها أقفلت الرحم، فقد بات عندي ما يكفي من الأطفال، وأخبرني الأطباء أن صحتي في خطر، ولا يمكنني الإنجاب من جديد، ......... فحمدت الله الذي رزقني هبة، وسميتها هبة، لأنها تذكرني بهبة الله ومنته علي،
عاملت هبة معاملة خاصة، وجعلتها المدللة بين أشقائها، ويعلم الله أني لم أقصر معهم في شيء، لكنها احتلت مكانة خاصة في قلبي، ومرت الأعوام، وهبة كبرت، ودخلت الجامعة، كنت أعلم أنها شقية بعض الشيء، وكنت أعلم أنها تعاكس الشباب عبر النقال، لكني تجاهلت الأمر مرات عديدة، لأني لا أريدها أن تزعل، وأقول في نفسي: كل بنات اليوم يفعلن ذلك.........!!! حتى جاء ذلك اليوم، الذي تغيرت فيه حياة هبة إلى الأبد، فقد تعرضت فلذة كبدي لحقد عظيم، من امرأة لم تتركها في حالها، وحطمتها تحطيما تاما، لا لشيء إلا لأنها نظرت لزوجها في السوق، تخيلي..........!!!!

وبدأت الأم تبكي وتنتحب، ........ وتنظر إلي برجاء وتقول: أرجوك يا أستاذة، شوفي لنا حل، هبة بنت طيبة، ولا تستحق ما حدث لها، لقد خسرت كل شيء، لسبب تافه، خسرت سمعتها، وثقة والدها بها، ودراستها، بعد أن منعها والدها من الخروج، وخسرت أخوتها، فلا أحد منهم يكلمها، .......... حتى ابن عمتها الذي كان يموت فيها، وينتظر يوم خطبتها بفارغ الصبر، بات زاهدا بها، ويعايرنا ليل نهار، ويقول لنا اقتلوها..........!!!!!


فقلت متساءلة، وقد أخذتني الحيرة، ازدادت رغبتي في معرفة حكايتها:

ماذا حدث بالضبط، أخبريني..........

وهنا نظرت الأم الباكية إلى صديقة ابنتها وقالت لها: أخبريها بالله عليك ما حدث، فأنا لا أستطيع أن أروي الفاجعة، خبريها، كيف قتلتها تلك الحاقدة.........
لكن صديقة هبة قالت بتردد: خالتي إن كنت ترغبين في أن تشفى هبة، علينا أن نروي الحقيقة، سأخبرها بتفاصيل قد لا تعجبك، هلا انتظرت خارجا خالتي رجاء.......
وهنا طلبت من الأم أن تغادر إلى الإستراحة، لتريح أعصابها، وتشرب العصير......وأوصلتها بنفسي إلى الباب،
ثم عدت للصديقة وكلي آذن صاغية: أخبريني، ماذا حدث لهبة.........

قالت الصديقة بعد أن جرت نفسا عميقا: أنا وهبة صديقتين، منذ الطفولة، تربطنا علاقة صداقة قوية، وكنا أيضا ندرس معا، في ذات الفصل وعلى ذات الدرج، ........... وعندما بدأنا نتشاقا تشاقينا معا، ...... وقد بدأنا التشاقي مبكرا، كنا نخرج إلى الأسواق، متأنقات، ونتحرش في الشباب من عمرنا، بالنظرات، فقط، ......... هكذا بدأنا، كنا نعود للبيت محملين بالأرقام والهدايا، وكانت تلك هي البداية،


شيئا فشيئا بدأنا في محادثة الأرقام التي نحصل عليها، لعدة أيام، ثم نترك الشاب بمجرد أن يبدأ في طلب موعد للقاء، وهكذا مضت أيامنا الأولى، ثم عندما دخلنا الجامعة، بات لدينها مزاج مختلف، فقد مللنا التحرش بالشاب العازب أو الذي يسير بمفرده، أو مع اخواته، بات الأمر عاديا، ولا يثير التحدي لدينا، فبدأت هبة في التحرش في الشباب المتزوجين، وقد وجدتها تستمتع بالأمر، وقد جربت الأمر ووجدت فيه الكثير من المتعة، في البداية، فالرجل المتزوج عندما نعاكسه وزوجته قربه، يرتبك، فيثير منظره الضحك، ثم يبدأ في التسلل من جوار زوجته ليلحق بنا، ويرقمنا، كان الأمر أشبه باللعبة، التي تصارعين فيها الظروف، وتستغفلين الحرس لتسرقي شيئا ما،
كذلك فالشاب بعد الزواج، عندما يعاكس، يفعل ذلك بحماقة، وبلاهة، حتى إن منظره يثير السخرية، ......... وكان هذا أكثر ما يضحكنا، تصرفاته العبيطة، وخوفه، ونظراته المتلصصة، وحذره الكبير من زوجته، كل هذا يصبح بعد العودة إلى البيت مادة جيدة للفكاهة والتنكيت، كنا نخبر زميلاتنا عن مغامراتنا وكن يحببن القصص، وفي أحيان نصور عبر الموبايل صورا خاصة للزوج الذي يتلصص ويرقمنا، ..........!!!! وننشرها عبر البلوتوث، ونكتب عليها عبارات مثل ( حمـــــــ...........ا.....ر للبيع) وغيرها من العبارات، .......!!!


ويصبح الزوج مثيرا للشفقة والضحك إن كان في الثلاثين أو الأربعين، إذ يكون دقة قديمة، ويتصرف بطريقة ( تفشششششششل)،
كل هذا كان يحدث،



لكن الأمر الذي لم يكن يعجبني وينغص علي متعتي، هي نظرات الزوجة المسكينة، التي غالبا تكتشف الأمر، وتصبح مزعوجة، ويبدو الهم على وجهها،
هل تعلمين متى بت أكره تصرفاتنا، عندما جاءت أختي ذات مرة زعلانة من زوجها وتطلب الطلاق، لأنه ابتسم لفتاة في السوق، وصارت تبكي بحرقة، وتقول بأن الموقف جرحها في الصميم، ومزق قلبها، وهي التي أحبته من كل قلبها، وأخلصت له مشاعرها، ........... ورفضت أختي العودة لزوجها، فتفاقم الأمر أكثر، وتحولت المسألة إلى عراك في ساحات المحاكم، وتطلقت أختي طلقة، ثم عادت على مضض، وكانت في كل مرة تزورنا، تعيد ذكر الموقف، وقالت لي ذات مرة: (( تلك التي لاحقت زوجي وابتسمت له، ذهبت في حال سبيلها، لكنها لا تعلم أن ما فعلته، دمر علاقتي بزوجي مدى الحياة وأنها بابتسامتها دمرت حياة زوجية كاملة، وحطمت أسرة، وكادت أن تشتت أبنائي، لأجل لحظة مغرورة، وبسبب طيشها وغرورها، وأنانيتها، ودناءتها، أفسدت علاقتي بزوجي، فبعد ما حدث علاقتي بزوجي لم تعد أبدا كالسابق، ............!!!!!
زوج أختي رجل محترم، ولا يعاكس، ويحبها بجنون، لكن أي رجل عندما تضغط عليه فتاة في عمرنا، وتعاكسه هو بالتحديد، لا يملك إلا أن يبتسم غالبا، ..........

لعلك تتساءلين وما علاقة أختي بهبة، .......... فقصتها لا تخرج عن الموضوع، ......... فبعد حادثة أختي، أصبحت أرفض معاكسة المتزوجين، وشرحت لهبة أسبابي، وقلت لها لنتكتفي بالشباب من سننا، ومثلنا عازبين، لكنها أصرت وقالت: لكنهم مملين وليس كل النساء كأختك.......!!!



في ذلك اليوم، كنت مستغرقة في لعبة إلتكترونية في أحد المراكز التجارية، حيث خرجت مع هبة، ومنى، وفجأة لم أجدهما حولي، فاتصلت على موبايل هبة، وسألتها: أين أنتم، فقالت: إنها جالسة مع منى في مقهى قريب، وكانت تضحك بصوت مسموع، وطلبت مني أن أحضر وقالت بصوت عال ٍ: تعالي الجو لطيف والجيران أقمار، فلتة........
تعني أن ثمة رجل في المكان، يعجبها،
فذهبت، وعندما انضممت إليهم، وجدتها تنظر لرجل يجلس على طاولة قريبة، من طاولتنا، مع زوجته، التي لا نرى وجهها، لأنها تقابله، بينما كان يقابلنا، ........
وفهمت بأن هبة، رأت الرجل يسير مع زوجته في مكان ما، وتبعتهما للمقهى، لم يكن الزوج وسيما كثيرا، كان عاديا، لكنه لم يكن مهتما بنا،
لكن هبة بالطبع، تستطيع أن تلفت انتباه أي رجل في العالم، لديها طرق غريبة، وأساليب، ونظرات تجعل أي رجل يظن أنه حلم حياتها الوحيد، وأنه إن لم يبتسم لها سيقتلها هما وكمدا، ..........!!!!

في البداية، بدأ الرجل يرفع عينيه في نظرات سريعة نحو وجه هبة المبتسم ابتسامة عريضة، ثم بدأ في استراق نظرات طويلة كلما واتته الفرصة،
لكن زوجته، التي أحست بالأمر، نظرت للخلف فجأة، فرأت وجه هبة المبتسم، فنظرت لنا نظرة احتقار مهينة، وعادت تحدث زوجها، وبعد لحظات، تبادلت مقعدها مع زوجها، وصارت تواجهنا، بينما أعطانا الزوج ظهره، قلت في نفسي، الحمد لله، إنها امرأة قوية، إذ استطاعت أن تطلب منه تغيير المقعد،
لكن هبة العنيدة، شعرت بالتحدي، وأذلتها حركة الزوجة، وهي عنيدة ولا تحب أن يتفوق عليها أحد، فقالت لي ما رأيك لو نغير مكاننا، فقلت لها، اعقلي واتركي المرأة في حالها، لكن هبة قالت: إن لم تأتي معي، فسأذهب وحدي وأجلس على ذلك الكرسي،، ثم قامت بسرعة، وشدت يد منى وذهبت بكل جرأة لتجلس على الكرسي المقابل للزوج، .........!!!!

وهنا ابتسم الزوج لا شعوريا، فقد أصابه الموقف بالدهشة، ومن الطبيعي أن يضحك، فشعرت الزوجة بشيء فالتفتت، فوجدت هبة مبتسمة من جديد..................!!!!

وحتى تلك اللحظة فقط، كانت هبة جميلة، طبيعية، وبخير، وبعد تلك اللحظة تغيرت حياة هبة إلى الأبد، ........!!!!



- لماذا ماذا حدث..........؟؟؟
- ما حدث أمر لا يصدق، ....... أمر لم يخطر ببال أي أحد منا، فقد كنا طوال الوقت نرى زوجات ضعيفات خجولات، لا يستطعن الدفاع عن أنفسهن، وأقصى ما يفعلنه هو الهرب من السوق، أو المكان الذي نحن فيه، لكن هذه المرأة فعلت شيئا مختلفا، ..........

- ماذا فعلت..........؟؟

- قامت من مكانها، وفي يدها فازة الطاولة المعدنية، ذات الرأس الحاد، واندفعت في غمضت عين نحو هبة، وفي لحظات لحظات سريعة، كانت هبة تصرخ، والدماء تنبثق من رأسها، وتحاول الفكاك من يدي الزوجة، التي صارت تضربها في عدة أماكن من رأسها بالفازة، وكانت تصرخ وتقول لها: يا بنت الحرام، ألا تستطيع المرأة أن تهنأ مع زوجها لدقائق بعيدا عنكن، مصرة على تنكيد طلعتي مع زوجي، لماذا تفعلين هذا، خذي خذي......... كنت أنظر إليها مذهولة، ثم حاولت الجري بعيدا لكي أنجو بنفسي، وكانت منى قد ركضت بعيدا، ولم أعد أراها،
- لماذا لم تفكري في إنفاذ هبة، .......؟؟؟

- كيف أنقذها، إن كان الزوج لم يستطع ذلك، الزوجة كانت قوية، وضخمة، وشرسة، حتى موظفو المقهى لم يقدروا عليها، ............!!!!

- ياااااااااه، إلى هذه الدرجة، وماذا حدث بعد ذلك..........؟؟

- ابتعدت عدة خطوات، وأنا أصرخ، وأنادي الناس لينقذوا هبة، وبدأ الناس يركضون نحو الصوت، وكان موظفوا المقهى قد أبعدوها بعض الشيء، لكني رأيت هبة تسقط على الأرض، ورأسها يقذف الدماء بعيدا، وقد فقدت الوعي، فظننت أنها ماتت، وصرت أصرخ كالمجنونة، والناس يقفون بلا حراك، الكل خائف من أن يفعل أي شيء، فجأة قام رجل منهم بحملها بين ذراعيه، وصار يركض بها نحو المواقف، فلحقت به، .....
...

Hopeless Love
10-04-2010, 08:17 PM
- وماذا حدث للزوجة، ...............؟؟

- لا أعرف، لا أعرف ماذا حدث لها،..........

- كيف ألم تشكونها، ألم يشكوا أهل هبة الزوجة............؟؟

- لا، لأن ما حدث بعد ذلك هو المأساة، .............. فبعد أن نقلت هبة إلى المستشفى، أقر الأطباء بخطورة حالتها، وأن الكثير من الدماء التي فقدتها قد تأخذها في غيبوبة، كما وجدوا في رأسها سبعة جراح، تراوحت بين العميقة والسطحية، ......... عندما جاء والد هبة وأخوتها ووالدتها منهارين لمعرفة ما حدث، لم أستطع أن أشرح لهم شيء، بينما كانت منى في بيتها ترفض الكلام، ....... فقال شقيق هبة، بأنه سيطلب تسجيل الكاميرا الموجودة في السوق، ليعرف المرأة التي فعلت ذلك ويشكوها، ......... فقررت بعد ذلك أن أذهب للإختباء في بيت أختي الكبرى، وأطلب من جدتي أن تلحق بي هناك، لتحميني من بطش أهلي بعد أن يروا الشريط، ويعلمون ما كنا نفعل في السوق، وبالفعل، حصل شقيق هبة الأكبر على الشريط كاملا، قدموا له شريطا كاملا منذ أن دخلنا السوق وحتى أصيبت هبة، وتركت السوق جريا، كل التفاصيل، عدة كاميرات كانت ترصدنا في السوق، فهو مركز وأنت تعرفين كيف تكون المراكز التجارية مزودة بالكاميرات في كل جهة، والمقهى مفتوح وواضح كل الوضوح، ......

وطبعا كنا قبل أن تلاحق هبة الزوج، كنا قد تحرشنا بعدد من الرجال، وأخذنا أرقاما من الشباب، كنا نعيش يوما مليئا بالفرص، فنشطنا أكثر، وقدر الله وما شاء فعل، ........ وكأنه تدبير العلي الحكيم لننكشف، ......
كذلك زودهم السوق بصور الزوجة وزوجها، من لحظة دخولهما السوق، فاكتشفنا أن هبة كانت تلاحقهم قبل أن يجلسا في المقهى بنصف ساعة وأن الزوجة لاحظت تصرفات هبة بينما كانت مع زوجها في محل لشراء ملابس الأطفال، ويبدو أن الزوجة واحم، وحالتها النفسية مضطربة بسبب الحمل، فلم تحتمل تصرفات هبة، وفعلت بها مافعلت، ........

- وماذا فعل أهل هبة.............؟؟
- بعد مشاهدة الفيلم، صعق والدها وحلف عليها أن لا تخرج من المنزل بعد اليوم، حتى للمستشفى، ولن تكمل دراستها الجامعية، وحبسها في المنزل، عندما تمرض يسمح للدكتورة بزيارتها فقط، لا يعرضها على دكتور مهما حدث، ... بينما اعتزلها أخوتها جميعا، وباتوا يطالبون والدها بتزويجها من الح.........ي..

- ومن يكون هذا..........؟؟
- إنه رجل من العائلة، لا يسمع ولا يتحدث، أصم، لكنه يعقل قليلا، ولم يتزوج حتى الآن بسبب إعاقته، وهم يرون أنها تناسبه، بعد ما فعلت.......!!!

- غير معقول، ألم يسامحوها، أبدا......... منذ متى حدث الحادث.....
- منذ ثلاث سنوات تقريبا، ......... ولازالوا يعاملونها كأن ما فعلته فعلته البارحة، .......

ولازالوا يصرون على تزويجها من قريبها الأصم، تعلمين.....هي أيضا ما عادت تسمع، إلا بأذن واحدة، فالحادثة سببت لها تلفا في أعصاب السمع، وجعلت إحدى عينيها ضريرة، و جفنها لا يفتح تلقائيا، بل تفتحه بيدها كل صباح، وهي لا ترف به، ولهذا ترتدي طبقة عازلة لتقي عينها التلوث، ..........!!!
- كل هذا فعلته بها الزوجة ولم يشكونها، لا يعقل، لا أصدق، ألم يقدموا أية شكوى ضدها...........؟؟؟

- لم يفعلوا، قال والد هبة وأخوتها: بأن الشكوى فضيحة كبيرة، فالفيلم إذا تم عرضه على الشرطة، فسيكون مصيبة وفضيحة في حق العائلة، بينما سجلوا الإصابات بأنها حادث سيارة..........!!!!

- يا إلهي، ........... قصة مفجعة، وحكاية غريبة، لم أكن لأصدقها لولا أني أرى دلائلها أمامي، يا الله، سبحان الله، يمهل ولا يهمل.........!!!

قلتها ولم أنتبه إلى أن الكلمة جرحتها، ,,
فتداركت قائلة: معك حق، ....... فبعد ما حدث أصبت بصدمة كبيرة، فأنا أيضا حرمت من الجامعة، وزوجني والدي من ابن خالي، الفاشل، وحلف عليه أن لا يسمح لي بإكمال تعليمي، أو العمل، ولكني لا زلت أحمد الله، أن عقابي أقل ألما مما حل بهبة، فابن خالتي رغم أنه صاحب علاقات، لكنه على الأقل أنقذني من جحيم بيت أبي، حيث كانوا يهينونني كل يوم ويعيروني بالحادثة، و كان والدي بالذات، يحمي الملعقة كل يوم، ويحاول لسعي بها، لولا صرخات أمي المستنجدة وتوسلات أخواتي، له بأن يتركني، ولولا يمين جدتي، التي حذرته من إيذائي، ....... لكنت لاقيت ذات المصير الذي ألم بهبة..........!!!!

- كيف أخرجتم هبة، التي منعها والدها من الخروج............؟؟
- إنه مسافر مع أبنائه للعمرة، ........

ما يا
10-04-2010, 09:25 PM
يعطيك الف عافيه والله انها مؤثره جدا

نجم الليل
11-04-2010, 02:25 AM
قصة الرجل الي يغازل زوجته
اعجبتني




قصة أعجبتني وهي تتكلم عن أحد الشباب وهو متزوج منذ فترة بسيطة وكان مشترك بأحد المنتديات ومشرف عام....تزوج من احدى قريباته وكانت هي أيضا مشتركة بالمنتدى نفسه ولكنها لاتدري انه مشرف وهو أيضا لايدري انها عضو بالمنتدى وكان معجب بها وبمواضيعها وتطورت العلاقة بينهما حتى تكلم معها عبر المسنجر وفي يوم من الأيام سألته هل هو متزوج أم لا؟ ردّ عليها بالنفي وأخبرها بأنه يحبها ويريد مقابلتها ولكنها اخبرته بأنها متزوجة من شخص تحبه جدا وبعد أن أخبرته بذلك تأسف وطلب منها ألا تكلمه بعد ذلك....
وبالصدفة وأثناء تشغيله كمبيوتر زوجته....دخل على المنتدى ولاحظ أن اشتراك زوجته هو نفسه اشتراك الفتاة التي كان يكلمها (لم تسجّل خروج من المنتدى)...تفاجأ ولم يخبرها ومنذ ذلك اليوم وهو يحترمها وكل يوم يقول لها (أنا أحبّك يا أعظم زوجة) وهي لاتعلم ماسبب هذا التغيّر المفاجئ...

دلولة
11-04-2010, 02:53 AM
قصص روعه شاكرة لكم النقل الموفق:152::152:

دلولة
11-04-2010, 03:05 AM
رجل تظاهر بالعمى 15 سنة حباً لزوجته (http://www.hayah.cc/forum/t15189.html)



تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد ,
وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ
فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..
تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ...
وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر
رافقوه إلى منزلهِ, وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي .. وبعد ما يقاربَ
خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ... وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..
وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها ...
تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة .. وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ
والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر , لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية
حتى لو كَلّفَ ذلك أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي


ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر أو حتىَ مِنْ محض الخَيال , لكنْ ...
هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟

Hopeless Love
14-04-2010, 07:08 PM
أجمل قصة زواج


قبل أربع سنوات تقريبا، كنا نعد لمشروع خاص بالعمل، ، وكان اجتماعنا للإعداد في إحدى أبراج دبي،....... العنود، فتاة إماراتية، من بنات دبي، أنيقة بشكل يثير الإنتباه، جميلة، ومحتشمة، اعتادت كل يوم أن توقف سيارتها خلف البرج، ليسهل عليها ارتقاء المصعد من هناك، بشكل خاص وهي تحضر متأخرة في كل مرة،






وفي الإستراحات تجمعنا الأحاديث النسائية حول الكثير، ...... نتحدث معا لنتعرف على بعضنا أولا، فكل واحدة من إمارة مختلفة، .. ومناطق أيضا متعددة، ..





ثم نتحدث لنعبر عن أذواقنا الخاصة في المشتريات، ككل النساء حول العالم، ونتحدث أيضا عن العمل، وآخر القوانين، والأنظمة الخاصة بالإجازات، أو الرواتب، ونتحدث قليلا جدا عن مادة الإجتماع، لعلنا نريد بذلك أن نغير الأجواء،





الفتاة الجميلة التي تدعى العنود، تحب التركيز في حديثها على أخر ما اقتنته في عالم المشتريات، بينما تتحدث في القسم الآخر عن رجل الأحلام، وكانت تصر على أنها لا ترغب في الزواج التقليدي، وأنها تحلم برجل مختلف، يعجب بها لسبب ما،





في تلك الفترة، كنت أدرس قانون الجذب، والذي يعمل على أساس أن ما تفكر به تحصل عليه،


فقلت لها ذات مرة، تركيزك الكبير على هذا الموضوع قد يجعل حلمك حقيقة،




قالت: إني أدعو في صلاتي أن يحدث لي أمر كهذا......









كانت العنود تستمر في ارتداء البناطيل الجينز أسفل العباءة المحتشمة، وتعلق على ذلك بأن البنطال عملي ويسهل الحركة، واقتصادي، ولهذا فهي تفضله في العمل،





وفي المقابل، قالت إحداهن بأنها لا تجده أنثويا، وأن التنورة أجمل، فاقترحت عليها أن ترتدي التنورة في اليوم المقبل،



جعلها هذا الإقتراح متضايقة قليلا، فقالت: لا أجده اقتراحا جيدا، في الواقع لم أرتدي التنورة منذ قرون، .. تجعلني محرجة في الحركة، تعلمين تعودت على ارتداء البنطال، عودتني والدتي عليه، وهي تقول إنه أكثر حشمة، إذ لايكشف الساق، ...









لكن زميلتنا الأخرى أصرت عليها بارتداء التنورة لمرة واحدة فقط معلقة: وأين ستذهبين بها، ستأتين للعمل، ولا أعتقد أننا سنركب الأرجوحة هنا لتخافي على انكشاف ساقيك........!!!!



وأخيرا اقتنعت الأنيقة العنود بالتجربة، وقررت أن تذهب مساء ذلك اليوم لشراء تنورة جديدة، إذ أنها بالفعل لا تملك واحدة......!!!!








وفي اليوم التالي، حضرت العنود الإجتماع بتنورة جميلة، بنية فيها أزهار صغيرة باللون الأحمر، بدت بها سعيدة، وصارت تحدثنا كيف تغيرت نفسيتها عندما ارتدتها، وكيف علق عليها إخوتها في البيت، وكيف أثلجت التنورة صدر والدتها،




بقيت طوال الإجتماع مبتسمة، .. ثم قالت في الإستراحة: أشعر أن التنورة أنثوية جدا، أستطيع معها ارتداء عباءة مفتوحة دون قلق، ما رأيكم........؟؟









وبعد أن انتهت ساعات العمل، همت كل واحدة بالرحيل، وعادت العنود إلى الموقف الخلفي لتأخذ سيارتها، لكنها فوجئت بسلسلة حديدية كسياج منخفض العلو، على ارتفاع يصل إلى ركبتيها، يحيط بالمكان، والمخرج بعيد، لايمكن الوصول إليه إلا بالسيارة، وهنا احتارت، فإن رفعت إحدى قدميها لاجتيازه ستكشف عن ساقيها، وكل الرجال من حولها، عائدون إلى سياراتهم، وقفت حائرة بينما لاحظ توترها شاب كان على مقربة منها، ويقف قرب سيارته التي تقف إلى جوار سيارتها، ......



ويبدو أنه فهم ما تعانيه، فأسرع نحوها، وبكل قوته حمل قالب الإسمنت الكبير الذي يربط الحاجز وأزاحه قليلا ليصبح منخفضا أكثر، ويساعدها على المرور،


وبذلك استطاعت أن تمر دون الحاجة إلى القفز على الحاجز،



شكرت الشاب بخجل، وانطلقت في طريقها إلى سيارتها، ولكن الشاب، انطلق خلفها بسيارته دون أن تشعر به، وتبعها إلى بيت ذويها،









وبعد أسبوع كان قد جمع عنها كل المعلومات التي شجعته على خطبتها، وكان عقد القران،


وكانت العنود صاحبة قصة الزواج السعيد، والغريب....!!!!





اعجبتني هذه القصة ربما لان فيها نية صادقة للتغيير

فالفتاة رغبت في تغيير شي من شخصيتها و اسلوب حياتها

فوجدت من يقدر هذا التغيير و يشجعها عليه...


((و دمتم في رعاية الله و حفظه))

دلولة
17-04-2010, 03:21 AM
شاكرة لك خيتوو

نجم الليل
18-04-2010, 02:50 AM
بينما كان الأب يقوم بتركيب مصدات معدنية لسيارته الجديدة باهظة الثمن
إذا بابنه الصغير يلتقط حجراً حاداً ويقوم بعمل خدوش بجانب السيارة باستمتاع شديد.
ولما انتبه الأب وفي قمة غضبه فقد شعوره وهرع إلى الطفل يأخذ بيده ويضربه عليها عدة مرات
ولم يشعر أن يده التي ضرب بها ولده كانت تمسك بمفتاح الربط الثقيل الذي كان يستخدمه في تركيب المصدات.
وفي المستشفى .. كان الابن الصغير يسأل الأب في براءة : "متى أستطيع أن أحرك أصابعي مرة أخرى" ؟
فتألم الأب غاية الألم وعاد مسرعاً إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات في غضب هستيري حتى صابه الإرهاق فجلس على الأرض منهكاً ، ولما جلس على الأرض نظر إلى الخدوش التي أحدثها الابن فوجده قد كتب بها (أحبك يا أبي).
فناله الأب من الأسى ماناله وقال في نفسه ودموعه تتفجر : "والله لو كنت أعلم ما كتبت ، لكتبت بجانبها وأنا أحبك أكثر يابني".

دلولة
18-04-2010, 03:14 AM
قصه راائعه شكرا لك

Hopeless Love
18-04-2010, 09:39 PM
قصة جميلة نجم،، باركـ الله فيكـ

نجم الليل
19-04-2010, 02:28 AM
قصه راائعه شكرا لك


الاروووع مرووووووك تسلمين 00

نجم الليل
19-04-2010, 02:29 AM
قصة جميلة نجم،، باركـ الله فيكـ



الاروووع مرووووووك تسلمين 00

دلولة
28-04-2010, 05:49 PM
تـبـــي تــــوري زمـيــــلآتـهــــآ عشان مره ثانيه يصدقونها ..،


قصة صدمتني وعجبتني



قصة حقيقيه




في اولى ابتدائي في مدرسة شمال الرياض


انه في يوم الثلاثاء او الاثنين ماني متأكد


ان طالبة في اولى ابتدائي دخلت المدرسة



وعندما وصلت الدرج وقفت قليلا وفتحت (كيس)كان معها ونظرة الي داخل الكيس




وضحكت



وشاهدوها المدرسات واتت اليها المدرسة وقالت:وش انتي شايلة معك ولا قدرتي



عليه اساعدك قالت الطفلة وهي مبسوطه :لا شيلي شنطتي وابشيل اخوي انا بوريه زميلاتي



تقول ...ماصدقوني يوم قلت لهم ان امي جابت لي اخوي حلوووووووو





طالعت المدرسه للكيس وهي ما صدقت



الا والطفل (ممدد) ونايم (مدري من الدوخه ولا من تصفيق الجدران)



المهم اتصلوا على البيت وردت الام وهي تبكي




قالت المديرة:بنتكم جايبة اخووووها معها للمدرسة




الام ماصدقت وقالت: الحين الشرطة عندنا وشالوا الشغاله احسبها سارقته ومروحته



مع احد السواقين او عمال الشوارع




تعجبني والله البنت ماعندها وقت جابت الولد لحد المدرسة علشان يصدقون




لكن الله يخلف على هالام اللي نايمة وجت هالبنت ودربت هالولد في الكيس ومشت




ولا السواق اللي وصلها للمدرسة وتلقاه بعد شايل الكيس عنها

دلولة
28-04-2010, 05:53 PM
ام زوجي تنام معي بسريري؟؟‎


........

(انني اكتب هذا الموضوع لاقنع كل زوجه متضايقه من ام زوجها....

اخواتي اود ان اقسم لكم بالله العظيم بان كل كلمه سوف اكتبها هي حقيقه حدثت لي في يوم من الايام

اخواتي تزوجت وعمري عشرين سنه وكنت ماني داريه عن الدنيا ومقالب الحريم وحركاتهم

المهم كانت ام زوجي حرمه متسلطه سليطة اللسان يكرهها الجميع من اخوات زوجها وجيرانها واقاربها لان لسانها متبري منها

عندما تزوجت تعلقت بزوجي كاي زوجه تحب زوجها000ولكن الحب يحتاج الى تضحيات واولها المواجهه مع ام زوجي00 وكان الكل يحذرني منها00ولكنني قررت ان اكسب المعركه لصالحي

في البدايه اود ان اوضح ماهو اكثر شئ اعانني على المواجهه (بعد اعانة الله سبحانه وتعالى)

((((كنت دائما اضع ببالي لو انها كانت امي فماالذي سوف افعله بهذا الموقف)))))

الان سوف ندخل اجواء المعركه وساذكر لكم بعض المواقف البعض فقط لانها لاتعد ولاتحصى

كانت تحرص ان تدخل غرفتي بدون اذن وتاخذ بعض اغراضي وتستخدمها امامي لكي تغيضني وتجبرني على الكلام (ولكن اتخيلها امي)واصمت

كنت احرص ان لا اقفل الغرفه اذا كنت نائمه وزوجي غير موجود لانها تحب ان تفتح الباب بين فتره والثانيه(ولكن اتخيلها امي تود الاطمئنان علي)واصمت

كان يوجد داخل غرفتي حمام لمن نركب له باب لانه داخل الغرفه وضعنا عليه ستاره بشكل مرتب فقط كنت اود الاستحمام احيانا وهي موجوده بالغرفه اخذ روب الحمام واغلق الستاره واتروش عادي جدا وبعدين البس داخل الحمام(ولكن اتخيلها امي استحي اقولها اطلعي برى) المفروض هي تستحي

كنت انام الظهريه عندما يكون زوجي بالعمل واكتشف انها نامت معي بنفس السرير عندما كنت اغط بالنوم لاني اترك الباب مفتوح لها كما اسلفت سابقا وكانت حجتها ان مكيفها حار ومكيفنا ابرد 00والبيت فيه خمس مكيفات مااختارت الا غرفتي(ولكن اتخيلها امي)واصمت

كانت تقتحم غرفتي وتفتش بين ملابسي بحجه ان الشغاله مضيعه تنوره بنتها يمكن مدخلتها عندي ويشهد الله اني كنت اساعدها بعمليه التفتيش (لاني اتخيلها امي)واصمت

كانت تحاول احراجي امام الحريم عندما نجتمع ولكن اسكت لاني عارفه الناس تقول حتى لو عمتها غلطانه المفروض مايتهاوشون قدام الحريم يعني اطلع انا الغلطانه وهذا مالا ارضاه لنفسي بعد هذا الصبر الطويل

اما وجبات الاكل هذي يبيلها مجلدات لحالها لانها كل مره تغير مزاجها مره تبي الاكل مالح ومره باهت ومره تقول البهارات تسبب لي حرقان ومره الاكل ماصخ مافيه بهارات

وطبعا في كل مره اطبخ لها طبخه من جديد حسب المواصفات المطلوبه(وطبعا اتخيلها امي)ومشتهيه تاكل هالطبخه

لما ارجع من السوق اوريها اغراضي واحد واحد حتى الاشياء الخاصه (تذكرت موقف طريف بقوله لكم مره اشتريت لمعه الجسم وريتها على انها كريم عادي0 طبعا هي كل كريماتي من املاكها الشخصيه وتستخدمها متى مابغت 0وتخيلوا شلون بيكون شكلها وهي رايحه عند ناس وهي مستخدمه لمعه الجسم...؟؟

وطبعا لما جاني عيال ياسلام بدات تلقى اثاره اكثر 00عيالكم سوو وعيالكم فعلو00بذكر لكم موقف واحد 00مره ولدي كب بيبسي على الموكيت حق غرفتها00قالت انا حلفت ان البيبسي ماينمسح ولازم يتغير الموكيت كله(طبعا تبغى تنرفزني وتشوف رده فعلي) المهم ولدها عيا قال هذا جبروت مهو طلب معقول 00ورحت وغيرت موكيت الغرفه على حسابي الخاص

المهم يااخوات ان هالمعارك دامت تقريبا خمس سنوات(داحس والغبراء)

وبعدها اعلنت ام زوجي استسلمها

وصارت تفضلني على زوجات اولادها السته وصارت كل ماشافت شي جديد عند زوجات عيالها او بناتها تشتريه لي وتقول شفتهم شروه اكيد انه شي دارج هالوقت وقلت باشتريه للغاليه

وصارت تستشيرني بكل شي يخصها حتى لو عيالها قالوا لها شي ماتثق فيهم لحد ماتاخذ رايي

وصارت تدعي لكل عجوز تشوفها ان الله يرزقها بحرمه ولد مثلي

طبعا كل الناس مستغربين بما فيهم زوجي واخوانه شلون قدرت اكسب ام زوجي

واقسم بالله تقريبا تسعين بالميه من المشاكل ماكان يدري عنها زوجي لاني كنت اقول في نفسي (طيب واذا عرف بالمشكله يرمي امه بالشارع ولا يروح يهاوشها وتزيد المشكله ماتنقص وهذا الي هي تبغاه)كان مايدري الا بالمشكله الي يشوفها بعينه

والله اني اكتب قصتي مع ام زوجي لكي تستفيد منها كل عروس توها باول المشوار وماهي عارفه كيف تتصرف مع ام زوجها
/

نجم الليل
29-04-2010, 02:40 AM
يحكي أن

أحد السجناء محكوم عليه بالإعدام

ومسجون في جناح قلعه

هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليلة واحده

وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يفتح

والسجان يدخل عليه مع حرسه ليقول له :ـ

أعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك أن تنجوا

هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه

إن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج وان لم تتمكن فإن الحراس ...سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام

غادر الحراس الزنزانة بعد أن فكوا سلاسله

وبدأت المحاولات وبدأ يفتش في الجناح الذي سجن فيه والذي يحتوي على عده غرف وزوايا

ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحة مغطاة بسجادة بالية على الأرض

وما أن فتحها حتى وجدها تؤدى إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه درج أخر يصعد مره أخرى

وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل

إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لايكاد يراها

عاد أدراجه حزينا منهكا

وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح

فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه

وما إن أزاحه وإذا به يجد سردابا ضيقا لايكاد يتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما زحف كلما استمر يزحف

بدأ يسمع صوت خرير مياه وأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها

عاد يختبر كل حجر وبقعه في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته ضاعت بلا سدى والليل يمضى

واستمر يحاول .. ويفتش .. وفي كل مره يكتشف أملا جديدا

فمره ينتهي إلى نافذة حديديه ومره إلى سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة

وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مره من هنا ومره من هناك

وكلها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل

وأخيرا انقضت ليله السجين كلها

ولاحت له الشمس من خلال النافذة ووجد وجه السجان يطل عليه من الباب

ويقول له: أراك لازلت هنا

قال السجين : كنت أتوقع انك صادق معي

قال له السجان : لقد كنت صادقا

سأله السجين : لم اترك بقعه في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذي قلت لي

قال له السجان : لقد كان باب الزنزانة مفتوحا وغير مغلق


-------------------------------------------------------------

دلولة
02-05-2010, 04:30 PM
ماذا حصل بعد ان دخلت الكوافيره على العروس (http://www.hayah.cc/forum/t1243.html)


بسم الله الرحمن الرحيم






الليله موعد زفافها .. كل الترتيبات قد اتخذت
الكل مهتم بها .. أُمها وأخواتها وجميع أقاربها..
بعد العصر ستأتي الكوافيره لتقوم بتزيينها..
الوقت يمضي لقد تأخرت الكوافيره ..
هاهي تأتي ومعها كل عدتها .. وتبدأ عملها بهمه ونشاط..
والوقت يمضي سريعاً..( بسرعه قبل ان يدركنا المغرب ) وتمضي اللحظات ..
وفجأهـ.. ينطلق صوت مدوي..إنه صوت الحق.. إنه آذان المغرب..


العروس تقول : بسرعه فوقت المغرب قصير..
الكوافيره تقول : نحتاج لبعض الوقت اصبري فلم يبق الا القليل..
ويمضي الوقت ويكاد وقت المغرب ينتهي ..
العروس تصر على الصلاة.. والجميع يحاول ان يثنيها عن عزمها..حيث أنها إذا توضأت فستهدم كل ماعملوه في ساعات..
ولكنها تصر على موقفها..
وتأتيها الفتاوى بأنواعها فتارة اجمعي المغرب مع العشاء..
وتارة تيممي..
ولكنها تعقد العزم وتتوكل على الله فما عند الله خير وأبقى ..
وتقوم بشموخ المسلم لتتوضأ.. ضاربه بعرض الحائط نصائح اهلها..
وتبدأ الوضوء(بسم الله).. حيث افسد وضوؤها ماعملته الكوافير..
وتفرش سجادتها لتبدأ الصلاة(الله اكبر)نعم، الله اكبر من كل شيء ..
نعم الله اكبر مهما كلف الامر..
وهاهي في التشهد الاخير من صلاتها..
وهذه ليلة لقائها مع عريسها..
هاقد انهت صلاتها..
وما ان سلمت على يسارها حتى اسلمت روحها الى بارئها..
ورحلت طائعه لربها..عاصيه لشيطانها..
نسأل الله ان تكون زفت الى جنانها ..


سبحان الله .. الحمدلله .. الله اكبر ..

دلولة
07-05-2010, 01:07 AM
زوج يترك زوجته في ماليزيا خوفاً من ضياع ثمن التذكره


-------------


ترك أحد السعوديين زوجته في ماليزيا واستقل الطائرة بعد أن تأخرت في دورة المياه؛ وذلك خوفا من ضياع قيمة التذكرة على حد قوله. الزوج كان عيبه الوحيد (ظاهريا) عندما تقدم لأسرة الزوجة هو بخله الشديد وانكشف ذلك بعد أقل من أسبوعين من زواجهما. والقصة بدأت عندما قرر الزوجان قضاء أسبوع عسل في ماليزيا على حساب الزوجة المعلمة التي تكفلت بأغلب تكاليف الرحلة بعد أن كان الزوج يقترح قضاء الإجازة بالطائف. المشكلة حدثت عند الإعلان النهائي لرحلة العودة، حيث كانت الزوجة في دورة المياه، وعند خروجها لم تجد زوجها في مكانه. المسكينة لم تتوقع أن بخل زوجها وخوفه من ضياع قيمة التذكرة جعلاه يصعد الطائرة مفضلا ترك (حبيبته) في ماليزيا على ضياع قيمة التذكرة، ومتوقعا أن الزوجة سوف تلحق به. الأهل في مطار جدة وبعد أن استقبلوا الزوج بالأحضان ومن دون زوجته سألوه عنها فأخبرهم بكل بساطة (والله شكلي نسيتها في ماليزيا). أهل (المنسية) اتصلوا بها ووجدوها ما زالت منتظرة في المطار متوقعة أن زوجها حصل له مكروه، وبعد أن علمت بالأمر طالبت بسماع يمين الطلاق، وأقسمت بعدم العودة إذا لم يطلقها هذا البخيل، وهو ما حدث .

نجم الليل
07-05-2010, 02:48 AM
أصل المثل أن رجلا ثريا توفى في بلد بعيد عن بلده ووصل خبر وفاته إلى أولادهوحدد ولده الأكبر يوما للعزاء ولكن إخوته طالبوا بالميراث، فقال لهم: انتظروا حتى ننتهيمن مراسم العزاء ، وبعدها لكم ما أردتم ولكنهم رفضوا ،وقالوا: بل نقسم التركة اليوم فرفض مطلبهم....
و قال لهم: إنها سبة علينا... فماذا ستقول الناس إن رأونا نقسم التركة قبل انتهاء العزاء !
ذهب إخوته فورا إلى القاضي يشكون أخاهم ، فأرسل القاضي
له أمرا بالحضور .
فاخذ يفكر ماذا يفعل ؟
ذهب الرجل إلى احد عقلاء البلد ليستشيره وكانصاحب رأي سليم ،فسرد عليه القصة... وقال: انظر لي مخرجا... فقال له الحكيم: اذهب إلى فلانفلن يفتيك ويعطيك الحل غيره قال له: إن فلان مجنون فكيف يحل مشكله عجز في حلها العقلاء؟!



قال: اذهب إليه فلديه ما تريد فذهب إليه وسرد عليه القصة...
فقال له المجنون:
قل لإخوانك هل عندكم من يشهد بان أبي قد مات؟
قال الرجل: ،أصبت والله ، كيف لم أفكر في هذا.



وذهب إلى المحكمة وقال للقاضيما قال له المجنون
فقال القاضي : انك محق هل عندكم شهود ؟
قالوا : إن أبانا توفى في بلدبعيد وجاءنا الخبر ولا يوجد
شاهد على ذلك
قال لهم القاضي : أأتواااا بالشهود،
وظلتالقضية معلقه إلى سنة ونصف
وقال لهم أخوهم : لو صبرتم أسبوع كان خيرا لكم وأعقل
وذهب قوله مثلا :

دلولة
08-05-2010, 02:54 AM
يعطيك العاافيه نجم

نجم الليل
13-05-2010, 03:33 AM
يعطيك العاافيه نجم

الله يعافيك ويخليك

نجم الليل
13-05-2010, 03:35 AM
((حضرمي جعل اكبر بنوك امريكا مهزله))

واقعة حدثت في أحد بنوك الولايات المتحدة الاميريكيـــة

ذهب احد الحضارم المقيمين في مدينة نيويورك الى احد بنوك المنطقة..

وطلب من مسؤول البنك أن يقرضه مبلغ 5000 دولار امريكي
وأخبره بأنه ذاهب الى المملكة العربية السعودية لمدة اسبوعين ليقوم بعمل مهم ثم يعود..
بعد ذلك طلب مأمور البنك من الحضرمي أن يعطيه ضمانات على هذا القرض..
فقام الحضرمي بإعطاءه مفاتيح فيراري يملكها كانت تقف امام البنك على مرأى من المأمور..
فقبل ذلك .. وقام بإعداد الأوراق اللازمة لإنهاء المعاملة..
وأدخل المبلغ في رصيد الحضرمي.. وغادر بعدها..

انتهت العملية وقام مدير البنك بعد علمه بالأمر ومأمورين البنك بالضحك والسخرية
من الحضرمي بأعطاءه سيارة فيراري تبلغ قيمتها 250 الف دولار مقابل خمسة آلاف..
فأخذوا السيارة وأوقفوها بالدور السفلي المخصص لركن
السيارات المرهونة،

بعد اسابيع عاد الحضرمي الى امريكا وذهب الى البنك وسدد المبلغ المقترض


والفوائد التي تبلغ 16 دولار تقريبا..

استوقف مأمور البنك المواطن الحضرمي سائلاً..'
سيدي لقد كنا سعداء جدا لخدمتك وسعداء أكثر لإتمام هذه الصفقة على أكمل وجه
ولكننا فوجئنا أنك مليووونيير.. وما أدهشنا فعلا..
لماذا تحملت عبء و اصريت على ان تتم هذه الصفقة والمبلغ زهيد مثل 5000 دولار؟



فقال الحضرمي:
""وين بلقى مكان في نيويورك بياخذ سيارتي
ويحفظها بأمان مقابل 16 دولار فقط
حتى ارجع من السفر""


شفتوا كيف العقول ... ناس تفكر صح
ويقولون بخل
هذا هو الاقتصاد والذكاء في آن واحد

ربي زدني علماً وفقهني في الدين

دلولة
14-05-2010, 11:28 PM
يعطيك العاافيه فصفص

sucre
15-05-2010, 12:42 AM
يسلموووووووووووووووو

دلولة
15-05-2010, 02:02 AM
منورة يا الغلا

دلولة
16-05-2010, 12:32 AM
توبة فتاة

جلست في غرفتها بعد صلاة العشاء تمارس هوايتها المفضلة وتقضي أمتع ساعاتها ..
تغيب عن الدنيا بما فيها وهي تسمعه يترنم بأعذب الألحان.
إنه المغني المفضل لديها ..


تضع السماعة على أذنيها وتنسى نداءات أم أحدودب ظهرها من ثقل السنون:
بنيتي استعيذي بالله من الشيطان, واختمي يومك بركعتين لله بدل هذا الغثاء.

بضجر أجابت :
حسناً.. حسناً.

اتجهت الأم إلى مصلاها وبدأت مشوارها اليومي في قيام الليل.
نظرت إلى أمها بغير اكتراث .. انتهت الأغنية .. تململت في سريرها بضجر ...
جلست لتستعد للنوم فآخر ما تحب أن تنام عليه صوته ..

حلت رباط شعرها, أبعدت السماعات عن أذنيها,
التفتت إلى النافذة .. أوه ..إنها مفتوحة

قبل أن تتحرك لإغلاقها رأتها كالسهم تتجه نحوها ..

وبدقة عجيبة اتجهت نحو الهدف .. وأصابت بدقة طبلة الأذن ..

صرخت الفتاة من هول الألم, أخذت تدور كالمجنونة والطنين في رأسها والخشخشة في أذنها.
جاءت الأم فزعة,


ابنتي مابك..؟؟

وبسرعة البرق إلى الإسعاف, فحص الطبيب الأذن واستدعى الممرضات.
وفي غمرة الألم الذي تشعر به, استغرق الطبيب في الضحك ثم الممرضات
أخذت الفتاة تلعن وتسب وتشتم, كيف تضحكون وأنا أتألم...؟؟؟

أخبرها الطبيب أن صرصاراً طائراً دخل في أذنها ..!!!!!!

لا تخافي سيتم إخراجه بسهولة , لكن لا أستطيع إخراجه لابد من مراجعة الطبيب المختص
عودي في الساعة السابعة صباحا !!!!

كيف تعود والحشرة تخشخش في أذنها تحاول الخروج؟؟؟
والألم يزداد لحظة بعد أخرى
أخبرها الطبيب أنه سيساعدها بشيء واحد وهو
تخدير الحشرة إلى الصباح حتى لا تتحرك.


حقن المادة المخدرة في أذنها وانتهى دوره هنا ...
عادت إلى البيت كالمجنونة رأسها سينفجر لشدة الألم


ومر الليل كأنه قرن لطوله وما أن انتهت صلاة الفجر حتى سارعت مع أمها إلى المستشفى ...
فحصها الطبيب لكن خاب ظن الطبيب المناوب , لن يكون إخراج الحشرة سهلاً.
وضع منديلا أبيض وأحضر الملقاط وأدخله في الأذن ثم أخرج ذيل الحشرة فقط,

عاود الكرة, البطن .. ثم .. الصدر ..ثم الرأس .. هل انتهى ؟؟؟؟؟

لازالت تشعر بالألم !!!!

أعاد الطبيب الفحص ..

لقد أنشبت الحشرة ناباها في طبلة الأذن!!!!!!!!
يستحيل إخراجها إنها متشبثة بشدة!!!!

وضع عليها الطبيب قطنه مغموسة بمادة معقمة وأدخلها في الأذن
وطلب الحضور بعد خمسة أيام فلعل الأنياب تتحلل بعد انقطاع الحياة عنها!!!

في تلك الأيام الخمسة بدأت تضعف حاسة السمع تدريجيا ً

حتى أصبحت ترى الشفاه تتحرك ولا تدري ماذا يقال ولا ماذا يدور
كادت تصاب بالجنون !


عادت في الموعد المحدد حاول الطبيب ولكن للأسف لم يستطع فعل شيء.
أعاد الكره قطنة بمادة معقمة .
.
عودي بعد خمسة أيام.

بكت وشعرت بالندم والقهر وهي ترى الجميع يتحدث ويضحك
وهي لا تستطيع حتى أن تسمع ما حولها أو تبادلهم الحديث ..
عادت بعد خمسة أيام إلى الطبيب ...

أيضاً لا فائدة


ستقرر لك عملية جراحية لإخراج النابين
كادت تموت رعباً وهماً طلبت من الطبيب فرصة خمسة أيام أخرى
أعادوا الكرة وبعد خمسة أيام ...


من الله عليها بالفرج واستطاع الطبيب أن يسحب النابين دون تدخل جراحي
وابتدأ السمع يعود إليها بالتدريج ...

عندها فقط ...




علمت أن كل ما أصابها كان بمثابة الصفعة التي أيقظتها من الغفلة
وكانت من العائدين إلى الله

احساس حافيه
18-05-2010, 05:12 AM
ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه من زمااااااااااااااااااااااااااااان عنكم

اشتقت لكم ولـ قصصكم الحلوه

تسلمون يا دله ونجم

دلولة
19-05-2010, 01:59 AM
هلا بك ام صوصي تشتاقلتس العافيه
نورتي

احساس حافيه
19-05-2010, 05:06 PM
الله يعافيتس

النور امشعشع بوجودكم

دلولة
20-05-2010, 03:27 AM
لقد سمعت قصة واقعية لم أصدق أحداثها لأن تفكيري يعجز عن مجرد التخيل أن هناك أمهات على هذه الدرجه من الإهمال واللامبالاه
يهمني رأيكم في هذه القصه وملاحظاتكم


كانت هناك معلمة تعمل في مدرسة للمرحلة المتوسطة ففي يوم من الأيام كانت هي المسؤله عن المناوبه أخر الدوام فذهب الطالبات واحدة تلو الأخرى ولم تتبقى في المدرسة إلى فتاة واحدة بالصف الأول متوسط فسألتها المعلمة :
من الذي يرجعك من المدرسه؟
فأجابت : السائق والخادمة
فقالت المعلمة : هل من عادتهم أن يتأخرون على الحضور لإعادتك للمنزل
فقالت :لا
فأنتظرت المعلمة مع الطالبة حتى لم يتبقى أحد من المسؤولين في المدرسة سواهما
ومرالوقت حتى صارت الساعه ال3بعد الظهر فقامت المعلمة بالإتصال على منزل الفتاة مرة وإثنان وثلاث فلم يجيب أحد
فسألت الطالبة:هل تدلين مكان منزلك فأرجعك أنا وزوجي إليه
قالت:لا ...لا أعرفه
فأنتظرت المعلمهة حتى الساعة ال5 وهي على أمل أن يحضر أهل الطالبة أو أن يجيبوا على الأقل على الهاتف
ولاحياة لمن تنادي!!!!!!!!!!!!!!
ففاض صبر المعلمة وقامت بالإتصال على مديرة المدرسة وأخبرتها بما حدث وأنها مطرة للذهاب فزوجها ينتظر في الشارع منذ 3ساعات
فقالت المديرة: أذهبي بالطالبة إلى منزلك حتى يوم غد لنرى ما المشكلة العظيمة التي أنست الأهل إحضار طفلتهم من المدرسة
فأخذت المعلمة الطالبة لمنزلها وجلبتها للمدرسة في اليوم التالي ومجرد دخولها للمدرسة أتجهت للإدارة لتتابع الإتصال على أهل الطالبة
وبعد جهد جهيد ردت الخادمة على المعلمة
فسألتها المعلمة : أين أم الطالبة...........
فقالت: (مدام نوووووووووووووم)
فقالت:أيقظيها بسرعة إبنتها من الأمس في المدرسة
فتذكرت الخادمة أنها لم تحضر الفتاة من المدرسة
فأيقظت الوالدة
فسألتها المعلمة أين باتت إبنتك ليلة أمس
فأجابت:في المنزل أين ستذهب؟؟؟؟؟؟؟؟
فعلمت المعلمة أن ليس للأم أدنى فكرة عن ماحدث لأبنتها
فطلبت منها الحضور سريعا إلى المدرسة
فسألت الأم عن الأسباب فلم تجبها المعلمة ولاحتى برؤوس الأقلام
فأطرت الأم الحضور رغما عن أنفها للمدرسة
فسألتها المديرة مرة أخرى نفس السؤال
فأجابت نعم باتت إبنتي في المنزل
فسألتها: هل رأيتها شخصيا في المنزل
فأجابت الأم:أنا لم أراها لأني كنت مدعوة للغداء ولم أعود للمنزل إلا في الساعة ال6 ولم يكن لدي وقت لأني مدعوة أيضا في الليل لزواج إبنة صديقتي فأسرعت للتجهز للذهاب وعدت من الزواج الساعة ال3 صباحا فلم أرد أن أقظ الأولاد بالدخول إلى حجرتهم فذهبت للخلود إلى النوم
ولكن ماذا حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فأخبرتها المديرة بكل ماحدث لأبنتها


فماذا تتوقعون كان ردها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أجابت بكل برود هذي مسؤلية المدرسة بأن تعرف منزل كل طالباتها فإذا حدث ظرف طارئ لأهلها أعادتها هي لمنزلها.......

أبو أمل
23-05-2010, 02:56 AM
يسلمووووووووووووووووو على الموضوع دددلوله

دلولة
24-05-2010, 02:36 AM
الله يسلمك اخووووووووي

دلولة
28-05-2010, 01:49 AM
[QUOTE=سكري جديد;512906]




قصة على لسان صاحبها وهو شاب في اواخر العشرينات من السعودية ,
يقول: تعودت كل ليلة أن امشي قليلا ، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم اعود..
وفي خط سيري يوميا كنت اشاهد طفلة لم تتعدى السابعة من العمر..
كانت تلاحق فراشا اجتمع حول احدى انوار الاضاءة المعلقة في سور احد المنازل ...
لفت انتباهي شكلها وملابسها .. فكانت تلبس فستانا ممزقا ولا تنتعل حذاءاً ..
وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان .. كانت في البداية لا تلاحظ مروري ..
ولكن مع مرور الايام .. اصبحت تنظر إلي ثم تبتسم .. في احد الايام استوقفتها
وسالتها عن اسمها فقالت اسماء .. فسألتها اين منزلكم ..
فأشارت الى غرفة خشبية بجانب سور احد المنازل .. وقالت هذا هو عالمنا ،
اعيش فيه مع امي واخي خالد.. وسالتها عن ابيها ..
فقالت ابي كان يعمل سائقا في احدى الشركات الكبيرة .. ثم توفي في حادث مروري ..
ثم انطلقت تجري عندما شاهدت اخيها خالد يخرج راكضا الى الشارع ..
فمضيت في حال سبيلي .. ويوما بعد يوم .. كنت كلما مررت استوقفها لاجاذبها اطراف الحديث ..
سالتها : ماذا تتمنين ؟ قالت كل صباح اخرج الى نهاية الشارع ..
لاشاهد دخول الطالبات الى المدرسة .. اشاهدهم يدخلون الى هذا العالم الصغير ..
مع باب صغير.. ويرتدون زيا موحدا ... ولااعلم ماذا يفعلون خلف هذا السور ..
امنيتي ان اصحو كل صباح .. لالبس زيهم .. واذهب وادخل مع هذا الباب لاعيش
معهم واتعلم القراءة والكتابة .. لا اعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة ..
قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبة .. وقد تكون عينيها .. لااعلم حتى الان السبب ..
كنت كلما مررت في هذا الشارع .. احضر لها شيئا معي .. حذاء .. ملابس .. ألعاب ..
أكل .. وقالت لي في إحدى المرات .. بأن خادمة تعمل في احد البيوت القريبة منهم قد
علمتها الحياكة والخياطة والتطريز ..
وطلبت مني ان احضر لها قماشا وادوات خياطة .. فاحضرت لها ما طلبت ..
وطلبت مني في احد الايام طلبا غريبا .. قالت لي : اريدك ان تعلمني كيف
اكتب كلمة احبك.. ؟ مباشرة جلست انا وهي على الارض .. وبدأت اخط لها
على الرمل كلمة احبك .. على ضوء عمود انارة في الشارع .. كانت تراقبني وتبتسم ..
وهكذا كل ليلة كنت اكتب لها كلمة احبك .. حتى اجادت كتابتها بشكل رائع ..
وفي ليلة غاب قمرها ... حضرت اليها .. وبعد ان تجاذبنا اطراف الحديث ..
قالت لي اغمض عينيك .. ولا اعلم لماذا اصرت على ذلك .. فأغمضت عيني ..
وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضة .. وتختفي داخل الغرفة الخشبية ..
وفي الغد حصل لي ظرف طاريء استوجب سفري خارج المدينة لاسبوعين متواصلين ..
لم استطع ان اودعها .. فرحلت وكنت اعلم انها تنتظرني كل ليلة .. وعند عودتي ..
لم اشتاق لشيء في مدينتي .. اكثر من شوقي لاسماء ..
في تلك الليلة خرجت مسرعا وقبل الموعد وصلت المكان وكان عمود الانارة
الذي نجلس تحته لا يضيء.. كان الشارع هادئا .. احسست بشي غريب ..
انتظرت كثيرا فلم تحضر .. فعدت ادراجي .. وهكذا لمدة خمسة ايام ..
كنت احضر كل ليلة فلا أجدها ..
عندها صممت على زيارة امها لسؤالها عنها .. فقد تكون مريضة ..
استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية .. طرقت الباب على استحياء..
فخرج اخاها خالد .. ثم خرجت امه من بعده .. وقالت عندما شاهدتني ..
يا إلهي .. لقد حضر .. وقد وصفتك كما انت تماما .. ثم اجهشت في البكاء ..
علمت حينها ان شيئا قد حصل .. ولكني لا اعلم ما هو ؟!
عندما هدأت الام سالتها ماذا حصل؟؟ اجيبيني ارجوك ..
قالت لي : لقد ماتت اسماء .. وقبل وفاتها .. قالت لي سيحضر احدهم للسؤال
عني فاعطيه هذا وعندما سالتها من يكون .. قالت اعلم انه سياتي ..
سياتي لا محالة ليسأل عني؟؟ اعطيه هذه القطعة .. فسالت امها ماذا حصل؟؟
فقالت لي توفيت اسماء .. في احدى الليالي احست ابنتي بحرارة واعياء شديدين ..
فخرجت بها الى احد المستوصفات الخاصة القريبة ..
فطلبوا مني مبلغا ماليا كبيرا مقابل الكشف والعلاج لا أملكه ..
فتركتهم وذهبت الى احد المستشفيات العامة .. وكانت حالتها تزداد سوءا.
فرفضوا ادخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى .. فعدت الى المنزل ..
لكي اضع لها الكمادات .. ولكنها كانت تحتضر .. بين يدي ..
ثم اجهشت في بكاء مرير .. لقد ماتت .. ماتت أسماء ..
لا اعلم لماذا خانتني دموعي .. نعم لقد خانتني .. لاني لم استطع البكاء ..
لم استطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها .. لا اعلم كيف اصف شعوري ..
لا استطيع وصفه لا أستطيع .. خرجت مسرعا ولا أعلم لماذا لم اعد الى مسكني ...
بل اخذت اذرع الشارع .. فجأة تذكرت الشيء الذي اعطتني اياه ام أسماء ..
فتحته ... فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة ..
وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة أحبك .. وامتزجت بقطرات دم متخثرة ...
يالهي .. لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة ..
وعرفت الان لماذا كانت تخفي يديها في اخر لقاء ..
كانت اصابعها تعاني من وخز الابرة التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز ..
كانت اصدق كلمة حب في حياتي .. لقد كتبتها بدمها .. بجروحها .. بألمها ..
كانت تلك الليلة هي اخر ليلة لي في ذلك الشارع ..
فلم ارغب في العودة اليه مرة اخرى.. فهو كما يحمل ذكريات جميلة ..
يحمل ذكرى الم وحزن ..

منقووووله

دلولة
28-05-2010, 01:58 AM
[QUOTE=أم غدي;512627]


قصه واقعيه لفتاه لم تكمل العشرين ادخل وماراح تندم

--------------------------------------------------------------------------------

امانة عليك لا تقفلها وتقرأها والله ربنا ماهينسهالك وان شاء الله هيرزقك بكل شى نافع ان تنشرها
الموضوع هو ( قصة حقيقية لفتاة لا تكمل العشرين من عمرها وكانت تحلم بان تكون لها اسرة وبيت وزوج نافع ) القصة هى :
أرجوك لا تخرج أكملها للنهاية
هذه قصة عن فتاة شابة ، تألمت بداخلها فترة طويلة ، دون ان تخبر عائلتها ،
وقد نقلت هذه القصة لكم ....
حتما انها عانت ما عانت في صمت
اشترت فرحة أهلها بمعاناتها
لا اطيل اقرؤها معي :
يكاد المرض ينهش بجسدي ..
يحاول القضاء على بسمتي ..
يحاول القضاء على طفولتي ..
لم اكمل عامي العشرين ..
إلا وهذا المرض قد افترس جسدي باكلمه ..
بدأ الألم بوخزة سريعه بقلبي ..
وتوالت الوخزات ..
وبدأت نوبات الألم ..
تألمت بصمت ..
لم يشعر أحد بمرضي الخطير ..
كنتُ اصبر على المرض ..
اخفيه عن اعينهم ..
لا اريد ان يصيبهم الحزن ..
مرت ليالي وانا ابكي واتأوه بصمت ..
ومع مرور الايام ..
بدأتُ أشعر بأن المرض قد بدأ ينتقل من قلبي
لبقية اعضاء جسدي النحيل ..
إلى أن وصل لاخمص قدميّ ..
بدأت الهالات السوداء تتمركز تحت عينايّ البريئتان ..
بدأت الشحوب تغزو محيايّ الطفوليّ ..
كنتُ متردده للذهاب للطبيب ..
ولكني وصلتُ لحاله .. لا استطيع فيها تحمل الالم..
ذهبت وكنتُ متوقعه ما سأسمعه ...
اجريتُ الفحوصات المتعبة والمملة..
تقدم اليّ الطبيب والارتباك واضحٌ على محياه ..
سألني كم عمركِ يا صغيرتي
اجبته .. سأكمل عامي العشرين بعد خمسة اشهر
فطأطأ رأسه وسكت لبرهة ..
ألان أكمل عامي العشرين يا دكتور
الاعمار بيد الله ..
ولكن أشعر بأني لن أكمله ..
فالمرض قد سيطر على جسدي ..
صغيرتي .. منذ متى وتعرفين عن معاناتك ومرضك
منذ سنه ..
من يعلم من اهلك..
لا احد .. سوى دفاتري وكتبي ..
فقط ..
نعم .. لم اخبر احدا .. حتى لا يعيشوا بحزن ابدي..
فأنا أعلم ..
أن والدتي .. ستحزن كثيرا لفراقي ..
فأنا ابنتها الوحيده ..
ولطالما حلمت ان تراني بفستاني الابيض ..
وتحمل اطفالي على كتفها . . وينادوننها جدتي..
ولكن هيهات ..
فأنا أشعر .. بألمي .. فلم يبقى الا القليل ..
ولكني ما زلت اقبلها صباحا .. بوجه مشرق ..
واقرصها .. واداعبها ..
لانني لا اريد ان اشعرها باي تغيير ..
حاولت ان اخبر اخي ..
ولكني وجدته مشغولا بتجهيزاته لزفافه ..
يأتي ليلا لغرفتي منهك ..
يجلس بجانبي على السرير ..
يخبرني عن حبه الكبير لزوجة المستقبل ..
يخبرني ماذا اشترى لها من هدايا ..
وعن مفاجأته لها برحله لمدة شهر لاستراليا ..
يخبرني عن شوقه لهذا اليوم..
الذي لم يبقى عليه الا خمسة اشهر ...
فكيف اخبره بمرضي .. وهو بغاية السعاده
اتود مني ان اقتل فرحته..
اما والدي .. فانأ ظللت طوال عمري خجوله منه..
رغم انني دائما اختلس النظرات اليه..
فانأ احبه كثيرا .. واراه قدوتي..
كنتُ احلم بفتى احلام يشبه والدي ..
هل علمت الان يا دكتور لماذا لم اخبرهم..
حتى لا يعيشوا الحزن..
فلو اخبرتهم .. لما جهز اخي لزفافه..
ولما رأيتُ السعاده تشع من عينا والدتي ووالدي..
رغم مرور 30 عاما على زفافهم..
الا ان الحب ما زال يحيط بينهما..
دكتور..
ها أنت الوحيد الذي يعلم بمرضي بعد الله ..
لذا سأترك معك هذا الصندوق ...
به وصيه صغيره .. اتمنى ان تسلمها لوالدتي يوم وفاتي..
صغيرتي .. ماهذا الكلام .. فالله قادر على كل شيء..
اطمأن ايماني بالله كبير .. ولولا هذا الايمان .. لما استطعت..
ان اصبر هكذا على المرض..
ولكن .. العمر ينتهي واود ان اكتب كلمات لوالدتي تقراها بعد وفاتي..
هل تعدني بذلك..
حسنا .. اعطني الصندوق..
ولا تنسي اخذ الادويه..
متى امرّ عليك..
تعالي بعد اسبوعين .. وان شعرتِ بتعب فاتصلي بي فورا
حسنا..
الى اللقاء .. شكرا لك يا دكتور ..
ذهبت لمنزلي .. انفردتُ في غرفتي..
اخذت ادويتي ..
واستلقيت على السرير لآخذ قسطا من الراحه..
ومرت الساعات .. تلو الساعات .. وكانت اخر اللحظات..
وفُتحت الوصيه ..
وقرأها الدكتور ..
قراها والكل بكى معه..
قرأ كلمات تلك الطفله الشابة.. كتبتها بخط جميل ..
كتبت .. لوالدتها .. احبكِ .. والدتي .. كنتِ صديقتي .. اختي ..
والدتي .. اعذريني لان مرضي كان السر الوحيد بيننا ..
ولكن لم اقوى ان اخبركِ اني مصابه بالسرطان ..
لم اقوى ان تسهري معي وتري نوبات ألمي ..
لم اقوى ان اقتل الابتسامه من على محياك الجميل..
والدتي .. اتعلمين كنتُ احسدك على امر ما .. سأخبرك اياه الان..
حسدتك مرارا على عشق والدي لكِ ..
فلم ارى بحياتي قصة حب تضاهي حبكما .. وكنت احلم بشاب..
يأخذني بين ذراعيه .. ويحيطني بالحب 30 عام واكثر..
ولكن شاء الله ان لا اكمل عامي العشرين ..
والدتي .. لا تبكي على وفاتي ..
اخي الحبيب .. كم احببتك .. واحببت مغامراتنا معا ..
وكم كنتُ سعيده عندما اكون معك وصديقاتي يطلن النظر اليك
معجبات بك..
.. لا اريدك ان تؤجل زواجك .. ولكن لي طلب بسيط ..
ان رxxك الله بطفله .. فاطلق عليها اسمي .. شوق..
والدي .. فخري وعزتي .. فرحي وسروري ..
لو تعلم مقدار احترامي لك .. مقدار الحب الكبير الذي يكنه قلب لك..
والدي انت مثال الاب الرائع .. لن اوصيك على والدتي..
لانني اعلم ما بينكما من حب صادق..
دكتوري .. اشكرك من اعماق قلبي .. لكتمانك سر شوق ..
لا تنسوني من الدعاء..
احبكم.. كنت اريد ان تروني ابتسم في اللحظة الاخيرة..
ولكن ها انا اموت..
لوحدي..
أرجوا نقل هذه القصه في كل المنتديات

منقول للدعاء للفتاه بالمغفره والرحمه

ادعو الله ان يصبر اهلها وادعو لهابالمغفرة

كم من القصص نسمعها ونتأثر..ولكن مع مرور الوقت ننسى ..

إلى لقاء في قصة اخرى

أم غدي:o

دلولة
28-05-2010, 01:59 AM
اخوي سكري
اختي ام غدي

يعطيك الف عاااااااااااااااااااااافيه

دلولة
29-05-2010, 06:48 PM
[QUOTE=محبة الطبيعة;514861]


يقول الله سبحانه وتعالى :
(( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )) الزمر .
والصبر نعمة من نعم الله علينا
فبالصبر يتغلب المؤمن على مصائبه , ويحتسب الأجر , والصابرون لهم
أجر كبير عند الله يوم القيامة , يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :
إنما الصبر عند الصدمة الأولى ,
وهنا سأعرض لكم بعض القصص عن روائع
الصبر لنأخذ منها العِبر ونتعلم منها , ونعرف كيف صبر غيرنا على مصائبهم
وكيف احتسبوا الأجر عند الله .

القصة الأولى :
يحكى أن رجلاً من الصالحين مر على رجل أصابه شلل نصفي والدود يتناثر من جنبيه
وأعمى وأصم وهو يقول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً من خلقه .
فتعجب الرجل ثم قال له : يا أخي ماالذي عافاك
الله منه لقد رأيتُ جميع المصائب وقد تزاحمت عليك .
فقال له : إليك عني يا بطال فإنه عافاني إذ أطلق لي لساناً
يوحده وقلباً يعرفه وفي كل وقت يذكره 0

القصة الثانية :
قال الأحنف بن قيس : شكوت إلى عمي وجعاً في بطني فنهرني وقال :
إذا نزل بك شيء فلا تشكه إلى مخلوق مثلك لا يقدر على دفع مثله عن نفسه ,
ولكن اُشكُ لمن ابتلاك به فهو قادر على أن يفرج عنك , يا ابن
أخي إحدى عيني هاتين ما أُبصرُ بها من أربعين سنة وما أخبرت امراتي
بذلك ولا أحداً من أهلي 0

القصة الثالثة :
يُحكى أن أحد الصالحين كان إذا أُصيب بشيء أو ابتُليَ به يقول خيراً وذات ليلة جاء
ذئب فأكل ديكاً له , فقيل له به فقال : خيراً , ثم ضُربَ في هذه الليلة كلبه المُكلف
بالحراسة فمات . فقيل له , فقال : خيراً ,
ثم نهق حماره فمات , فقال : خيراً إن شاء الله . فضاق أهله بكلامه ذرعاً .
ونزل بهم في تلك الليلة عرب أغارواعليهم فقتلوا كُلَ من بالمنطقة ولم ينجُ إلا هو
وأهل بيته . فالذين غاروا استدلوا على الناس الذين قتلوهم بصياح
الديكة ونباح الكلاب ونهيق الحمير , وهو قد مات له كل ذلك فكان هلاك هذه
الأشياء خيراً وسبباً لنجاته من القتل فسبحاااااان المدبر الحكيم .

القصة الرابعة :
قال المدائني : رأيت بالبادية امرأةً لم أر جِلداً ولا أنضر منها ولا أحسن وجهاً منها ,
فقلت :تالله إن فعل هذا بكِ من الاعتدال والسرور , فقالت :
كلا والله إن لدي أحزاناً وخلفي همومُ , وسأخبرك :
كان لي زوج وكان لي منه ابنان فذبح أبوهما شاة في يوم عيد الأضحى والصبيان يلعبان ,
فقال الأكبر للأصغر :
أَتريد أن أُريك كيف ذبح أبي الشاة . قال : نعم , فذبحه . فلما نظر الدم خاف
ففزع نحو الجبل فأكله الذئب فخرج أبوه يبحث عنه فضاع فمات عطشاً فأفردني الدهر .
فقلت لها وكيف أنتِ والصبر ؟؟؟
فقالت لو دام لي لَدُمتُ له ولكنه كاااان جرحاً فَشُفِي .

القصة الخامسة :
حدثت للشافعي رحمه الله عند موت ابنه , فقال : اللهم إن كنت ابتليت فقد عافيت
وإن كنت أخذت فقد أبقيت , أخذت عضواً وأبقيت أعضاء , وأخذت ابناً وأبقيت أبناء .
لله درهم من صابرين , صبروا على مصائب تَهد الجبال واحتسبوا الأجر من
عند الواحد المنان , لأنهم عرفوا فائدة الصبر وأجره العظيم عند الله , وتغلبوا على
هذه المصائب بقوة ايمانهم وثقتهم بالله سبحانه وتعالى

دلولة
29-05-2010, 06:52 PM
يعطيك الف عاااااااااااااااااااافيه

المسافر14
29-05-2010, 07:03 PM
[QUOTE=محبة الطبيعة;514861]


يقول الله سبحانه وتعالى :
(( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )) الزمر .
والصبر نعمة من نعم الله علينا
فبالصبر يتغلب المؤمن على مصائبه , ويحتسب الأجر , والصابرون لهم
أجر كبير عند الله يوم القيامة , يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :
إنما الصبر عند الصدمة الأولى ,
وهنا سأعرض لكم بعض القصص عن روائع
الصبر لنأخذ منها العِبر ونتعلم منها , ونعرف كيف صبر غيرنا على مصائبهم
وكيف احتسبوا الأجر عند الله .

القصة الأولى :
يحكى أن رجلاً من الصالحين مر على رجل أصابه شلل نصفي والدود يتناثر من جنبيه
وأعمى وأصم وهو يقول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً من خلقه .
فتعجب الرجل ثم قال له : يا أخي ماالذي عافاك
الله منه لقد رأيتُ جميع المصائب وقد تزاحمت عليك .
فقال له : إليك عني يا بطال فإنه عافاني إذ أطلق لي لساناً
يوحده وقلباً يعرفه وفي كل وقت يذكره 0

القصة الثانية :
قال الأحنف بن قيس : شكوت إلى عمي وجعاً في بطني فنهرني وقال :
إذا نزل بك شيء فلا تشكه إلى مخلوق مثلك لا يقدر على دفع مثله عن نفسه ,
ولكن اُشكُ لمن ابتلاك به فهو قادر على أن يفرج عنك , يا ابن
أخي إحدى عيني هاتين ما أُبصرُ بها من أربعين سنة وما أخبرت امراتي
بذلك ولا أحداً من أهلي 0

القصة الثالثة :
يُحكى أن أحد الصالحين كان إذا أُصيب بشيء أو ابتُليَ به يقول خيراً وذات ليلة جاء
ذئب فأكل ديكاً له , فقيل له به فقال : خيراً , ثم ضُربَ في هذه الليلة كلبه المُكلف
بالحراسة فمات . فقيل له , فقال : خيراً ,
ثم نهق حماره فمات , فقال : خيراً إن شاء الله . فضاق أهله بكلامه ذرعاً .
ونزل بهم في تلك الليلة عرب أغارواعليهم فقتلوا كُلَ من بالمنطقة ولم ينجُ إلا هو
وأهل بيته . فالذين غاروا استدلوا على الناس الذين قتلوهم بصياح
الديكة ونباح الكلاب ونهيق الحمير , وهو قد مات له كل ذلك فكان هلاك هذه
الأشياء خيراً وسبباً لنجاته من القتل فسبحاااااان المدبر الحكيم .

القصة الرابعة :
قال المدائني : رأيت بالبادية امرأةً لم أر جِلداً ولا أنضر منها ولا أحسن وجهاً منها ,
فقلت :تالله إن فعل هذا بكِ من الاعتدال والسرور , فقالت :
كلا والله إن لدي أحزاناً وخلفي همومُ , وسأخبرك :
كان لي زوج وكان لي منه ابنان فذبح أبوهما شاة في يوم عيد الأضحى والصبيان يلعبان ,
فقال الأكبر للأصغر :
أَتريد أن أُريك كيف ذبح أبي الشاة . قال : نعم , فذبحه . فلما نظر الدم خاف
ففزع نحو الجبل فأكله الذئب فخرج أبوه يبحث عنه فضاع فمات عطشاً فأفردني الدهر .
فقلت لها وكيف أنتِ والصبر ؟؟؟
فقالت لو دام لي لَدُمتُ له ولكنه كاااان جرحاً فَشُفِي .

القصة الخامسة :
حدثت للشافعي رحمه الله عند موت ابنه , فقال : اللهم إن كنت ابتليت فقد عافيت
وإن كنت أخذت فقد أبقيت , أخذت عضواً وأبقيت أعضاء , وأخذت ابناً وأبقيت أبناء .
لله درهم من صابرين , صبروا على مصائب تَهد الجبال واحتسبوا الأجر من
عند الواحد المنان , لأنهم عرفوا فائدة الصبر وأجره العظيم عند الله , وتغلبوا على
هذه المصائب بقوة ايمانهم وثقتهم بالله سبحانه وتعالى




يعطيك العافيه قصدي يعطيك الصحه نسيت انك مغربيه بصراحه موضوع جميل وعمران باالفائده وفي النهايه اتمنى ان تكوني واهل المغرب في اتم الصحه وانا انشالله غادي المغرب قريب )) اشرايك انفع اكون مغربي

محبة الطبيعة
29-05-2010, 09:00 PM
تسلمييييي اختي دلولة

محبة الطبيعة
29-05-2010, 09:02 PM
المسافر14تبرك الله عليك هو هاداك
امرحبا بيك فلمغريب

المسافر14
29-05-2010, 11:32 PM
المسافر14تبرك الله عليك هو هاداك
امرحبا بيك فلمغريب

ياسلام امووووووووووت في اللهجة المغربيه انشالله اجيكم المغرب قريب يعطيك العافيه وكلك ذوق محبة الطبيعه

بس اتمنى اذا جيت تذبحون لي الحولي راح اكون مبسوط باالزاف بهذه الاكله

محبة الطبيعة
30-05-2010, 05:40 PM
مرحبا بيك اندبحو ليك الحاولي
والف مرحبا

محبة الطبيعة
31-05-2010, 10:22 PM
توبة شاب بعد أن رأى يوم القيامه000000

شاب يافـع 000

لديه طموح الشباب000

كان يعيش مثل بعض أقرانه لايأبهون بأوامر الله 000

وذات ليلة أراد الله به خيراً 000

فرأى في المنام مشهداً أيقظه من غفلته 000

وأعاده إلى رشده 000

يحدثنا هذا الشاب عن قصته فيقول :

في ليلة من الليالي ذهبت إلى فراشي كعادتي لأنام ، فشعرت بمثل القلق يساورني ، فاستعذت بالله من

الشيطان الرجيم ونمت ، فرأيت فيما يرى النائم ، أن شيئاً غريباً وضخماً قد وقع من السماء على

الأرض .. لم أتبين ذلك الشيء ولا أستطيع وصفه ، فهو مثل كتلة النار العظيمة ، رأيتها تهوي

فأيقنت بالهلاك .. أصبحت أتخبط في الأرض ، وأبحث عن أي مخلوق ينقذني من هذه المصيبة ..

قالوا هذه بداية يوم القيامة ، وأن الساعة قد وقعت ، وهذه أول علاماتها .. فزعت وتذكرت جميع

ماقدمت من أعمال الصالح منها والطالح وندمت أشد الندم .. قرضت أصابعي بأسناني حسرة على

مافرطت في جنب الله .. قلت والخوف قد تملكني ماذا أفعل الآن ؟ وكيف أنجو؟ .. فسمعت مناديا

يقول : اليوم لاينفع الندم .. سوف تجازى بما عملت .. أين كنت في أوقات الصلوات ؟ أين كنت عندما

أتتك أوامر الله ؟ لم تمتثل الأوامر وتجتنب النواهي ؟ كنت غافلا عن ربك .. قضيت أوقاتك في اللعب

واللهو والغناء ، وجئت الآن تبكي .. سوف ترى عذابك ..

زادت حسرتي لما سمعت المنادي يتوعدني بالعذاب .. بكيت وبكيت ولكن بلا فائدة .. وفي هذه اللحظة

العصيبة استيقظت من نومي .. تحسست نفسي فإذا أنا على فراشي .. لم أصدق أني كنت أحلم فقط

حتى تأكدت من نفسي .. تنفست الصعداء ، ولكن الخـوف مازال يتملكني ، ففكرت وقلت في نفسي

والله إن هذا إنذار لي من الله .. ويوم الحشر لابد منه .. إذن لماذا أعصي الله .. لم لا أصلي .. لم لا

أنتهي عما حرم الله .. أسئلة كثيرة جالت في خاطري حتى تنجو في ذلك اليوم العظيم .


أصبح الصباح وصليت الفجر ، فوجدت حلاوة في قلبي .. وفي ضحى ذلك اليوم نزلت إلى سيارتي ..


نظرت بداخلها فإذا هي مليئة بأشرطة الغناء .. أخرجتها واكتفيت ببعض الأشرطة الإسلامية النافعة ..


بقيت على هذه الحال ، في كل يوم أتقدم خطوة إلى طريق الهداية التي أسال الله أن يثبتني وإياكم


عليها !!

اللهم انا نسالك الهدايه يا كريم

دلولة
02-06-2010, 02:33 AM
اللهم امين

يعطيك العاافيه

محبة الطبيعة
02-06-2010, 06:24 PM
امييين تسلمييييييي

احساس حافيه
02-06-2010, 07:13 PM
مراحب وحبي لكم صاحب

ومع القصص والحكايات احلى مواعظ

سلمت اناملكم ونقلكم مع الفوائد

ودمتم سالمين

دلولة
04-06-2010, 05:47 PM
ام صوصي الله يسعدك على المتابعه

دلولة
04-06-2010, 05:51 PM
في ليلة الزفاف ..... سبحان الله.... المنتقم
حانت ساعة زفاف إحدى الفتيات ، ودخل العروسان إلى منزلهما ، وقدمت الزوجة العشاء لزوجها ،
وفجأة سمع الاثنان صوت دق الباب !! ـ
قال الزوج غاضبا : من ذا الذي يأتي في هذه الساعة ؟
قامت الزوجة لفتح الباب ، وسألت : من بالباب ؟
فأجابها : سائل يريد بعض الطعام . فعادت إلى زوجها وأخبرته..
غضب الزوج وقال : أهذا الذي يزعج راحتنا ونحن في ليلة زفافنا الأولى ؟
فخرج إلى الرجل وضربه ، ثم طرده ..عاد الزوج إلى عروسه وهو متضايق ..
وفجأة أصابه شيئ من المس ، فخرج من منزله وهو يصرخ ، وترك زوجته التي أصابها الرعب ..
صبرت الزوجة واحتسبت الأجر ، وبقيت على ذلك 15 سنة ، وبعدها تقدم شخص لخطبتها ، فوافقت عليه ، وفي ليلة الزفاف الأولى وعلى مائدة العشاء سمع الإثنان صوت الباب يقرع ،
قامت الزوجة وسألت : من بالباب ؟ رد الطارق : سائل يريد بعض الطعام .. عادت فأخبرت زوجها ..
فقال : خذي له كل الطعام ودعيه يأكل حتى يشبع ..
ذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل ، ثم عادت إلى زوجها وهي تبكي سألها : ماذا بك ؟ لم تبكين ؟ ماذا حصل ؟ هل شتمك ؟
أجابته وهي تبكي : لا .. واستمر الزوج يسأل وهي تبكي وتجيب : لا .. لا ..
وعندما أكثر عليها الأسئلة قٌالت : هذا الرجل الذي يجلس على بابك كان زوجا لي قبل 15 عاما ، وفي ليلة زفافي منه ،
طرق سائل بابنا ، فخرج زوجي وضربه ثم طرده ، ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن ، فخرج هائما على وجهه ، ولم
أره بعدها إلا اليوم ! انفجر زوجها باكيا .. وقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك ؟ فقالت : من ؟
فقال : إنه أنا .. ـ
سبحان الله العزيز المنتقم ، الذي انتقم لعبده الفقير المسكين الذي جاء ليسأل الناس ، والألم يعصره من شدة الجوع ،
فزاد عليه ذلك الزوج ألمه ، وجعله يخرج وقلبه يعتصر لما أصابه من إهانة جرحت كرامته وبدنه إلا أن الله لا يرضى
بالظلم ، فأنزل عقابه على من ظلم إنسانا ، وكافأ عبدا صابرا على صبره .. وسبحان الله الكريم الذي رزق أمة مؤمنة صبرت على ابتلاء الله 15 سنة ، فعوضها الله بخير من زوجها السابق .

احساس حافيه
04-06-2010, 08:03 PM
دلوله والله انك ذكرتني بـ هـ القصه بـ يوم عرسي

وتسلمين ع الطرح الحلو

محبة الطبيعة
05-06-2010, 07:53 PM
سبحان الله
تسلمي اختي دلولة

دلولة
07-06-2010, 01:15 AM
الله يسلمك غاليتي

دلولة
07-06-2010, 02:12 AM
كان لأمي عين واحدة... وقد كرهتها... لأنها كانت تسبب لي الإحراج.


وكانت تعمل طاهية في المدرسة التي أتعلم فيها لتعيل العائلة.

ذات يوم...في المرحلة الابتدائية جاءت لتطمئن عَلي.


أحسست بالإحراج فعلاً ... كيف فعلت هذا بي؟!

تجاهلتها, ورميتها بنظرة مليئة بالكره.


وفي اليوم التالي قال أحد التلامذة ... أمك
بعين واحده ... أووووه


في اليوم التالي واجهتها :
لقد جعلتِ مني أضحوكة, لِم لا تموتين ؟!!


ولكنها لم تجب!!!

لم أكن متردداً فيما قلت ولم أفكر بكلامي لأني كنت غاضباً جداً.

ولم أبالي لمشاعرها ...

وأردت مغادرة المكان..

درست بجد وحصلتُ على منحة للدراسة في سنغافورة.

وفعلاً.. ذهبت .. ودرست .. ثم تزوجت .. واشتريت بيتاً .. وأنجبت أولاداً وكنت سعيداً ومرتاحاً في حياتي.

وفي يوم من الأيام ..أتت أمي لزيارتي ولم تكن قد رأتني منذ سنوات ولم ترى أحفادها أبداً!


وقفت على الباب وأخذ أولادي يضحكون...

صرخت: كيف تجرأتِ وأتيت لتخيفي اطفالي؟.. اخرجي حالاً!!!


أجابت بهدوء: (آسفة .. أخطأتٌ العنوان على ما يبدو).. واختفت....


وذات يوم وصلتني رسالة من المدرسة تدعوني لجمع الشمل العائلي.


فكذبت على زوجتي وأخبرتها أنني سأذهب في رحلة عمل...

بعد الاجتماع ذهبت الى البيت القديم الذي كنا نعيش فيه, للفضول فقط!!!.

أخبرني الجيران أن أمي.... توفيت.

لم أذرف ولو دمعة واحدة !!


قاموا بتسليمي رسالة من أمي ....

ابني الحبيب.. لطالما فكرت بك..


آسفة لمجيئي إلى سنغافورة وإخافة أولادك.


كنت سعيدة جداً عندما سمعتُ أنك سوف تأتي للاجتماع.


ولكني قد لا أستطيع مغادرة السرير لرؤيتك.

آسفة لأنني سببت لك الإحراج مراتٍ ومرات في حياتك.


هل تعلم... لقد تعرضتَ لحادثٍ عندما كنت صغيراً وقد فقدتَ عينك.


وكأي أم, لم استطع أن أتركك تكبر بعينٍ واحدةٍ...

ولِذا... أعطيتكَ عيني .....

وكنتُ سعيدة وفخورة جداً لأن ابني يستطيع رؤية العالم بعيني.

.....مع حبي.....


.....أمــــــــــــك.....

دلولة
10-06-2010, 03:25 PM
الطريق إلى قلب الرجل معدته



جملة اعتدت أن أسمعها من أمي منذ أن وطئت قدماي مرحلة الثانوية


تعالي إلى المطبخ 00 حاولي أن تتعلمي بعض الأكلات 00 محاولات عدة قامت بها والدتي لأخترق عالم المطبخ الذي لم يكن يستهويني أبدا0 وكم تناقشنا في هذا الموضوع ! وكم حاولت أن أُفهم والدتي أن الطريق إلى قلب الرجل ليس معدته ، فرجل اليوم يختلف عن رجل الأمس ، والطرق عدة إلى قلبه ، والطعام آخر اهتمامات الشباب الآن ، ولكن كل منا كانت تتشبث برأيها ، وكم كنت أشعر بمدى بعد أمي عن تفكيري وإن كنت أتلاقى معها في نقاط كثيرة .. أصاب أمي اليأس من تغييري فتركتني أشق حياتي بمفاهيمي الخاصة


انتهت المرحلة الثانوية وانتهيت من دراستي في المعهد التجاري وجاء دور الزواج ، وكم كانت سعادتي كبيرة أن يكون أول من دق باب بيتنا شاباً متحضراً يدرس في الخارج ويريد زوجة يصطحبها معه لبلاد الغرب


بنطال من الجينز وقميص ملون وكلمات إنجليزية يلقيها بين الحين والحين
بالضبط كما كنت أرسمه في خيالي ، وبالتأكيد هذا النوع سيكون الطريق إلى قلبه ليس معدته كما كانت أمي تحاول دائماً أن تقنعني


تم الزفاف وسافرت مع زوجي حيث مكان دراسته ، وكم كانت أيام جميلة تلك التي عشتها ، فأنا بطبعي أحب الفوضى ولا أحب الحياة الرتيبة وكذلك هو
الغداء في مكان ، والعشاء في مكان ، والفطور ليس ضرورياً ، أسبوعان وحياتي أجمل مايكون حتى جاء اليوم الذي بدأت فيه دراسته بالجامعة مرة أخرى


أيقظني زوجي في الصباح الباكر على كلمات لم أكن لأستوعبها " سأذهب مع صديقي الآن للمزرعة لنأتي باللحم وسأشتري لك بعض مستلزمات المنزل ، هل تحتاجين شيئا معيناً " ؟
وبشفتين مثقلتين من أثر النوم ، وجفون أكثر ثقلاً شكرته وعدت لنومي مرة أخرى رهبة من جهلب بهذه الأمور


وبعد فترة من الزمن لست أدري مداها عاد زوجي وقال لي أن الأغراض على الطاولة وأنه سيغادر ويعود في العصر


استيقظت من نومي وأعددت نفسي لتناول كوب من قهوة الصبح ، تلك التي كانت أحياناً أكافئ نفسي بتناولها ، وما إن وطئت قدماي أرض المطبخ حتى رأيت منظراً لم أره في حياتي


لحم خروف كامل ملقى على سطح المطبخ وأكياس مبعثرة على طاولة السفرة ! منظر أصابني بالهلع ولم أستطع ان أمكث دقيقة في المطبخ ، أسرعت إلى الصالة ودموعي تسبقني وتنهمر بصورة لم أعهدها أبداً


" خوف من شيئ غريب" و" ارتباك من الموقف"


مشاعر عدة راودتني في هذه اللحظة دفعتني لأن أرفع سماعة الهاتف لأقوم بالاتصال بوالدتي بالرغم من اختلاف التوقيت بيننا ، وما إن سمعت صوتي حتى أخذت تصرخ ، وتحاول أن تعرف ما ! أخبرتها ، والبكاء يقطع كلماتي
صمتت والدتي ، ربما تحاول أن تلتقط أنفاسها ولم أسمع منها إلا ضحكة ثم جملة غريبة " هذا خبز خبزتيه ، أخذيه يا الرفلة وأكليه"


وطلبت مني أن أتصرف بمفردي ولا أتصل بها في هذا الوقت مرة أخرى ، أنهيت مكالمتي وزادت حيرتي وفي وسط هذه الدوامة من الحيرة إذا بباب الشقة يدق ، وما إن استفسرت عن الطارق حتى جاء صوتها خلفه ، " أنا أم نايف ، جارتك من السعوديه" ، نعم لقد أخبرني زوجي عنها وعن زوجها من قبل ولكننا لم نلتقِ


جففت دموعي بسرعة وفتحت الباب ، وبالرغم من تظاهري بالسعادة لزيارتها إلا ان سؤالاً ظل يطل من شفتيها وعينيها اللتين تحاولان أن تعرف ما بي ، وما إن بدأنا تبادل الحديث حتى وجدتني أبوح لها بسري وسط دموع تنهمر دون إرادتي ، بل اصطحبتها إلى المطبخ وجعلتها ترى هذا المنظر الفظيع


لم يكن هو هذا اليوم الوحيد الذي وقفت فيه أم نايف معي في مطبخي الصغير تعلمني وترشدني لما علي فعله ، بل توالت الزيارات وتتالت أوراق الوصفات وتتالت أيضاً أواني الطهي التي كنت أخفيها في أكياس القمامة بعد أن كنت أحرقها أثناء الطبخ ولا أعرف كيف أنظفها
الغريب في الأمر كله أنني اكتشفت اكتشافاً غريباً " أن الطريق إلى قلب الرجل هو معدته" وإن ارتدى الجينز والقميص الملون ، فلم أكن أحصل على عبارات الثناء إلا عندما أعد طبقاً مميزاً أو طبخة تذكر زوجي بطهي والدته


نعم00 الطريق إلى قلب الرجل مــعــدتــه وإن التف حولها محاولاً أن يتفاداها00 فلا بد أن يمر بها

دلولة
11-06-2010, 01:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((فتاة تذل اهلها بخدامه ..فأنظرو ماذا حصل لها))

فتاة تعيش بين عائله متوسطة الحال.وهي اكبر اخواتها.

كانت تخدم امها واهلها .. بين جلي الصحون وبين تنظيف المنزل.

تقدم لها شاب ووافقت علييه لانه ذا دين وخللق وله صفات تحلم بها كل
فتاة.تزوجت الفتاة من ذالك الشاب .فهو مقتدر انجبت منه الاطفال

فقدم لها بخادمه تعينها في المنزل.تذهب لرؤية امها واخواتها بين

اللحين والاخر.فتغيرت كثيرا بعد زواجها. اصبحت تتجادل مع امها

واخواتها بسبب الخادمه بأنها تتعب في تنظيف منزلها .

وتتعب ايضا في تنظيف منزل اهلها.

اصبحت تذل اخواتها بتلك الخادمه.فااصبحن يكرهن زياراتها لهن.

في كل كلمه تقولها ((احمدو ربكم ذي الشغاله تنظفلكم لااحد يطلب

مني اي شي))
شيئاًَ فشيئاًَ اصبحت المذله لوالدتها المسكينه اللتي تعاني

من الألااالم في رجليها. تقول لها(( انتي جالسه انتي والبنات

وهي تخدمكم .ولولا الله ثم انا لم تستطيعو فعل اي شي بدوني
وبدونها))
ابكت امها المسكينه (فدعت عليها)

من حرقة القلب فكيف بأبنتي تذلني بخادمه.ولاتريد ان تكسب
الاجرمني..!!
دارت الايام ودخل زوج تلك الفتاة الاسهم .وصابه الطمع من الربح
الهائل
فأصبح يتدين من فلان وفلاان . حتى جاءت الكارثه سقوط السوق
والاسهم
فخسر كل شي.بكى ندماًَ من طمعه حتى طرد من عمله بسبب
الديون.
ضاقت عليهم المعيشه فاصبح يبحث عن عمل. وهي قررت ان
تخيط لكي
تساعده في مصروف البيت والاطفال.اشتغلت في الخياطه فلم يسد
حاجتهم
فسبحان الله انظرو الى اين وصلت .. !!

اصبحت تخدم في البيوت لكي تسد حاجتهم ..!((سبحــان الله))

لقد استجاب الله دعوة امها عليها .فلقد كان عقابها تنظيف البيوت

وسماع شتائم من فلانه وفلانه.

بكت وادمى قلبها لما فعلته في امها واخواتها..

ذهبت اليهن لترجيهم بأن يسامحوها.وان ترضى عنها امها ..

تلك القصه ادمت القلوب من بعد ان كانت تذل اصبحت تُذل.

قال الله تعاال..((وبالوالدين احسانا..))

اتمنى من الله عزوجل بأن يغفر لنا ماتقدم من ذنبنا وماتأخر..



!
منقووول



قصة حقيقيه ..

دلولة
12-06-2010, 03:04 PM
قصة مروعه لفتاة خدعت بصديقتها



الثقة شيء مهم و عظيم إذا كانت في محلها ، و الإنسان في هذا الوقت لا يستطيع أن يمنحها لأي أحد ، والقصة التي سوف أرويها لكم لفتاة في عمر الزهور حدثت لها هذه حادثة مأساوية يتقطع لأجلها القلب و تغرق في محيطها العيون

بدأت قصة الفتاة عندما انتقلت إلى المرحلة الثانوية ، عندما التقت بزميلة لها كانت معها بالمرحلة المتوسطة ، وواعدتها بأن تزورها في المنزل ، المسكينة وافقت أن تستقبل زميلتها في منزلها دون أن تعلم ما تخفي لها من نوايا خبيثة ، و بدأت تزورها باستمرار و لهدف تعميق العلاقة و توطيدها

و ذات يوم واعدتها بأن تمر عليها وتخرجان سوياً ، هي في البداية رفضت لكن زميلتها المخلصة أصرت عليها بالخروج ، و في أحد أيام الأربعاء عصراً مرت على الفتاة المسكينة مع شخص بسيارته على أساس أنه شقيقها ، ثم إلتفتت هذه المخادعة على الفتاة المسكينة و أعطتها ألبوم صور لكي تتفرج عليه ، فتفاجأت بأن من في الصور هي زميلتها مع الشاب الذي يقود السيارة و هي في وضع مخل و بملابس شفافة ، و لما قالت لها أن هذا الفعل محرم و عيب ، ردت بكل انحطاط و قالت : نحن متعودون منذ الصغر أن نلبس هذه الملابس أمام إخواننا في المنزل ، و هو في حقيقة الأمر ليس بأخيها

ثم و صلوا إلى عمارة و طلبت المخادعة من تلك الفتاة المسكينة بأن تنزل معها على أساس أن زميلاتهم في المدرسة مجتمعين في إحدى شقق زميلة لهم في هذه العمارة ، ثم صعدوا إلى أحد الأدوار و طرقوا الباب ، فتفاجأت بأن من يفتح الباب هي إحدى مدرساتها في المدرسة ، ثم ردت بارتباك : إحنا آسفين غلطانين في الشقة ، فردت المدرسة و الدهاء واضح في عينيها : لا .. لستم غلطانين ، تفضلوا ، فسحبتها من يدها وأدخلتها الشقة ، فتفاجأت أيضا بوجود رجال داخل الشقة بالإضافة إلى مجموعة فتيات من زميلاتها في المدرسة ، وهم منهمكين في الفرجة على أفلام ساقطة و منحلّة

ثم قام أحد هؤلاء السفلة و حاول أن يمس شرف هذه البريئة ، لكنها منعته و بدأت بالصراخ ، لكن هؤلاء السفلة محتاطين و مجهزين بكافة أدوات جرائمهم التي يرتكبونها ، فأعطوها حقنة أفقدتها الوعي ، و لما صحت من غشيتها ، رأت نفسها في غرفة نوم وفي وضع مخل ، و خرجت من هذه الغرفة و شاهدت هؤلاء السفلة يتفرجون عليها بالفيديو و هي عارية وهم يتناوبون عليها الواحد تلو الآخر بدون شفقة ولا رحمة وبلا خوف من الله أو من عاقبته ، و لما رأت هذا المشهد المريب ، أغمى عليها ، و أيقظوها ومن ثم أوصلتها زميلتها النذلة مع من أتوا معه سابقاً إلى منزلها ، و واعداها بأن تأتي معهم الأربعاء القادم ، لكنها رفضت ، فهددوها بشريط الفيديو الذي صوروها فيه و بالصور الفوتوغرافية التي التقطوها لها

لما نزلت المسكينة إلى بيتهم غرقت في بحر عميق من الحيرة و الهم و التفكير و الحزن ، فكرت أن تخبر والدها لكنها خافت ، و جاء يوم الموعد وهو الأربعاء ، و اتصلت بها زميلتها الخائنة على الموعد ، لكنها رفضت الخروج ، واستمرت بتهديدها بما يمسكونه عليها من صور و شريط فيديو حتى خرجت معها

واستمرت المسكينة راضخة لرغبتهم لفترة طويلة و هم يفعلون بها ما يريدون ، حتى جاء يوم و طلبت من أحد هؤلاء الأنذال أن يذهب بها إلى طبيب خوفاً منها تكون أصيبت بحمل ، و رضخ لرغبتها و ذهب معها إلى طبيب يعرفه ، وبعدما كشف عليها طلب منها الانتظار في الخارج ، وبينما الطبيب يتحدث مع هذا النذل هي كانت تسمع ما يدور بينهما من حوار ، فقال الطبيب له : أنت كنت تعرف بأنك مصاب بالإيدز فلماذا كنت تعاشرها ؟ رد النذل بكل سقط و وحشية قائلاً : عليّ و على أعدائي ، لا يهمك منها

و لما خرج من عند الطبيب انهالت عليه باللعن و الشتائم و أخذت تدعو عليه ، ولما ذهبوا إلى شقة الدعارة ، قال الحقير لشلته : لا أحد يمس هذه الحشرة بعد اليوم ، فقد أصيبت بالإيدز ، و بعدما ابتليت هذه المسكينة في شرفها أولاً و في صحتها ثانياً بسبب هؤلاء الأنذال ، أعطوها صورها و كل ما يخصها لديهم لأنها لم تعد تلزمهم ، فقد أخذوا مبتغاهم منها و رموها رمية الكلاب

و مع مرور الأيام اشتدت عليها الآلام و ظهرت عليها بعض أعراض المرض ، و طلب منها والدها أن يذهب بها إلى طبيب لكنها كانت ترفض ، و بعد إصراره عليها وافقت ، لكنها طلبت منه أن يذهب بها إلى نفس الطبيب الذي كشف عن مرضها ، و ذهب بها إلى الطبيب ، و قد أخبر الطبيب والدها بالقصة كاملة ، وخرج الوالد منهار ، و أخذ يضربها ، وبينما هو في السيارة معها ، فقد مروا على مقبرة ، و والدها : يأنبها و يقول : فضحتيني و سودتي وجهي ، فقالت : اقتلني و ادفني ، فنزل الوالد من السيارة و الغضب يملأه ، و اخرج أداة حديدية من السيارة ، و حاول أن يضرب أبنته بها ، لكنه لم يقدر ، فرمى نفسه على الأرض و أخذ يبكي و أحتضن أبنته وهي تبكي معه

نجم الليل
16-06-2010, 11:10 PM
هذي القصه قريتها باحدى المنتديات وحبيت انقلها
هذي القصه صارت لوحده صدق في مطار الملك خالد في الرياض
وتقول:
في الصيف اللي فات كنت مسافره لجدتي في الشرقية
كنت جالسه في الانتظار استنى ينادون على الرحله
طبعا وكالعاده رحلات السعوديه لازم تتاخر
اعلنو تاخييير الطياره ؟؟؟
قلت يلله خل اروح اشتري شي اكله واقرا المجله لين يجي وقت
الاقلاع
رحت واشتريت عصير وبسكوت
ورجعت لمكاني
واذا فيه ولد جالس جنبي وبيني وبينه الطاوله
المهم بديت اقرا المجله والبسكوت على الطاوله اكل منه
مادريت الا الولد مد يده وبدا ياكل من بسكوتي
خييييييييييير وين يابو الشباب (اقولها في نفسي طبعا)؟؟؟
يمووووووووون هههههههههه
قمت أناظر فيـه بنص عين
والله وبدا ياكل وحده ورا وحده
وبديت اعاند
و اسابقه
آكل اكثر منه
وكل واحد ياكل اسرع يبي يخلص على الثاني
من جد شين وقوي عين
طرار ويبي ثوب كبك بعد
واشوف ولا هذي اخر حبه في العلبه
واسرع ابغى اخذها
ونمسكها سوا
ويجي ياخذها؟؟
يوم اخذها قسمها نصين وعطاني نص
اخذت النص واكلته
امون انا بعد
بعدين استوعبت
خيييير وش سويت زودتها ورجال غريب عيب علي
بس هو يقهر
يمووون خلص بسكوتي
المهم واخيرا نادو على الرحله وركبت الطياره
جلست في الكرسي حقي ووزعت المضيفه بروشورات فتحت شنطتي وحطيتها فيها
يوم فتحت شنطتي واتنننننننننح !!!
تدرووون وش لقييت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لقيت بسكوتي /
وطلع البسكوت اللي انا اكل منه حق الرجال
انواااااااااااااااع الفشيله؟؟
وش بيقول عني الولد مدري الرجال مدري من
بيقول زي ما كنت اقول عنه وش تبي ذي؟؟؟
واصكها نوووومه طول الرحله اخاف اقوم ويمر وانتححححححر من الفشيله
اعجبتنـي ونقلتهـآ لكــم ^^

دلولة
17-06-2010, 09:28 PM
هههههههههههههههههه
حلوة يعني لازم الواحد يتاكد من اغراضه قبل :D

نجم الليل
18-06-2010, 08:54 PM
هههههههههههههههههه
حلوة يعني لازم الواحد يتاكد من اغراضه قبل :D


خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

ايه لازم تتاكدين من اغراااضك :hah:

دلولة
29-06-2010, 04:08 PM
هههههههههههههههههههههههههههه

دلولة
05-07-2010, 01:32 AM
( قصص حقيقية لرجال ونساء كفلوا أيتاماً )







بسم الله الرحمن الرحيم



( كفالة اليتيم تعين على الصحة )
تقول الكافلة التي رمزت لاسمها بـِ ( ل . م . ق ) :00
عانت والدتي من مرض دام ثلاثين عاماً تعبنا فيه من التردد على المستشفيات ، ثم وفقني الله تعالى لكفالة يتيم في جمعية الأيتام ، وبعدها بتوفيق من الله الشافي تحسنت صحة والدتي ، وسخر الله لي أشخاصاً أنا في أمس الحاجة إليهم ، والفضل لله وحده ..


( بركة الرزق بعد الأمر المستديم )
تقول الكافلة ( ن – ل ) :0
أنا موظفة منذ عدة سنوات ، وعلى الرغم من أن مرتبي ليس بالقليل ، إلا أنه لا يتبقى منه شيء لأدخره ، ومنذ أن وقعت على ورقة كفالة ( أمر مستديم ) بارك الله لي في رزقي والحمد لله . حيث أصرف على نفسي ويبقى من الراتب ما يكفيني حتى الشهر القادم .


( سخر الله لها زوجها بعد الكفالة )
تقول الكافلة أم عبد الرحمن :0
كانت علاقتي مع زوجي كالبحر الهائج اضطراباً وسبحان الله فمنذ أن كفلت يتيماً واستلمت التقرير الأول له أصبح زوجي هيناً ليناً .. ولا يكاد يرفض لي طلباً فعزمت على أن أستمر في الكفالة مدى العمر .


( ازداد مالي وشُفي ولدي )
تقول الكافلة ( ف . م . ق ) :0
كنت موظفة منذ عشر سنوات ، وأحاول جمع مبلغ كاف لبناء منزل خاص لتأمين مستقبلي ومستقبل ابني ولم أتمكن من ذلك ، حيث لا ينتهي الشهر إلا وينتهي الراتب معه ، ومنذ أن كفلت يتيماً أحسست ببركة المال ، حيث تمكنت من أخذ قرض لبناء المنزل ، وتسديد أقساط القرض شهرياً بانتظام ، ويبقى من الراتب ما يكفي لأصرف على نفسي وابني ، وأُعطي أهلي ، وأدخر جزءاً منه أيضاً ، كما كنت أحاول _ قبل الكفالة _ أجراء عملية لولدي ، ولم أتمكن من ذلك على مدار سنة كاملة ، حيث يرفض الطبيب بسبب ضعف صحة ابني تارة ، ووجود التهابات تارةً أخرى ، وبعد الكفالة أجريت العملية بدون أية صعوبات ..!


( فَرّجْتُ كُربةَ يتيمٍ ففرجَ الله كُربتي )
تقول الكافلة ( ف . ن ) وهي أرملة وأم لأيتام :0
أجريت استقطاعاً للكفالة ، وفي نيتي تيسير الرزق لي ولأبنائي ، ولأفرج كربة يتيم لعل الله أن يفرج كربتي وكربة أبنائي ، ومنذ الكفالة تيسرت أموري وتيسر رزقي ورزق أبنائي ، والحمد لله رب العالمين ، فقد أخلفني الله فيما أنفقه ..


( دعوت الله بفضل كفالتي فنجحت )
تقول الكافلة هيفاء :0
بعد الكفالة دخلت في اختبار مادة هي من أصعب المواد لدي ، ولم أُجب في الاختبار بشكلٍ جيد ، وخرجت وأنا أتوقع الرسوب فدعوت الله قائلة :
( اللهم إني كفلت هذا اليتيم لوجهك فيسر أمري ) . ثم ظهرت نتيجة الاختبار وقد رسب ثلاثة أرباع الدفعة ، ولكني بحمد الله نجحت مع القليلات اللاتي نجحن ، بل وأصبحت من ضمن المتفوقات " والحمد لله " ..

( مالي رجع بنفس الفئات )
تقول الكافلة ( ش . م . ب ) :0
أنا موظفة وراتبي قليل ، ودائماً أمر بضوائق مالية ، وبعد الكفالة التي دفعتها نقداً بعدة أيام مررت بضائقة مالية ، ومن حيث لا أدري ولا أحتسب يسر الله لي ثلاثة آلاف ريال نقداً !. ومن نفس الفئات المالية التي دفعتها للجمعية للكفالة !. وكأنها أموالي ردت إلي .. فسبحان الله ، وصدق الحبيب : " ما نقص مال من صدقة " صححه الألباني في الجامع الصغير برقم ( 3025 )


( معاملتي تيسرت بعد ساعتين من التبرع )
يقول رئيس قسم الكفالات بفرع الخرج :0
في صباح يوم من الأيام دخل لقسمنا رجل في الثلاثينات من عمره ، ويظهر عليه أثر الهم والحزن ، وبعد استقباله والترحيب به طلب معرفة طرق التبرع بالجمعية ، وعند شرح طريقة الكفالة الخاصة قال : إنه لا يستطيع أن يدفع المبلغ بصفة مستمرة بسبب عدم وجوده بالخرج ، وأنه سيحضر للمحافظة بشكل متقطع ، وذلك لوجود معاملة له بإحدى الدوائر الحكومية منذ قرابة خمس سنوات ، ولم تُنهَ إلى الآن ، ولعل الله أن ينهيها بهذا التبرع ، ثم دفع مبلغاً قليلاً واتجه لمدينة الرياض وبعد خروجه بقرابة الساعتين اتصل علي ، وأخبرني بأنه قبل أن يصل لنقطة التفتيش التي بين الرياض والخرج جاءه اتصال من نفس الدائرة الحكومية التي بها معاملته يخبرونه بانتهائها ، ويطلبون منه الحضور لاستلامها ، فسبحان الله !


( تبرعت من أجل شفاء ابنتي )
تقول مسئولة الكفالات الأستاذة ( ن المطوع ) :0
زارتنا أم ومعها ابنتها ذات الثلاث سنوات ، وجلست وعيونها تغرق بالدموع ، ووجهها شاحب من الهموم التي ألمت بها وقالت لي : خرجت قبل قليل من الطبيب وقد أخبرني أن ابنتي مصابة بثقب في القلب . وقد حزنتُ لحال ابنتها وهي تئن من المرض ، ثم سألتني ما هي المشاريع الموجودة في الجمعية ؟ فشرحت لها ووضحت كل مشروع وما له من الأجر ، فوافقت على كفالة يتيم ، وعرضت عليها نماذج طلب كفالة اليتيم ، ثم بدأت بإجراءات الكفالة وطلبت مني أن أدون اسم الكفالة باسم ابنتها فلانة ، فقالت : أسأل المولى بها حفظ ابنتي ودفع البلاء والكرب عنها ، وفي كل شهر تأتي وتدفع مبلغاً زهيداً وتذهب ، وفي ذلك الشهر زادت المبلغ عن المعتاد وقالت وهي تبكي : إن سبب زيادة المبلغ هو أن ابنتي تحسنت حالتها والحمد لله .. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " داوو مرضاكم بالصدقة " صححه الألباني في الجامع الصغير برقم ( 3359 )


( بركة راتبي كانت من الكفالة )
تقول الكافلة وصال :0
بعد حصولي على الوظيفة ومرور عدة أشهر فيها ، عانيت من عدم البركة في راتبي الشهري ، فكنت لا أعلم أين يذهب ، وبعد زيارتي لإحدى أسر الأيتام قررت كفالة أحد أيتام هذه الأسرة ، حباً مني لها وطلباً للأجر من الله ، وبعد ذلك لاحظت بركة عجيبة في الراتب رغم كثرة نفقاتي ، وو الله إني في أتم الراحة والسعادة النفسية . وصدق الحبيب : " من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته " صححه الألباني في الجامع الصغير برقم ( 6708 )


( بالكفالة قد ترزق بعد انقطاع )
يقول أحد الكافلين ( من فرع جنوب الرياض ) :0
كان أحد زملائي له ولد واحد فقط ، وقد انقطعت زوجته عن الحمل قرابة ( سبع سنوات ) ، وحاولتِ العلاج ولكن لم يتيسر لها الحمل .. وذات يوم كنا مجتمعين في دورية بيننا وكنت أتحدث عن الكفالة وفضلها .. فطلب مني صاحبي أن أختار له يتيماً ليكفله ، وفعلاً بحثت له في استمارات الأيتام عن يتيم صغير وأبلغته بذلك ، ودفع لي قيمة الكفالة لستة أشهر .. مرت الأيام وبشرني بعد مضي تسعة أشهر أن زوجته ولدت مولوداً ذكراً ، وقال لي : بعد أن دفعت قيمة الكفالة ( بعشرة أيام ) ذهبت زوجتي لعمل تحليل وأبلغوها بأنها حامل ! فقط عشرة أيام .. فسبحان الله ..

( قد تنقذ بالكفالة من تحب )
حدثني مدير فرع جنوب الرياض بجمعية الأيتام قائلاً :0
حضر أحد الكافلين إلى الفرع ، وقال : أتيت هنا لأسرد لكم قصتي العجيبة !. حيث كنت أنا وأسرتي وإخواني في إحدى الاستراحات نهاية الأسبوع .. وفجأة حضر الأطفال ليبلغونا أن ابنتي الصغيرة وعمرها خمس سنوات قد غرقت في المسبح ، وهرعنا مسرعين إليها وإذا بي أرى ابنتي تطفو على الماء على وجهها ، فأخرجناها بسرعة وحاولنا إسعافها فقد أيقن الجميع أنها ماتت ، فذهبت بها مسرعاً إلى المستشفى وأدخلتها الإسعاف ، وتهافت الأطباء والممرضات ليأخذوها إلى غرفة الإنعاش .. وبعد قليل خرج الطبيب ليقول لي : ماتت ! فأخذت أبكي مما حدث .. بعد ذلك حضر طبيب استشاري ليفحص الحالة ليتأكد منها ، فما لبث حتى خرج الطبيب مسرعاً ليبشرني أن الطفلة ما زالت على قيد الحياة ، وأن قلبها بدأ ينبض من جديد ، فوضعوها في غرفة العناية المركزة وبعد يومين أخرجت ولله الحمد من العناية سليمة معافاة !..
قال لي الطبيب الاستشاري : إن ما حدث لابنتك يعد معجزة ، فكيف يتوقف قلبها هذه المدة ثم يعود للنبض من جديد دون أن يؤثر على وظائف الدماغ والكلى ؟. ثم قال لي هذه الجملة : ( ماذا عملت في حياتك حتى يكرمك الله بهذه المعجزة ) ؟. في الحقيقة لم أستوعب هذه الكلمة منه مباشرة ، وقلت له لا أذكر شيئاً مميزاً عملته غير أني قائم بما أوجب الله علي من الصلاة في وقتها ، وبقية أركان الإسلام .. أخذت أفكر في هذه الكلمة حتى تذكرت أنني كفلت يتيماً لديكم سراً ولا أحد يعلم عن هذه الكفالة إلا الله وأنتم ، فأيقنت في نفسي أن ما حدث لي هو بسبب هذه الكفالة التي أخفيتها فقد كفلت يتيماً وكفل الله لي ابنتي ..

( انقطعت عن الكفالة فذهبت بركتها )
يقول ( مسئول قسم الكفالات بفرع جنوب الرياض ) : 0
تفاجأت في أحد الأيام وأنا جالس بمكتبي بقسم الكفالات في فرع الجمعية ، وإذا بأحدهم يدخل مسرعاً يمد يده لي بمبلغ الكفالة ، ويطلب مني تسجيلها في أسرع وقت ، وعندما قمت بتسجيل المبلغ له وإذا به يهدأ ، ويخبرني بأن أموره المادية كانت متردية ومتدهورة ، ومن مشكلة إلى أخرى ، وتزداد حالته سوءاً ، وديونه تتضاعف ، ثم منَّ الله عليه بأن ألهمه بكفالة أحد أيتام هذه الجمعية المباركة ، وإذا بحالة تزدان وأموره تنفرج ، وقُضيت ديونه بفضل الله سبحانه ، بل أصبح لديه فائض من راتبه ، واستمر بذلك عامين كاملين .. ثم انشغل وتوقف عن الكفالة ، وبعد أربعة شهور من انقطاعه عن الكفالة إذا بأحواله تبدأ بالتدهور مرة أخرى ، فتذكر كفالته المنقطعة وسارع بالحضور لتسديدها .. ذكرت هذه القصة لأحد أقاربي فكفل يتيماً لدينا فمن الله عليه بأن رزق بمولود بعد انقطاع وبعد معاناة في الإنجاب ما يقارب ثمانية أعوام ..

( رحمة عاجلة باليتيم )
ومما حدث لي شخصياً :0
قامت أم لأيتام بالاتصال علي بالمكتب ، واشتكت حالها وحاجتها لثلاجة عاجلة ، خاصة أن إجازة الصيف بدأت ، فدعوت الله لها بالتوفيق وأنه لا يوجد شيء حالياً ، وسوف أسعى جاهداً لتوفير ذلك فما أن أغلقت الهاتف مباشرة حتى رن الهاتف والله مرة أخرى ليقول لي المتصل : لدي ثلاجة أريد التبرع بها للأيتام ، فسبحان الله تيسر أمرها في لحظات ..

كما أذكر مرة أن والدتي أمرتني أن أدفع عن خالتي مبلغاً من المال وذلك لما أصابتها وعكة صحية ثم اتصلت علي من الغد وقالت : هل تبرعت بالمال للأيتام ؟ فقلت لها : المبلغ في جيبي ولم أقم به حتى الآن ، فقالت لي : لقد شفيت خالتك ! فانظر كيف رحمها الله وشفاها بعد أن نوت التبرع .

ويحدثني زميلي في الجمعية فيقول : 0
هناك أم لأيتام بالجمعية ، ما قمت لها بعمل من أعمال الجمعية من توصيل رزق أو توفير حاجة ثم طلبت منها الدعاء إلا واستجاب الله لها وتيسر ما أردت فعله ..!

ويحدثني أحد موظفي الجمعية : 0
أن زوجة أخيه قد كفلت يتيمة باسم والدتها بعد وفاتها ، ثم رأت في المنام والدتها وهي في الجنة تحفها الأشجار والينابيع والخيرات والثمرات ، ويجلس بقربها فتاة تؤنسها في مجلسها ، فسألتها من هذه ؟ فقالت : هذه نورة .. ألم تعرفيها ؟ .. وكانت المكفولة في الحقيقة اسمها نورة .!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :0
" أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا ، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئًا "0

انشرها فقد يكتب الله على يديك بأن يقوم شخص ويكفل يتيماَ فتحصل مثل أجرة لاينقص منه شيئاَ
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:0
من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً)0



منقول

دلولة
14-07-2010, 02:24 AM
الخدم والسائقون يغتالون براءة فلذات أكبادنا بالعار

لا تزال الآثار السلبية المترتبة على استقدام الخدم في المجتمع السعودي تثير جدلا مستمرا سواء بين المختصين من اجتماعيين وتربويين او بين العامة من الناس.

وحرصا من (الرياض) على تناول تلك النوعية من القضايا التي تمس مجتمعنا بشكل مباشر وعميق.. ونحو محاولة ايجاد الحلول المناسبة لها, كان التفكير في تسليط الضوء على قضية سائق المنزل وتحديدا خلال هذه الفترة الزمنية في العام الدراسي والذي يشكل فيه السائق جزءا هاما من مقومات العملية التربوية لدى الكثير من العائلات!!

لذا لم يكن هذا تحقيقا بقدر ما كان كشفا متعمدا مدروسا عن أحد أقبح وجوه العمالة المنزلية.. سائق.. خادمة.. وماذا بعد؟

في الصباح الباكر يحمل السائق (الغريب) فلذات اكبادنا وفي اطار من الثقة ـ الغفلة ـ يمضي بهم إلى مدارسهم.. لا.. بل إلى مصير غريب دفعناهم نحن إليه بملء ارداتنا وقمنا بتمويل هذا المصير من جيوبنا كأننا نسأل هؤلاء الغرباء ان يفعلوا بهم المزيد طالما تحملوا هم مسؤوليتنا نحن..

بكل الألم نورد هنا قصصا مغمسة بالذل والعار نضعها حية نابضة أمام عيون آباء وأمهات مازالوا يضعون ثقتهم في سائق يغتال دون علمهم براءة أطفالهم.. أو خادمة تسخر في غيابهم من كل قيمة إنسانية في التعامل مع أولادهم..مازلت لا أصدق

أم مشاري.. سيدة مرت بتجربة قاسية مريرة مع سائق مجرد من الإنسانية اغتال بمنتهى البساطة براءة صغيرها وتسبب في قتله.. قبلت ان تتحدث معنا بدافع من أمومتها الجريحة وحتى تقدم للأمهات درسا قد ينقذ اطفالا آخرين.

تقول ام مشاري: "حتى هذه اللحظة لا أصدق بأن ما حدث لصغيري قد حدث بالفعل رغم مرور ثلاث سنوات على تلك الواقعة إلا انها خلفت في قلبي جرحا لا يبرأ كان ابني أحمد آنذاك بسنوات عمره الاربع يرافق السائق إلى مدرسته الخاصة صباح كل يوم.. واستغل السائق تعلق ولدي به وكأنه والده وقام بالاعتداء المتكرر عليه!! بدأ ولدي يشكو ضعفا جسديا ولم تعد به رغبة في الطعام وتطور الأمر معه لرفض الذهاب إلى المدرسة حتى انني كنت الجأ أحيانا إلى ضربه لكي يذهب إلى المدرسة.. يتهدج صوت أم مشاري وتكمل بصوت مخنوق بالعبرة.. ذات يوم هاتفوني من مدرسته.. قالوا بأن ولدي قد أغمى عليه.. اسرعت بالذهاب إليه نقلته للمستشفى وهناك بقي أسبوعا واحدا ثم مات.. تبكي أم مشاري وهي تنهي بتلك العبارة الرهيبة وتكمل: قالوا لي ان السبب في موته تعرضه للاغتصاب!!.. ورغم أن السائق قد نال جزاءه لكن أحمد لن يعود..

كانت صغيرة

[ كانت صغيرة لكنها الآن شابة في العشرين من عمرها هيفاء وهي هيفاء.. لكن بدون فرحة الشباب بدون التماعة الصبا في العيون.. شابة مطفأة بلا مستقبل.. كان عمرها ست سنوات تعيش في منزل كبير مع سائق وخادمة ووالد مشغول وأم لا مبالية.. كان عمرها ست سنوات عندما رأت السائق مع الخادمة في وضع مشين وعندما اكتشف السائق والخادمة انها رأتهما فقررا معاقبتها كان عمرها ست سنوات وكانت وحيدة.. دخلا عليها الغرفة وفي دقائق كان السائق قد انجز مهمته القذرة بمساعدة كاملة من الخادمة وعاقبا الصغيرة وفرا هاربين.. نذكر كل أم وأب لقد كانت هيفاء صغيرة.. وكانت وحيدة.. وكان عمرها ست سنوات..

حكاية الصبي محمد

وتتواصل المواجع.. ثلاثة ايام قضاها الطفل محمد في منزل قديم متهالك في أحد الأحياء الشعبية بدون طعام أو شراب وفي وضع مزر بين الحياة والموت بعد ان استدرجه سائق المنزل مع صديق.. كان محمد طفلا رياضيا يمارس السباحة ويذهب إلى النادي الرياضي مع السائق يوميا .. كان مفعما بالصحة والنشاط والمرح وذات يوم توسل إليه السائق في طريق العودة من النادي أن يمر على صديق له مريض ليزوره خمس دقائق فقط ثم يعودان للمنزل.. محمد كان طيبا فقال نعم.. ذهب معه وأمام ذلك المنزل جلس في السيارة ينتظر.. دقائق وعاد السائق مستجيرا .. قال ان صديقه مغمى عليه وطلب من محمد ان يساعده في حمله إلى المستشفى.. دخل محمد معه المنزل.. ولم يخرج إلا بعد ثلاثة ايام.. اطلال إنسان محطم جسديا ونفسيا !!

أقل من أسبوع

رغم حرص أمها الكبير على عدم تركها و هي ابنة الست سنوات مع السائق وحدها في ذهابها وايابها من المدرسة إلا ان نية الغدر المبيتة لم ترحم نورا الصغيرة من اقسى وامر تجربة يمكن ان تمر بها في حياتها كلها. مرضت الأم ووافقت مكرهة على ان تذهب الصغيرة مع السائق إلى المدرسة يومي المرض حرصا على مستقبلها من الضياع.. كانت هذه الفرصة هي ما ينتظره سائق غريب ووقف وجود الأم حائلا دون تحقيق رغبته والآن سنحت الفرصة وما كان ليضيعها.. فيما بعد تلقت الأم اتصالا هاتفيا من مديرة مدرسة ابنتها تدعوها للحضور فورا ..

ذهبت الأم.. لتجد ابنتها مضرجة بالدماء تعاني من اغتصاب وحشي لسائق هارب!!

ستر من الله

كان هذا مجرد تحرش.. جاء ولدها مفزوعا صارخا .. أخبرها أن سائق الأقارب يطلب منه أن ينزع ملابسه.. كانت في زيارة لهم.. غاب الصغير قليلا في الخارج قبل أن يعود باكيا .. لقد ستر الله ولم يحدث للصغير شيء وتم ضرب السائق واقتياده للشرطة ولكن هل في كل مرة تسلم الجرة؟..

وللخادمات قصة أخرى

قد تكون البداية مع ملاحظات غريبة.. يراها الأب في تصرفات أطفاله.. كما حدث مع والد الطفل الصغير (ع) فقد لاحظ ان ولده ذا السنوات الثلاث يفرط في تعلقه وتمسحه بأمه افراطا غير معهود وحركات غريبة ان أثارت في البداية ضحكا فانها بعد قليل اثارت شكوكا دفعت الأب إلى مراقبة الصغير في غيابه وفوجيء باستغلال الخادمة له استغلالا جنسيا لم يرحم سنينه الثلاث ولا وضع للطفولة اعتبار.. وكانت الحقيقة.. لقد قامت الخادمة بتعليم وتلقين الصغير.. الصغير جدا أسس العلاقة المحرمة..

والكبار أيضا

وهذه خادمة أخرى تمكنت من اخضاع (س.م) ابن الخمسة عشر ربيعا لنزواتها وجعلته أسيرا لشهواتها وشهواته بالتبعية كان الولد متفوقا ... ناجحا .. اجتماعيا يحب الحياة والناس ولكن بعد وصول الخادمة بدأ يرفض ترك المنزل لحضور المناسبات وبدأ تحصيله الدراسي يتراجع ولم ينتبه الأهل إلى السبب.. الصدفة وحدها قادت الأب ليعرف الحقيقة..

خرج مع الأم لحضور مناسبة وكالعادة رفض (س) الذهاب معهم بحجة المذاكرة عاد الأب بعد قليل ليبحث عن شيء نسيه.. وفي غرفة الخادمة وجدا الحقيقة الغائبة عندما رأى ابنه والخادمة والشيطان ثالثهما.. (س) تعرض يومها لضرب مبرح من الأب والخادمة رحلت إلى بلدها.. فهل انتهت المشكلة؟!!

والمزيد من القصص

لاحظت الأم ان ابنتيها التوأمتين تفزعان من حضور الخادمة لتلبية نداء الأم لها.. لم تعر الأمر اهتماما فهما مازالتا صغيرتين (4 سنوات) ولكن ذات يوم استيقظت على صراخ احداهما من غرفة الخادمة.. ذهبت مسرعة لتقف على ما يحدث كانت احدى ابنتيها امام الخادمة العارية تجبرها على المنكر والثانية تنتظر.. أي مصيبة!!

وأم أخرى كانت تحادث ابنتها وتلاطفها والحديث كما يقولون ذو شجون وبدأت الصغيرة بعفوية سنواتها الخمس تتحدث عن أشياء مخزية تفعلها معها الخادمة وتطلب منها ان تفعلها بدورها.. صعقت الأم من هول ماسمعت اخرجت
:111::111::111:

نجم الليل
19-07-2010, 08:49 PM
(( قصة طريـفة و واقعيـة ))
جلس ذلك الرجل على السرير الأبيض ... في إحدى المستشفيات في بلدنا الحبيب .
وكان كل جسمه شاش ورجلينه كلها جبس
وما تسمع إلا الآهات
ماغير يحن ويون من الأوجاع اللي فيه
عاد أنا قلت يمكن إنه مسوي حادث قوي
أو إنه محترق أو أو أو ... إلخ
المهم جت الساعه 4 العصر
وبدأ وقت الزياره
أنا أستغربت من شي غريب مره
كل من جاء يزور هالشخص يطلع من عنده ميت من الضحك
أنا جاني الفضول وقلت وش السالفه ؟
وعلى هالحال كل من جاء وسلم عليه ما تسمع إلا ضحكهم من وراء الستاير
أنا قلت لازم أعرف وش السالفه ...
انتهى وقت الزياره
وأنقز له على طول !
وأتشافا له وأقوله الحمد لله على السلامه
عسى ماشر ومن هالكلام
وأنا كل همي أعرف ليش يضحكون ؟
المهم قلت له : أنا أشوف اللي يجونك ما يرحون من عندك إلا و ضحكهم واصل آخر المستشفى !
قال لي : هههههههههه ليـش عاد أنت حاسدنا على الضحكه ؟
قلت له : لا يـاخوي مو كذا السالفه والله لو عندك مليون كان يمكن أحسدك !
بس إضحكوا عادي خذوا راحتكم بس بغيت أعرف السر يعني ؟
إذا ما عندك مانع .
قال لي : طيـب ولا يهمك ... أنت مثل ما تشوفني مكسر ومربط بالشاش .
قلت له : أيـوه والله ... الله يشفيك .
قال لي : يا طويل العمر أنا ساكن في شقه في الدور الثاني ، وعندي بلكونه مامن زيـنها ،
وإذا نمت فتحت باب البلكونه وطفيـت النور وتسدحت على السرير .
ويوم نمت على السرير . وغصت في أعماق أعماق نومي ،
حلمت اني في يوم القيامه ! وحلمت مثل ما تقول ان الناس في مكان مثل موقف الباصات
وفيه باصات رايحه للجنه وباصات رايحه للنار !!!
المهم الجماعه ينادون بالأسامي .. فلان بن فلانه باص النار ... فلان بن فلان باص الجنه ..
وهكذا ...
فلان بن فلانه .. هاه هذا أسمي .. وقلبي يـدق و يـدق .. روح باص الجنه .. اوووه الحمدلله أرتحت .
ومشيـت أدور على الباص اللي مكتوب عليه إلى الجنه ... وحصلته ودخلت فيه .
مشيـنا بالباص وبعد فترة جاتنا لوحه مكتوب عليها
(( الجنه 50 كيلو )) ، (( النار 100 كيلو ))
وهذا وحنا مع اللوحات .. والله ونتعدى الجنه ... قلت يمكن السواق يـعرف مكان لباب ثاني .
شوي وشفت النار 15 كيلو ... وبعد شوي النار 10 كيلو ... وكل شوي نقرب من النار .
يا رجال وش السالفه .. المشكله الناس ساكتيـن وما أحد قلقان في الباص إلا أنا .
قلت بدخل عالسواق وشفته معطيني ظهره ... هي أنت وين رايح ؟
قال لي بدون ما يلتفت : رايح النار يا حبيبي .
قلت له : أنا من أهل الجنه .. وليـش توديني النار يا وجه النحس ؟!
وألتفت لي ... طلع هو إبليس !!!
الله يلعنك . أنا من أهل الجنه .. يا ملعون لا توديني النار .. أنا من أهل الجنه .
والله العظيم إني من أهل الجنه ، تو من شوي قايلين إسمي ، وقف يا ملعون ، وقف يا ملعون .
وهذا أنا أصارخ ... وهو بأنواع الضحكات الشريره هاهاها ... هاهاها ... هاهاها ...
قلت له : يا ملعون وقف !!! أبي أنزل !!!
قال : والله الباص هذا مبرمج على انه ما يوقف إلا في النار ... تبي تنزل أقفز منه .
وركضت على الباب وفتحته ... وهوووب
ولا وعيت إلا في المستشفى ... قافز من البلكونه ... في الحوش


القصة حقيقيه ... وحصلت لواحد كان منوم في مستشفى المجمعة العام










دخيلكم تعوووذووووا من إبليس قبل تنامون ’ منقول

التميمي
19-07-2010, 09:01 PM
موضوع رائع شكراً اختي دلوله.

دلولة
19-07-2010, 09:03 PM
الشكر لك اخوي التميمي

نجم الليل
12-08-2010, 09:19 AM
ذهب أحد الشبان إلى السوق لعل أحد البنات تأخذ رقمه وبالفعل بعد وقت طويل أخذت إحدى الفتيات رقمه واتصلت عليه ثم أخذ الشاب يغرقها بالكلمات العذبة الجميلة وبعد ذلك ذهب للكلية ليراها فذهب معها ثم طلب منها أن تأتي معه إلى شقة لكنها رفضت وقالت : الحافلة ستذهب عما قريب , فقال لها : إذا جاء موعد الحافلة سآتي بك , فذهبت معه إلى الشقة ثم فعل بها الفاحشة ثم قال لها سأخرج لأحضر المرطبات فخرج وأقفل الباب ولكنه في الطريق صدم أحد عمال البناء فأخذته الشرطة للتحقيق معه والفتاة لوحدها في الشقة المقفلة ثم رمي بالشاب في السجن فاتصل بصديق له عنده مفتاح للشقة وأخبره بالقصة وقال له : أريدك أن تذهب إلى الفتاة وتوصلها إلى الكلية , فذهب هذا الصديق فرحاً لأنه وجد فريسة له وأخذ معه السكين فذهب إليها وفتح الباب وفوجئ لما رآه , ماذا رأى ؟ وجد أن الفتاة هي أخته وأخذت الفتاة ترجوه وتتوسل إليه وأنها لن تكررها فلم يستطع تحمل ذلك فما كان منه إلا أن غرز السكين في قلبها وانتظر إلى أن أتى ذلك الشاب من السجن ورآها مقتولة , فقال له الصديق : أهذا تفعل أيها الخائن فقتله هو الآخر ثم ألقي القبض عليه وأعدم هو كذلك , فانظروا رقم هاتف ألقي في السوق نتيجته قتل ثلاثة أشخاص فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دلولة
12-08-2010, 06:39 PM
يارب سترك الله يحمينا ويكفينا الشر

يعطيك العافيه

نجم الليل
19-08-2010, 10:20 PM
الله يعافيك اخت دلولة ..

دلولة
28-08-2010, 05:44 AM
ويعاااااااااااافيك يارب

دلولة
30-08-2010, 05:58 AM
قصة السديس ودعوة امه


هذه قصة قصيرة ورسالة من شيخنا الفاضل إلى كل أم /ان شاء الله تعجبكم

أتقي الله في أبنائك وتخيري لنفسك أطايب الدعوات حتى لو كنتي غاضبه منهم.

فإلى كل من تدعي على أبنائها باللعن والسب والشتم فلتتقي الله.. وتذكري أن دعوة الوالدين مستجابة

هذه القصة سمعتها من الشيخ الفاضل حين ذكرها في خطبة الجمعة يقول

كان هناك غلام صغير يقوم ببعض الأخطاء البسيطة كباقي الصبية

وفي يوم غضبت منه أمه وقالت (اسمعي أيتها الأمهات غضبت منه) قالت "اذهب جعلك الله إمام للحرمين"
هنا بكى الشيخ وهو يردد بصوت خاشع
فها أنا ذا يااماه إمام للحرمين ...
إذا الغلام الصغير كان هو الشيخ السديس نفسه...

roOody
30-08-2010, 06:53 AM
واااااااااااااه مشاء الله


عقباالناا ياارب بالدعواات الطيبة بس فووق كل ذاا البر والطااعة


تسلم يدك دلووولة

تحيااتي
روديـ..

دلولة
30-08-2010, 06:58 AM
الللهم امين

الله يسلمك يا رب

Tεïзtнkάя
31-08-2010, 08:05 AM
ليتَ صدقَ النآسَ تعتبرَ من هالقصصَ
مهوَ كلآمَ فاضيَ . وجزآكمَ الجنهَ ~

دلولة
01-09-2010, 06:10 AM
شكرا لك خيتوو

شمووووخ انثى
01-09-2010, 06:33 AM
دعوه مره حلوه الله يعطيك الف عافيه...
تحياتي....

دلولة
01-09-2010, 06:36 AM
الله يعافيك يااااااااارب

دلولة
03-09-2010, 06:25 PM
ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً


أراد هذا الملك يوما القيام برحلة برية طويلة



وخلال عودته



وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة



فأصدر مرسوماً يقضي



بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد



ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل



وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط



فكانت هذه بدايةنعل الأحذية




إذاأردت أن تعيش سعيدا في العالم



فلا تحاول تغيير كل العالم



بل أعمل التغيير في نفسكومن ثم حاول تغيير العالم بأسره




(2)




الإعلان والأعمى




جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة



واضعا ً قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها:



' أنا أعمى أرجوكم ساعدوني'



فمر رجل إعلانات بالأعمى



ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي



سوى قروش قليلة فوضع المزيد فيها



دون أن يستأذن الأعمى



أخذ لوحته وكتب عليها عبارة أخرى



وأعادها مكانها ومضى في طريقه.



لاحظ الأعمى



أن قبعته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية



فعرف أن شيئاً قد تغير وأدرك أن ما سمعه



من الكتابة هو ذلك التغيير



فسأل أحد المارة عما هو مكتوب عليها فكانت الآتي :



' نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع رؤية جماله' ..


غير وسائلك عندما لا تسير الأمور كما يجب

دلولة
03-09-2010, 06:26 PM
(3)
حكاية النسر




يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال



ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار



وكان عشالنسر يحتوي على 4 بيضات



ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض



فسقطت بيضة من عش النسر



وتدحرجت إلى أناستقرت في قن للدجاج



وظنت الدجاجات بأن عليها



أن تحمي وتعتني ببيضةالنسر هذه



وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس



وفي أحد الأيام فقست البيضةوخرج منها نسر صغير جميل



ولكن هذا النسر



بدأ يتربى على أنه دجاجة وأصبح يعرف



أنه ليس إلا دجاجة



وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج



شاهد مجموعةمن النسور تحلق عالياً في السماء



تمنى هذا النسر



لو يستطيعالتحليق عالياً مثل هؤلاء النسور



لكنه قوبل بضحكاتالاستهزاء



من الدجاجقائلين له:



ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليقعالياً مثل النسور



وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي



وآلمه اليأس ولم يلبث



أن مات بعدأن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .



إنك إن ركنت إلى واقعك السلبي



تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به



فإذا كنت نسرا



وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح



فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج



( الخاذلين لطموحك ممن حولك !)



حيث أن القدرة والطاقة



على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى



واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك



هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك !



لذا فاسع أن تصقل نفسك



وأن ترفع من احترامك ونظرتك



لذاتك فهي السبيللنجاحك ورافق من يقوي عزيمتك .

دلولة
03-09-2010, 06:27 PM
(4)


لو سقطت منك فردة حذاءك



.. واحدة فقط..



أو مثلا ضاعت فردة حذاء



.. واحدة فقط ..؟؟




مــــاذا ستفعل بالأخرى ؟



يُحكى أن غانـدي




كان يجري بسرعة للحاق بقطار ...



وقد بدأ القطار بالسير


وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه





إحدى فردتي حذائه


فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية



وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار







فتعجب أصدقاؤه !!!!؟

وسألوه



ماحملك على مافعلت؟



لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟



فقال غاندي الحكيم


أحببت للفقير الذي يجد الحذاء





أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما

فلو وجد فردة واحدة فلن تفيدهولن أستفيد أنــا منها أيضا




نريـد أن نعلم انفسنا من هذا الدرس



أنــه إذا فاتنــا شيء فقد يذهب إلى غيرنــا





ويحمل له السعادة


فــلـنــفــرح لـفـرحــه ولا نــحــزن على مــافــاتــنــا





فهل يعيد الحزن ما فــات؟







كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء


وننظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس








وليس الفارغ منه

نجم الليل
03-09-2010, 06:38 PM
(3)
حكاية النسر




يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال



ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار



وكان عشالنسر يحتوي على 4 بيضات



ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض



فسقطت بيضة من عش النسر



وتدحرجت إلى أناستقرت في قن للدجاج



وظنت الدجاجات بأن عليها



أن تحمي وتعتني ببيضةالنسر هذه



وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس



وفي أحد الأيام فقست البيضةوخرج منها نسر صغير جميل



ولكن هذا النسر



بدأ يتربى على أنه دجاجة وأصبح يعرف



أنه ليس إلا دجاجة



وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج



شاهد مجموعةمن النسور تحلق عالياً في السماء



تمنى هذا النسر



لو يستطيعالتحليق عالياً مثل هؤلاء النسور



لكنه قوبل بضحكاتالاستهزاء



من الدجاجقائلين له:



ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليقعالياً مثل النسور



وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي



وآلمه اليأس ولم يلبث



أن مات بعدأن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .



إنك إن ركنت إلى واقعك السلبي



تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به



فإذا كنت نسرا



وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح



فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج



( الخاذلين لطموحك ممن حولك !)



حيث أن القدرة والطاقة



على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى



واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك



هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك !



لذا فاسع أن تصقل نفسك



وأن ترفع من احترامك ونظرتك



لذاتك فهي السبيللنجاحك ورافق من يقوي عزيمتك .












روووعه يادلوله ’ هالقصه ولازم الوااااحد يتووكل على الله وينجح في دنيااه ..

دلولة
03-09-2010, 06:42 PM
الله كريم ان شاء الله
يسلموو على المتابعه

نجم الليل
07-09-2010, 06:56 PM
فتــاه هزمت خمس شبــاب ببضع كلــمات !!!
اجتمع خمس شباب عند باب المسجد ويخططون
لكي يستطيع احد منهم ان يخدع هذة البنت بطريقته الخاصة ..


فإجتمعوا يوم الاثنين لأنهم موقنون ان في هذا اليوم يوجد درس للنساء ..


فاجتمعوا ...


وبعد قليل خرجت الفتاة ... فأخذ كل واحد منهم ان
ينبهها لنفسه بطريقته الخاصه ..


احد منهم يستعرض بسيارته ..


والآخر بهاتفه الجوال ..


والآخر بملابسه ..



لكن الفتاة لم تنتبه لأي احد منهم ومشت بكل ثقة
وكأنها تقول لهم ( اذهبوا يا حثالة ) !!
فتعجب الشباب من هذة البنت الغريبة الاطوار !!!!
لماذا لم تنتبه لسيارتي الجديدة؟؟
لماذا لم تنتبه لتلفوني الجديد !!؟
وأخذوا يتسائلون كلهم عن هذه البنت ...


فقال واحد منهم ...
في الاسبوع القادم سأتكلم معها ...


حل الاسبوع ...


وكالعادة خرجت ...


فإذا بالشاب واقف عند الباب ..


و هو يقول لها ...


بس بس اختي شوي لو سمحتي ... ( يتحدث بهمس )


فلم تنتبه اليه


فقال : هي انتي آنا رجال اكلمج ...


قالت نعم اخوي بغيت شي ؟؟


فقال : ممكن ....... نتعرف؟؟؟!!!


فقالت له بكل ثقة وعزم :
اخي في الله , الا تعرف حدود الله ؟؟؟


فقال : ما هي حدود الله ؟؟


فقالت : هل الاسلام يجوز العلاقات بين الرجل والانثى ؟؟


فقال : نعم والدليل { وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا }
( ما يعرف الا هالآية ومتفلسف علينا ).



فقالت له : اخي في الله اتق الله ... لم يقل الله وجعلناكم ذكر وانثى لتعارفوا


فقال : آسف اختي في الله .. ولكني مصر على التعرف عليك ..


فقالت : هل تريدها بالحرام ام بالحلال ؟؟


اذا بالحرام ... فالموت حق ,, والنار حق ,,,
فتفكر في عذاب القبر .. ويوم القيامة ...


وعندها اجهش الشاب بالبكاء بسبب خوفه من ربه ..


فقال : اختي في الله ,,,, سيكون طريقي لله بإذنه وبفضل الله
وثم فضلك لقد اهتديت ..



وفي اليوم التالي ...


تكلم الشاب الى امه واخبرها بالقصه ...


فقالت له لا تخف ...


غداً نذهب إليها ونخطبها لك ...


فذهبوا الى الفتاة في اليوم التالي ..


فإذا بجمع من السيارات والناس يدخلون الى بيتهم بعدد كثير ..


فقالت الأم .. لنذهب ونرى ...


فدخلوا الى المنزل ..... فإذا يعلو صوت النحيب والبكاء ...



ماذا حدث ؟؟



ان الفتاة توفيت


لا اله الا الله ..


إنا لله وانا اليه راجعون ...و لا حول ولا قوة الا بالله .


والحمدلله انها هديت شاب قبل موتها



سبحان الله

Sara
07-09-2010, 10:59 PM
فتــاه هزمت خمس شبــاب ببضع كلــمات !!!
اجتمع خمس شباب عند باب المسجد ويخططون
لكي يستطيع احد منهم ان يخدع هذة البنت بطريقته الخاصة ..


فإجتمعوا يوم الاثنين لأنهم موقنون ان في هذا اليوم يوجد درس للنساء ..


فاجتمعوا ...


وبعد قليل خرجت الفتاة ... فأخذ كل واحد منهم ان
ينبهها لنفسه بطريقته الخاصه ..


احد منهم يستعرض بسيارته ..


والآخر بهاتفه الجوال ..


والآخر بملابسه ..



لكن الفتاة لم تنتبه لأي احد منهم ومشت بكل ثقة
وكأنها تقول لهم ( اذهبوا يا حثالة ) !!
فتعجب الشباب من هذة البنت الغريبة الاطوار !!!!
لماذا لم تنتبه لسيارتي الجديدة؟؟
لماذا لم تنتبه لتلفوني الجديد !!؟
وأخذوا يتسائلون كلهم عن هذه البنت ...


فقال واحد منهم ...
في الاسبوع القادم سأتكلم معها ...


حل الاسبوع ...


وكالعادة خرجت ...


فإذا بالشاب واقف عند الباب ..


و هو يقول لها ...


بس بس اختي شوي لو سمحتي ... ( يتحدث بهمس )


فلم تنتبه اليه


فقال : هي انتي آنا رجال اكلمج ...


قالت نعم اخوي بغيت شي ؟؟


فقال : ممكن ....... نتعرف؟؟؟!!!


فقالت له بكل ثقة وعزم :
اخي في الله , الا تعرف حدود الله ؟؟؟


فقال : ما هي حدود الله ؟؟


فقالت : هل الاسلام يجوز العلاقات بين الرجل والانثى ؟؟


فقال : نعم والدليل { وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا }
( ما يعرف الا هالآية ومتفلسف علينا ).



فقالت له : اخي في الله اتق الله ... لم يقل الله وجعلناكم ذكر وانثى لتعارفوا


فقال : آسف اختي في الله .. ولكني مصر على التعرف عليك ..


فقالت : هل تريدها بالحرام ام بالحلال ؟؟


اذا بالحرام ... فالموت حق ,, والنار حق ,,,
فتفكر في عذاب القبر .. ويوم القيامة ...


وعندها اجهش الشاب بالبكاء بسبب خوفه من ربه ..


فقال : اختي في الله ,,,, سيكون طريقي لله بإذنه وبفضل الله
وثم فضلك لقد اهتديت ..



وفي اليوم التالي ...


تكلم الشاب الى امه واخبرها بالقصه ...


فقالت له لا تخف ...


غداً نذهب إليها ونخطبها لك ...


فذهبوا الى الفتاة في اليوم التالي ..


فإذا بجمع من السيارات والناس يدخلون الى بيتهم بعدد كثير ..


فقالت الأم .. لنذهب ونرى ...


فدخلوا الى المنزل ..... فإذا يعلو صوت النحيب والبكاء ...



ماذا حدث ؟؟



ان الفتاة توفيت


لا اله الا الله ..


إنا لله وانا اليه راجعون ...و لا حول ولا قوة الا بالله .


والحمدلله انها هديت شاب قبل موتها



سبحان الله


سبحان الله

شكرا لك وشكرا لصاحب المووضوع

دلولة
08-09-2010, 04:25 AM
يعطيكم الف عااااااافية

دلولة
14-09-2010, 02:33 AM
قصة الشاب
يحكى أن هناك شاب كان يكمل دراسته بأمريكا وهذا
الشاب ممن أنعم الله عليهم


بتعاليم دينه بل وتفقه فيها وكان بجانب


دراسته يعمل داعية للإسلام ..


وبينما هو في أمريكا تعرف على أحد المسيحيين


وتوطدت علاقته به يرتجي أحينا أن


يهدي الله تعالى هذا المسيحي إلى الإسلام


وذات يوم كان أخينا في الله الخليجي


ومعه المسيحي يتجولون في أحد أحياء أمريكا


فمروا على كنيسة في نفس الحي فطلب


المسيحي من أخينا أن يدخل الكنيسة لكنه رفض


وبعد إلحاح من المسيحي لم يجد إلا


القبول فدخل معه وجلس على أحد الطاولات وبقي


ساكناً كما هي عاداتهم وبعد دخول


القسيس وقفوا جميعاً لتحيته وجلسوا وما كان


من القسيس إلا أن أبرق نظرة إلى


الموجودين ورفع بصره عنهم وقال يوجد بيننا


مسلم فأريده أن يخرج ولم يتحرك أخينا


الخليجي وكرر نداءه القسيس وكذلك لم يتحرك


وأخيراً قال القسيس أريده أن يخرج


وعليه الأمان بأن لا يعترضه أحد وعندها خرج


الخليجي وعند الباب سأل القسيس كيف


عرفت بأني مسلم ؟ فرد القسيس ( سماهم على


وجوههم ) ، فأدار الأخ الفاضل وجهه


للخروج ولكن القسيس أراد أن يستفيد من وجود


المسلم وذلك بطرح أسأله عليه بقصد


إحراجه وتقوية مركزة فوافق أخينا المسلم على


هذه المناظرة فقال له القسيس


سأسألك اثنان وعشرين سؤالاً ويجب عليك


الإجابة عليها كاملة فابتسم أخونا المسلم


وقال هات ما عندك .






قال القسيس:


.1. ما هو الواحد الذي لا ثاني له ؟


.2. وما هما الاثنان اللذان لا ثالث لهما ؟


.3. ومن هم الثلاثة الذين لا رابع لهم ؟


. 4. ومن هم الأربعة الذين لا خامس لهم ؟


.5. ومن هم الخمسة الذين لا سادس لهم ؟


.6. ومن هم الستة الذين لا سابع لهم ؟


.7. ومن هم السبعة الذين لا ثامن لهم ؟


.8. ومن هم الثمانية الذين لا تاسع لهم ؟


.9. ومن هم التسعة الذين لا عاشر لهم ؟


.10. وما هي العشرة التي تقبل الزيادة ؟


.11. وما هي الأحد عشر اللاتي لا ثاني عشر لهم ؟
1



.12. وما هي الإثنا عشر اللاتي لا ثالث عشر


لهم ؟


.13. ومن هم الثلاثة عشر الذين لا رابع عشر


لهم ؟


.14. وما هو الشيء الذي يتنفس ولا روح فيه ؟


.15. وما هو القبر الذي سار بصاحبه ؟


.16. ومن هم الذين كذبوا ودخلوا الجنة ؟


.17. وما هو الشيء الذي خلقه الله وأنكره ؟


.18. وما هي الأشياء التي خلقها الله بدون أب


وأم ؟


.19. ومن هو المخلوق من نار ومن هلك بالنار


ومن حفظ من النار ؟


.20. ومن الذي خلق من الحجر وهلك بالحجر وحفظ


بالحجر ؟


.21. وما هو الشيء الذي خلقه الله واستعظمه ؟


.22. وما هي الشجرة التي لها اثنا عشر غصناً


وفي كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة


خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها


بالشمس ؟ .



77777777777777777777

دلولة
14-09-2010, 02:34 AM
فابتسم الشاب ابتسامة الواثق بالله تعالى


و سما بالله وقال :


.1. الواحد الذي لا ثاني له هو الله سبحانه


وتعالى .


.2. والاثنان اللذان لا ثالث لهما الليل


والنهار ( وجعلنا الليل والنهار آيتين )



.3. والثلاثة الذين لا رابع لهم.أعذار موسى مع


الخضر في إعطاب السفينة وقتل


الغلام وإقامة الجدار


.4. والأربعة الذين لا خامس لهم التوراة


والإنجيل والزبور والقرآن الكريم.


.5. والخمسة الذين لا سادس لهم الصلوات


المفروضة .


.6. والستة التي لا سابع لهم فهي الأيام التي


خلق الله تعالى بها الكون.


.7. والسبعة التي لا ثامن لهم هي السبع


سموات (الذي خلق سبع سموات طباقا ما ترى


بفي خلق الرحمن من تفاوت .


.8. والثمانية التي لا تاسع لهم هم حملة عرش


الرحمن ( ويحمل عرش ربك يومئذٍ


ثمانية .


.9. والتسعة التي لا عاشر لها وهي معجزات


سيدنا موسى عليه السلام ( العصا ،اليد


، الطوفان , السنون , الضفادع ، الدم . القمل


، الجراد , القمل .


.10. وأما العشرة التي تقبل الزيادة هي


الحسنات ( من جاء بالحسنة فله عشرة


أمثالها والله يضاعف الأجر لمن يشاء ) .


.11. والأحد عشر الذين لا ثاني عشر لهم هم


أخوة يوسف عليه السلام .


.12. والاثنا عشر الذي لا ثالث عشر لهم هي


معجزة موسى عليه السلام ( وإذ استسقى


موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت


منه اثنا عشر عيناً .


.13. والثلاثة عشرة الذين لا رابع عشر لهم هم


إخوة يوسف عليه السلام وأمه وأبيه.




.14. وأما الذي يتنفس ولا روح فيه هو الصبح
(والصبح إذا تنفس).


.15. وأما القبر الذي سار بصاحبة هو الحوت


الذي التقم سيدنا يونس عليه السلام .


.16. وأما الذين كذبوا ودخلوا الجنة هم أخوة


يوسف عليه السلام عندما قالوا


لأبيهم ذهبنا لنستبق وتركنا يوسف عند متاعنا


فأكله الذئب ، وعندما انكشف كذبهم


قال أخوهم لا تثريب عليكم وقال أبوهم يعقوب


سأستغفر لكم ربكم إنه كان غفارا .


.17. والشيء الذي خلقه الله وأنكره هو صوت


الحمير ( إن أنكر الأصوات لصوت الحمير).




.18. وأما الأشياء التي خلقها الله وليس لها


أب أو أم هم( آدم عليه السلام ،


الملائكة ، ناقة صالح ، وكبش إبراهيم عليهم


السلام .


.19. وأما من خلق من نار فهو إبليس ومن هلك


بالنار فهو أبو جهل وجماعته وأما من


حفظ من النار فهو إبراهيم عليه السلام ( يا


نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم).


.20. وأما من خلق من حجر فهي ناقة صالح,وأما


من هلك بالحجر فهم أصحاب الفيل,وأما


من حفظ بالحجر فهم أصحاب الكهف .


.21. وأما الشيء الذي خلقه الله واستعظمه هو


كيد النساء ( إن كيدكن عظيم ) .


.22. وأما الشجرة التي بها اثنا عشر غصنا وفي


كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة


خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها


بالشمس ، فالشجرة هي السنة والأغصان هي


الأشهر والأوراق هي أيام الشهر والثمرات


الخمس هي الصلوات ثلاث منهن ليلاً


واثنتان منهن في النهار .




وهنا تعجب القسيس ومن كانوا في الكنيسة من


نباهة أخونا المسلم وودعه وهم


أخينا بالذهاب ولكنه عاد وطلب أن يسأل القسيس


سؤالاً واحداً فقط فوافق القسيس


فقال الشاب المسلم : ما هو مفتاح الجنة ؟


وعندها ارتبك القسيس وتلعثم وتغيرت تعابير


وجهة ولم يفلح في إخفاء رعبه ،


وطلبوا منه الحاضرين بالكنيسة أن يرد عليه


ولكنه رفض فقالوا له لقد سألته اثنان


وعشرين سؤالاً وأجابك عليها وسألك سؤالاً


واحداً ولا تعرف الإجابة فقال إني


أعرف الإجابة ولكني أخاف منكم فقالوا له


نعطيك الأمان فأجب عليه ، فقال القسيس
الإجابة هي : أشهد أن لا إله إلا الله وأن
محمد رسول الله

دلولة
20-09-2010, 12:57 AM
أسر فقيرة جداً :

طالبة تتغيب عن المدرسة بسبب تلف حذاؤها الذي لا يوجد لديها غيره (المرحلة المتوسطة) .

طالبة تجمع مخلفات وبقايا الطعام والمعجنات بعد الفسحة بالخفاء لتكون طعاماً لها ولأهلها وهي الوجبة

الوحيدة التي يأكلونها طول اليوم لحاجتهم الشديدة وعدم وجود عائل وهذه الطالبة هي الكبرى بين إخوتها

وأخواتها تحسبهم أغنياء من التعفف (المرحلة الثانوية)
.


أسر مبتلاة وأخرى سبب البلاء لأبنائها :


طالبة لم ترى أمها منذ الولادة إلا بعد أن أكملت 15 عاماً وهما يعيشان في نفس المدينة والسبب أن الأم ألقت

بها منذ الولادة إلى أبيها ورفضت حضانتها أو حتى إرضاعها، والأب تزوج ويعيش مع زوجته وأبناؤه والأم

كذلك مع أنها ندمت بعد ذلك لكن العناد بين الأباء جعل ابنتهما لا تعيش جو أسري سوي، متمردة في المدرسة

مدللة في البيت لدى جدتها لأبيها التي ربتها فاشلة دراسياً وتربوياً من هو المسئول ؟



اخوهاا يغتصبهاا يومياً


طالبة يعتدي عليها أخيها الأكبر بطريقة اللواط وكانت الكارثة عندما أخبرنا الأم التي لم تهتم فاضطررنا لإخبار

الأب والذي لم يعني له الأمر شيئاً وكان رد الأم والأب متماثل ( المهم أن تظل البنت بكراً والمهم أيضاً ألا

ينحرف الإبن مع بنات السوء ) هذا والله ردهم ومن باب شفقتنا على الفتاة المسكينة وإبراء للذمة وتحملاً

للمسؤولية أخبرنا أحد المشايخ والذي تحدث شخصياً إلى هذه الطالبة وطلب منها رفع قضية ضد أهلها

وأخبرها أنه سيساعدها ويقف في صفها حتى النهاية وأننا جميعاً سوف نساعدها لكنها رفضت وقالت ماذا

سيكون مصيري إلى دار الرعاية بل أصبر إلى أن أتزوج وتنتهي مأساتي هذا هو ردها بدون أي تحريف
.



إحدى الطالبات بقيت في المدرسة مع المناوبة حتى وقت متأخر ولم يأتي والدها لأخذها وعند الاتصال بالأم

قالت كنت أعتقد أنه أحضرها وأنها في غرفتها .



إحدى الطالبات تتعلم السحر على يد الخادمة الإندونيسية :


إحدى الطالبات تتعلم السحر على يد الخادمة الإندونيسية وتأتي المدرسة وتعرض خدماتها

لعمل السحر بين الطالبات ووصل الموضوع للإدارة وعندما تحدثت المرشدة مع الطالبة كان هذا تعليق الطالبة

بالنص : هذا يا معلمتي ليس سحراً بل هو علم وأنتم لا تعرفونه وقد قامت خادمتنا بتعليمي ولديها كتب تحت

سريرها كانت تخرجها كل ليل وتقرأ تعاويذ خاصة فترى زوجها الموجود في أندونيسيا في وعاء به ماء تراه

مثل صورة المرآة وكنت أراه معها وأعلم أنها جعلت أهلي يحبونها وأخبرتني أنهم لن يستطيعوا تسفيرها وأنا لا ألومها بل أساعدها في ذلك .


سألت المرشدة ألم تخافي من الخادمة وزوجها


ردت بالطبع لا فإنهم طيبون ويتحدثون إلي وأنا أعتبر الخادمة مثل أمي


وسألتها المرشدة وأين أمك

فردت أمي معلمة في منطقة بعيدة جداً لها الآن 5 سنوات ولا تزورنا إلا في الإجازات ومعي في المنزل أبي

ولي ثلاث إخوة وليس لي أخت فأنا أعتبر الخادمة أختي وأمي في نفس الوقت فهي تهتم بأمورنا وتنجزها بكل اهتمام .

فقالت المرشدة لها ما دامت تعلمك كتبها وهو علم كما تقولين لماذا لا تخبري أباكِ عنه

فردت الطالبة الخادمة طلبت مني عدم إخبار أحد لأن الناس هنا في بلدنا لا يفرقون بين السحر والعلم .

وبصعوبة تم الحصول على رقم مدرسة والدتها وتم حضورها للضرورة وتم إخبار الأب وتم تسفير الخادمة.

دلولة
20-09-2010, 02:30 AM
::+:: قصة ::+::

على لسان صاحبتهـا :-



في عطلة نهاية الأسبوع الماضي خرجت أنا وزوجي إلى أحد المقاهي
وبينما نحن نستعد للجلوس دخل أحد الأشخاص وبرفقته
زوجته وأبنه عمره قرابة السنتين وجلسوا على الطاولة المقابلة لنا
زوجة الرجل جلست خلف زوجي وجلس الرجل في الجهة المقابلة لوجهي تماما.


وهنا تبدأ أحداث القصة


الرجل لم ينزل عينه عني نهائيا وكأنه ينظر لزوجته ويستغل
الفرص في حين انشغال الزوجة مع أبنها بالغمز بعينه بين الحين والآخر
ذهب زوجي لإحضار الطلب من مكان الطلبات لأن المقهى من مقاهي الخدمة الذاتية
الزوجة ذهبت لتطارد أبنها الذي أنطلق للعب في المقهى
هنا صفى الجو لهذا الحقير
فأخرج ورقة فيها رقمه وقام ووضعها على طاولتنا وعاد إلى
طاولته وعلامات الرضا تملأ عينيه بما حققه من انتصار رجولي في نظره هو
كنت سأضربه بشنطتي على وجهه لكنه ذهب سريعا فأخذت الرقم وأمسكته في يدي
انتظرت عودة زوجي على أحر من الجمر
وعندما عاد زوجي قام هذا الحقير لأخذ طلبه
عادت زوجته إلى مكانها فقمت ولكزتها في كتفها
فبادرتني بالترحيب ونظرات الاندهاش تعلو وجهها
قلت هذه الورقة وضعها لي زوجك على طاولتي
أخذت الورقة وتفاجأت لما فتحتها
لم تنتظر زوجها حتى يعود
بل أخذت ابنها وذهبت إليه في مكان الطلبات
ولم أسمع إلا صوتها تهدد وتتوعد وهو يحاول تهدئتها وخرجا من المقهى
وزوجي ينظر لي بعينين ملأها الغرابة ويقول ماذا فعلتي وماذا أعطيتي للمرأة
فقلت مجرد منديل سقط منها وخفت أن يكون بداخله شي ثمين
. .!


هل تصرف الفتـاهـ .. سليم ! ؟

وياترى .. ماهي العواقب ! ؟

دلولة
29-09-2010, 09:24 AM
اغتصاب سائق التاكسي

هي سيدة في الخامسة والعشرين من عمرها. والدها علمها الصلاة والتقوى وعمل الخير، علمها السماح والغفران.. وعاشت على ما تعلمته من والدها. وتزوجت شابا مؤمنا تقيا.. يعمل مدرسا بالجامعة وعاشا في سعادة غير كاملة بسبب عدم الإنجاب دون سبب معروف في الزوجة أو الزوج. وبشهادة الأطباء الزوج سليم والزوجة سليمة ورغم نصائح الآخرين للزوج بالزواج من أخرى، إلا أنه رفض أن يسبب لزوجته الخوف والإحراج. وكلما عاودهما الحنين للأطفال تضرعا إلى الله أن يكمل سعادتهما. وفي أحد الأيام ذهبت الزوجة لزيارة أمها المريضة، وأخبرها زوجها بأنه عنده ندوة في الجامعة وبعد انتهائها سيمر عليها لزيارة أمها والعودة إلى المنزل. وانتظرت الزوجة عند أمها حتى التاسعة مساء ولم يحضر الزوج.. وبعد دقائق اتصل الزوج ليخبر زوجته بأن تبيت عند أمها أو تعود بمفردها للمنزل وحاولت الزوجة العودة لبيتها، ودفعتها رغبتها في سرعة الوصول للبيت لركوب تاكسي. وأبدى السائق أدبه في البداية وسار بالتاكسي، وإذا به يغير مسار الطريق وسارت صامتة مستسلمة. وعندما وجدت الطريق مظلما خاويا من حركة المرور، ارتجفت رعبا وإذا بالسائق يخرج شيئا ما من جيبه ويشمه وقال للزوجة - بصوت مترنح يا حبذا لو تشاركينني هذا المزاج المنعش. وأوقف السيارة. فصرخت فيه أن يسير. وسخر منها، ثم أخبرته أن زوجه ، ضابط شرطة، فازدادت سخريته ونزل السائق وجذب الزوجة بقوة * فسقطت على الأرض، فهجم عليها كالوحش الكاسر، قاومته بشدة إسترحمته وتوسلت إليه.. ومزق ملابسها وعندما تعرى جسدها راحت في غيبوبة ولم تدر ماذا حدث لها، إلا أنها استيقظت من الغيبوبة في هذا الخلاء والظلام ووجدت هذا الذئب البشري وقد اغتصبها بكت وصرخت وتمنت الموت ولم تدر ماذا تفعل؟ خافت أن تقف في الطريق لتشير لأي سيارة فتسقط في كمين ذئب آخر..

. وزحفت " إراديا " ووقفت في الطريق.. وكاد قلبها أن يتوقف. وبعد فترة، هي الدهر كله، وجاءت سيارة ووقفت لها وكان بداخلها رجل عجوز وابنه فركبت السيارة وبدأت تروي ما حدث لها دون الإشارة لحادثة ا لاغتصاب وقالت إنها سرقة با لإكراه. فكم خجلت من نفسها.. وكم حاولت أن تستر جسدها العاري، فخلع الشاب قميصه وأعطاها إياه. وذهبت إلى بيت أمها. واستاء الرجل لما سمع وتأسف من مأساة العصر وقضية المخدرات. وقال إن علاج هذه المشكلة هي الإعدام.. وظلت الزوجة تبكي ونهر من الدموع يسيل. وعرض عليها الرجل أن تذهب

لقسم الشرطة، إلا أنها رفضت.. وصرخت الأم عندما شاهدت ابنتها في هذه الحالة المأساوية.. وحكت الزوجة لأمها ما حدث واتصل زوجها عدة مرات. وقالت الأم لزوج ابنتها إنها عادت ونامت وحاول أن يستفسر عما حدث لها ولكن الأم قالت "لا شيء" جوهري، يبدو أنها أصيبت بإغماء.. ولم ينتظر الزوج حتى الصباح وذهب لزوجته فوجدها في حالة مأساوية وحاولت الأم أن تخبره أن ما حدث لها سرقة بالإكراه من سائق التاكسي الذي استأجرته إلا أن الزوجة صاحت في أمها قائلة لابد أن يعرف الحقيقة مهما كانت مرة فأخبرته أن سائقا مدمنا للهيرويين قد اعتدى عليها ولم يتمالك الزوج نفسه، لقد انهارت قواه، فألقى بجسده على كرسي في صالة البيت.

استمع الزوج للقصة كاملة وأخذ زوجته إلى قسم الشرطة وحرر محضرا بالواقعة وبدأ البحث عن السائق الذي اغتال شرف هذه السيدة. ومضت أربعة أشهر من الآلام والعذاب وحاول الزوج أن يخفف عن زوجته وأن يضفي السعادة على حياتهما قدر استطاعته، ولكنها فقدت الإحساس بالسعادة والهناء.

وازدادت المأساة يوما بعد يوم عندما علمت من الطبيب أنها حامل في الشهر الرابع ولا تدري ابن من يسكن أحشاءها.. هل هو ابن الجريمة والخطيئة التي اغتالت كل جميل في حياتها؟ أم هو ابن زوجها؟ ويزيد الألم وتستمر الحيرة والمعاناة حيث أخبرها الطبيب بأنها يمكن أن تحمل من زوجها ولا يوجد أية عيوب تعوق إنجابهما.

دلولة
29-09-2010, 09:29 AM
بابا يضرب ماما


في عملي في إحدى رياض الأطفال استوقفتني إحدى الطفلات بوجهها البريء لتسأل سؤالاً أعتقد أنها احتارت بأن تجدله إجابة في نفسها الصافية وإن كان يدق ناقوس الخطر في أعماقها التي لم تتراكم فيها حصيلة تناقضات المثالية مع الواقع وسأكتب السؤال بنفس كلماتها الحائرة: ((يصير الأبو يضرب الأم؟)) م
أجبتها و أنا أمسح على رأسها و كأني أحاول أن أمسح ما يمكن أن يتركه هذا السؤال من شوائب في فكرها وهو في أول مراحل معرفته واكتشافه للحقائق التي لاشك ستكون النواة الأولى لتكوين شخصيتها قلت لها برفق ومبتسمة:.((لا..ما يصير الأبو يضرب الأم)).إلا أنها قالت بنفس العفوية و بكلمات شعرت بها وكأنها قنابل موقوتة..يعلم الله متى ستنفجر في نفسها..إن لم تجد من يزيحها عن طريق تفكيرها أو ينزع فتيلها من أعماقها.قالت:.((بس بابا بيضرب ماما))!! م
وشعرت أني أمام امتحان صعب وأن إجابتي لها لابد أن تكون حاسمة لتنهي حيرتها وأن أكون صادقة معها لا مجاملة؛فلو قلت لها((ربما بابا يمزح أو يلعب مع ماما))..لأصبح موقف الضرب أمامها من المواقف التي تستعذبها وتنظر أليه وكأنه لعبة مسلية.. وقد تصاب بعقدة التلذذ بالضرب والقسوة..!! م
ولو قلت لها يمكن((ماما غلطت وعشان كده بابا ضربها))..!! م
لاهتزت صورة أمها في نفسها وعاشت في رعبٍ من الخطأ أو الغلط مهما كان بسيطاً حتى لا تتعرض لمثل هذا العقاب..!! م
ولأصبح الوالد أو الرجل الذي تعتقد أن له في نفسها من المكانة ما يخوله لمحاسبتها هو المارد الجبار فتخافه ولا تحبه..وتكذب عليه ولا تصارحه خوفاً من هذا العقاب..
ولو قلت لها((كل الآباء و الأمهات كده))..لكرهت الارتباط برجل ما في المستقبل حتى لا يصبح صورة أخرى من والدها الذي يضرب أمها فيضربها..ولو قلت لها..ولو قلت لها..
كل هذه الإجابات مرت بخاطري في ثوانٍ وأنا أشعر بمدى ثقة الطفلة بإجاباتي فنحن معشر هيئة التعليم نشكل القدوة التي قد توازي إذا لم تزد عن قدوة المنزل..قلت لها وأنا أحاول أن أكون بمستواها وأضع يدي على كتفها وأنظر بعينيها..قولي له:.((ما يصير يا بابا تضرب ماما هذا غلط)).. م
أيها الآباء والأمهات:
رفقاً بفلذات أكبادكم..كونوا لهم القدوة في السلوك الحسن ساعدوهم على تكوين شخصياتهم السوية؛ازرعوا في أنفسهم الاحترام المتبادل بينكما..أبعدوهم عن خلافاتكما..وإذا كان لا مفر من المشاحنة و الخلاف بل و الضرب..!!فليكن بعيداً عن أعينهم وأسماعهم..ادخلوا غرفتكم الخاصة وافعلوا ما شئتم..!! م
لا زال صدى سؤال هذه الطفلة باقياً في نفسي يصيبني بالغصة و الألم وتخنقني العبرة التي أحياناً تجد لها طريقاً لتنهمر منيٍ ترحماً على هؤلاء الأطفال الذين نكون سبباً لتعاستهم مستقبلاً بما يترسب في نفوسهم من سلوكياتنا الخاطئة

امل حياتي 2
30-09-2010, 02:35 AM
قصص تتعب القلب فعلااااااااااااااااااااااااااا

انا ماقدرت اقراها جميعا

لكن ماحبيت اخرج قبل ان اشكر جميع من ساهم في احضار كل القصص

دلولة
01-10-2010, 12:55 AM
الشكر لك ولحضورك الراااائع عزيزتي

نجم الليل
16-10-2010, 02:05 AM
كان هناك رجل يريد أن ينتحر فأوقفه رجل كبير بالسن وقال له:
لماذا تريد أن تنتحر..؟
فقال مشكلة عائلية معقدة..
فقال الشايب: لاتوجد مشكلة دون حل ، ماهي ؟
فقال الرجل: تزوجت سيدة أرملة ولها بنت وعندما شاهدها أبي
أراد أن يتزوج بنت زوجتي الأرملة فأصبح أبي زوج بنتي
وأصبحت أنا رحماً لأبي وعندما وضعت زوجتي صار الولد حفيد أبوي
وبما أن ولدي هو أخو زوجة أبوي التي هي بمثابة خالتي
وصار ابني أيضاً خالي
وعندما وضعت زوجة أبي ولداً صار أخي من أبي
وفي نفس الوقت حفيدي
لأنه حفيد زوجتي من بنتها .......
وبما أن زوجتي صارت جدة أخي فهي بالتالي جدتي
وأنا حفيدها
وكذا أُصبح زوج جدتي وحفيدها ولأنها جدة
أخي فأنا أُصبح جد أخي وفي نفس الوقت
أصبح جد نفسي وحفيد نفسي ..
وهنا قاطعه الشايب
وقال له: قف لابارك الله فيك ولا في أبوك هيا بنا ننتحر معا

دلولة
17-10-2010, 01:20 AM
هههههه يا حول حتى الشايب انتحر خخخ
يسلموو فصفص

نجم الليل
17-10-2010, 02:01 AM
هههههه يا حول حتى الشايب انتحر خخخ
يسلموو فصفص


الله يسلمك ........

دلولة
03-05-2011, 03:25 AM
كان في شاب اسمه خالد وعنده صاحب اسمه وائل ..
وكانوا لا يخافون الله فيما يفعلون ..
وفي مره من المرات قال وائل لخالد أنا تعرفت على زوجة امام المسجد ..
وهي تبغاني أجيها البيت ..
وانا أخاف يطب علينا زوجها !!



فايش رايك لو بعد الصلاة تجلس تتكلم مع الامام ..
وتلهي شوي الين ما يبغى يرجع بيتوا تكلمني ؟



خالد قال ابشر ..
وفعلا بعد الصلاة راح خالد وسلم عالامام ..
وجلس يحاول يتكلم معاه ..
الين ما خلص كلام يدق على وائل ويقله ان الشيخ حيرجع بيته ..
وطبعا على طول وائل يرجع لخالد ..
ويحكيه اللي صار وفضل الحال هكذا لفترة طويلة ..
وصار في صداقة بين خالد وبين امام المسجد ..
من كثر ما يجلس معاه لدرجة ان ضميره بدأ يأنبه ..



وفي يوم خالد أخذ قرار وقال لازم أقول للشيخ المسكين !!
حرام لازم يعرف زوجته شنو تسوي فيه ..
وراح للامام وقاله : ياشيخ بصراحة أنا ما كنت أجلس معاك لله في لله ..
ولكن كنت أجلس علشان أغطي على صاحبي ..
لأن زوجتك تخونك معاه ..
تعرفوا إيش رد الشيخ قال : بس أنا ماني متزوج !!!!






هنا الصدمة !!!












عرفتوا وائل كان يروح لزوجة مين؟؟؟؟؟






:






:






:












كان يروح لزوجة خالد






أنا قرأت القصه ووووووووانصدمت


لا حول ولا قوة إلا بالله
قال النبي صلى الله عليه وسلم (عفوا تعفوا نسائكم) من يبحث عن الحرام ببنات الناس يسلط الله عليه من يفسد محارمه
من زنى يزنى به ولو بجدار داره

دلولة
03-05-2011, 03:31 AM
قصة حصة كانت مراقبة في منتدى‏


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شوفوا معاي هالقصه الحقيقيه وترى ابطالها حقيقيين

واسمائهم حقيقيه ( لاتنسون اقروا الملاحظه اللي بأخر القصه )

نبتدي( القصه ع لسان صديقة بطلة القصه )


,’

حصه/ هي بطلة هالقصه كان مقرر زواجها بـ 29 /1 / 2010 لكن قدر الله وماشاء فعل

حصه بنت طيبه بكل معنى الكلمه ومحبوبه حييل من كل اللي حواليها

من الاهل والاصدقاء وفوق هذا جميله لكنها ماتتبهى بهالجمال بالمره

وماشيه ع النيه ..

حصه تعشق شي اسمه ( نت ) وتقريبا يومها كله يروح بالقعده ورى هالكومبيوتر

وماشاءالله عليها بكل موقع تدخله تتميز وتاخذ رتبه

تقريبا كل الرتب اخذتها مشرفه مراقبة اقسام مراقبه عامه وحتى الاداره باللي باللون ( الاحمر )

وهي ماشاءالله شعلة نشاط بكل هالمواقع ( لكن ) فيه واحد من هالمنتديات تحبه بشكل

جنوني وناقعه فيه ليل مع نهار ومحبوبه من الكل فيه

ولانها متميزه بشغله بهالمنتدى محد تميز فيها الا هي .....؟؟
المهم مستمره هالبنت ومدهره بتلبية طلبات الاعضاء اللي ماتنتهي وتفرح لما يثنون عليها

بهالشغله اللي تسويها وع هالحال لمدة سنتين لاتكل ولا تمل

وطبعا ادارة هالمنتدى ماتقصر بمنحها الاوسمه والتشجيع المستمر

اللي يخليها تناقز من الفرحه وتعطي اكثر ..

المهم هالبنت تقرر زواجها بالتاريخ المذكور اعلاهـ ..

وبدت تحضر لزواجها وهي فرحانه لان اللي بيتزوجها ولد خالتها وهو شاب كل الصفاة الحلوهـ

فيه وهي معجبه فيه حييل

المهم حضرت كل شي وفي كل روحه لها للتسوق تاخذ اعز صديقاتها وهم ......؟ وريم

مع امها واختها

خلصت كل تجهيزاتها للزواج وحتى فستان الزواج اصبح عندها بالبيت لانه كان تصميم خاص

لها وغالي وااايد

وكل يوم لازم تطل ع هالفستان >> وصرعت صديقاتها فيه دوختهم لدرجة

وحده من صديقاتها قالت لها لعنبو ابليسج ليش تحسسيني انج عانس

وماصدقتي تتزوجين وجع اركدي

ع العموم قرب زواجها وقبل الزواج بإسبوع فقط ..؟؟
اقعدت من النوم وهي تصارخ وتبكي بشكل هستيري وكانت الساعه (2) الصبح

وكان اصراخها عالي وع وصف اختها كان اصراخ مرعب وكأنها ( ملبوسه )

استمرت بـ الصراخ وامها وابوها واختها وزوجة اخوها يحاولون يسكتونها ويهدونها

لكنها مستمره بشكل مخيف

وكان ابوها يقول يابنت اهدي واقصري الصوت العالم الفجر لاتفضحينا

وهي مستمره راحت اختها وكلمت اخوها اللي كان مداوم وقالت له السالفه

وطبعا ترك شغله وجاء وهو مخترع من الوضع

لما وصل اخوها وشاف شكلها الغريب بسرعه طلع من البيت وراح لإمام المسجد

اللي كان يقيم بغرفه بالمسجد وجابه للبيت دخل الامام وشاف منظر البيت

فقرب منها وبدأ يقرأ القرأن وكانت امها ماسكتها وترش عليها من الماي اللي مقري فيه

وتغسل وجها

بعد فتره هدت البنت وبدت تبكي بحرقه وتقول خلاص معاد ابي اتزوج خلاص

هالزواج مافيه خير لي ولكم

فـ استغرب الجميع من كلامها وقالت اختها زواجج بعد اسبوع بس

قالت ولو ماراح اتزوج سألها الامام ليه يابنتي استهدي بالله وقولي لنا شاللي خلاج

تقولين هالكلام وتتخذين هالقرار المفاجىء للجميع ...

قالت

شفت شي بمنامي خلاني التخذ هالقرار

شفت اني لابسه ثوب زواجي وكنت بصالة الافراح وامشي بين الحضور

وكنت فرحانه بس كنت احس الارض اللي تحتي مو مستويه وبغيت اطيح اكثر من مره

بس كنت اتماسك قدام الناس علشان الفشله ..

وصلت الكوشه وجلست بإنتظار العريس ولما وصل وبدأ يسلم ع خواته وامه

وجاء وجلس جنبي وكنت منبهره فيه واتباهى بوجوده جنبي لانه امنية كثير من بنات الاقارب

المهم جاء وقت تقطيع الكيكه ووقفنا ننتظر الكيكه ولما جابوها العاملين عليها

كانت مغطاهـ بغطاء حلو ومبهر فقلت لاقرب الناس لي اختي وصديقاتي المقربات

انتوا بالذات بذوقكم منها تعالو جنبي

وهنيه اكشفوا عن الكيكه ولا هي كوره من نار حرارت لهبها يصلي الوجه ونور

اضاءتها يعمي العيون صرخوا الناس وانا استغربت وكنت راح ابتعد عنها لكن امسكتني صديقتي

ريم وقالت تعالي قصيها ياحصه ليش خايفه قلت لها بس هذي نار قالت عادي

الكيك متعدد الاشكال بس طعمه حلو ولاتنسين انج انتي اللي طلبتيها بهالشكل

قلت لها متى ياريم وربي ماطلبتها تكون جذي

قالت ريم امبلا ياحصه انتي طلبتيها وانا حذرتج من هالشكل وانتي صميتي اذونج عني

استغربت من كلام ريم واخذت السكين وانا احس اني مغصوبه قطعة اول قطعه

واخذتها بإيدي وكنت راح اعطيها زوجي لكن مالقيته التفت ادوره مالقيته فـ عطيتها

ريم قالت شكرا ماابيها فـ مديتها لـ ----؟ فـ امسكتها لكنها احرقتها بإيدها ورمتها

وهي تتألم ولما نظرت للي وراها لقيت طابور من الناس كلهم مادين

ايديهم فـ فرحت قلت غريبه حبوها رغم انها تحرق وبديت اقطع لهم وياخذونها وهم يتألمون

من حرارتها بعدها تعبت وانا اقطع والكيكه كل مانقصت زادت مره ثانيه والطوابير



اللهم أجرنا من النار * اللهم أجرنا من النار * اللهم أجرنا من النار


تزيد واللي يبون منها يزيدون وضليت ع هالحال ساعات طويله ومن التعب كنت ابكي

انهكت ع الاخر وكل ماجات عيني بعين ريم بكيت اكثر وهي كانت تمسح دموعها

صرخت وقلت ياريم تعبت متى تخلص هالكيكه قالت ريم تو الناس ياحصه باقي واايد

وبدت حرارت النار تسيل مكياجي وتوسخ الفستان وكنت اعاني من التعب الشديد

وفجأه علقت النار بإيديني وبديت اصارخ واصارخ

مثل ماشفتوني .. وانا خايفه خايفه ياشيخ

قال الشيخ استغفري ربك يابنتي وقومي توضئي وصلي ركعتين وان شاءالله خير

نسـأل الله التوبة النصوح

,’

اختها حست ان فيه شي هالحلم ومن الصبح ارسلت ايميل ع احد مفسرين الاحلام

وحلفته بالله انه يفسره لها بخيره وشره للضروره

وبعد فتره ارسل لها المفسر وقال خلي اختج هي اللي تروي لي ع التلفون

كلمته حصه وروت له اللي شافته وسألها عن شاللي تسويه وقالت له كل شي عنها

قال لها فيه شي انتي تخفينه او تسوينه بالخفاء شنو هو ياحصه

قالت فيه شي ياشيخ انا اسويه في احد المنتديات وبصراحه كانت وحده من صديقاتي

دايما تنصحني منه بس انا احب هالشغله واحس اني ماهره فيها

قال الشيخ شنو هالشغله

قالت انا مشرفه ع قسم بأحد المواقع وهالقسم يختص بتلبية طلبات الاعضاء

الخاصه بالاغاني وكنت ابدع فيه احول لهم الصيغ واسوي لهم مقاطع ومكسات وسوالف وايد

قاطعها الشيخ وقالت استغفري وتوبي هذا كان تنبيه من الله لج

الكيكه كانت عملج الغير صالح والقطع اللي ارهقتج هي صدقاتج بالذنب المشترك مع من

قطعتي لهم هالمقاطع وشجعتيهم عليه واسعدتيهم في توفيره لهم وطول الطوابير وتجدد الكيكه

هو الذنب الجاري وكبره فـ شوفي كم شخص اعطيتيه طلبه وكم شخص سمعه معه وكم شخص

نقله من منتداك الى منتدياتهم وكل هذا بسببك انتي

تقول حصه انهرت وقلت شسوي ياشيخ قال توبي لله توبه نصوحه وتبرئي عن كل
مافعلتيه بهذه المنتديات

خصوصا مايخص الاغاني والمنكرات وسأل الله لي ولك الثبات
وتوبي ياحصه توبي لانك ماتدرين متى الله ياخذ امانته والله يحسن خاتمتنا جميعا
ولاتنسين يبعث المرء ع مامات عليه ياحصه
يبعث المرء ع مامات عليه ياحصه

اللهم صلي وسلم على محمد وعلى أله


’,

طبعا حصه الحين تابت لكن تعاني من حاله نفسيه سيئه وتعالج
وتأجل زواجها الى اشعار اخر ( وادعوا لها الشفاء مما هي فيه ) وادعوا لها بالثبات
واطلب منكم تدعون لها ( لانها تهمني واايد )


,’

ملاحظه :-

حصه هي ( حصيص ) صديقتي المقربه وريم صديقتنا الاقرب واحب الناس لنا
ودايما تنصحنا لكن الشيطان لاسيطر ع الواحد

وع فكره الصديقه المقصودهـ اللي اعطتها حصه القطعه واحرقتها ورمتها هي ( انا نجود )

ومن يومها حرمت اشياء واايد ع نفسي وانتوا تعرفوا اصعب جهاد جهاد النفس

انا كتبت لكم قصة صديقتي علشان العبره ولاني حابه الخير لكم
والله يكفينا شر انفسنا والشيطان



,’

واللهم إنا نستغفر ونستهديك ونتوب إليك !!
يا غفار الذنوب ويا ستار العيوب !!
إغفر ذنوبنا وإستر عيوبنا وأدخلنا الجنة يا رب العالمين

أستغفرالله العظيم وبحمده من كل ذنب اذنبته

الهم اجرنا من النار
اللهم اجرنا من النار
اللهم اجرنا من النار


’,



الرجـاء من الجميع نشر هذه القصه
حتى يعم الخير ولا،، يعم الشر
قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ( الدال على الخير كفـاعله )

منقول

دلولة
03-05-2011, 03:35 AM
رن الموبايل للمرة الخامسة وردت عليه الخطيبة:
الخطيب:أعتقد أنا انسان مو ***** تطنشيني وماتردين على تيليفوناتي.
الخطيبة:رد السلام في الاول وبعدين نتفاهم.

الخطيب:شو راح يكون عذرج يعني بتقولين كنت نايمة ولا قاعدة مع أمي وخواتي.
الخطيبة: الله يسامحك تتهمني قبل ما تسمع مني.
الخطيب:بصراحة الأمر واضح بدون ماتوضحين..ليش ماتردين على تيليفوناتي اكيد كنت مشغولة مع غيري ما كنت فاضية لي؟
الخطيبة:بصراحه فعلا كنت مشغولة مع غيرك.
الخطيب:منو هذا اللي ماخذ عقلج وكل تفكيرج لدرجة ما خلاج تردين على تيليفوناتي؟
الخطيبة:بصراحه لما أكون معاه أنسى الدنيا وما فيها فلازم ياعزيزي تعذرني.
الخطيب:وبكل وقاحة تقولين هذا الكلام جدامي وحنا بعدنا مخطوبيين فلو تزوجنا شو كنتي بتسوين؟
الخطيبة:الله يسامحك ما في داعي للغلط مادمت انا ما غلطت عليك.
الخطيب:كل هذا وما غلطتي..تطنشين تيليفوناتي وماتردين علي 4اتصالات طول اليوم ولما رديتي الحين تقولين لما أكون معاه أنسى الدنيا وما فيها كل هذا وما غلطتي؟
الخطيبة:هذا ماحصل فعلا كنت مشغولة معاه وما قدرت ارد على تيليفوناتك.
الخطيب:الظاهر ما راح نقدر نكممل هذي العلاقة فخليج مع اللي كنت مشغولة معاه واللي فضلتيه علي.
الخطيبة:جزاك الله خير هذا أحسن شي سويته.
الخطيب باستغراب:ليش انتي فرحانة لفصخ الخطوبة ومنو هذا اللي ضحيتي فيني علشانه؟
الخطيبة:أنا فرحانة لان اتصالاتك الأربعه اليوم كشفت لي شيء خطير يبعدني عنك ويخليني أصمم على فصخ الخطوبة.
الخطيب باستغراب:ممكن تفهميني أكثر.
الخطيبة:انت اتصلت فيني اليوم الساعة 11و45دقيقة ظهرا والساعة3و45 عصرا والساعة 6و30 المغرب والساعة 8مساء وهذا هو اتصالك الخامس اللي تكلمني فيه
الخطيب:شيء عجيب انج تتذكرين حتى ساعة الاتصال بكل دقة.
الخطيبة:أتذكرها لأنها الأوقات اللي أكون فيها مشغولة مع أحب واللي أنسى كل شيء من أجله والبذات لما أكون معاه في هذي الأوقات..وأنا الأن فرحانة
لأني اكتشفت انك مشغول عن من هوأحق بانشغالك به،تحب تعرف أنا مع من كنت؟
الخطيب:منو معاه؟
الخطيبة: كنت مع الله،لأنك كنت تتصل فيني في اوقات الصلاة الوقت اللي أكون فيها منقطعة عن الدنيا وما فيها،وأنا ماأقدار أرتبط في انسان لاتربطه صلة بالله.
أغلقت الخطيبة التيليفون بوجه خطيبها بعد أن قررت هي الابتعاد عنه

دلولة
06-05-2011, 02:21 PM
قصة واقعية لفتاة بوية في الجامعة
الموضوع منقول للامانة بس حبيت تشوفونة...

عندما دخلت الجامعه ودخلت قاعتي الدراسه لاول مره انصدمت من عددالبويات الموجودات في قاعتي باختصار كلما انظر لمكان استحيل ان لا اجد بويه تجلس معهن ..؟؟

في البدايه لم اهتم با الامر ولم اتحسس من وجودهن بجانبي او خلفي او حتى يتحدثن معي
ولكن عندما تلقيت دعوات لبعض الشلل التى تحوي البويات لاصبح ليدي لاحداهن زاد خوفي من هذه الفئه واصبحت اوجه كل الصداقات با الرفض

ولكن ما جذبني فعلا هو بويه من ضمن عشرات المسترجلات في قاعتي كلما احاول ان انظر لها لان شي شدني اليها كانت تشيح نظرها عني وتتجاهل باني انظر اليها لا تخافوا ان لا انظر لها لانها اعجبني ستايلها ولا قصه شعرها ولكن جذبني حزن يملك وجههاا البرئ وكانها قد حملت هموم الدنيا على كتفيها ..
وكان لها فتاه تحبها ولا تستطيع على مقاومه زعلها ..!!!واتى الصاعقه على جميع من في جامعتي ...؟؟البويه ذيك تعرفونها ملكت وزاجها با العطله ذي ....!!وكل من في الجامعه كان شغلهم الشاغل هذي وشلون بتزوج هذولا اللى خطبوها ماشافوها هي يوم ملكتها وش بتلست فسستان والا بدله
شعرها القصير جدا ماذا ستفعل به ..؟؟
ازدادت الاسئله والاجوبه كانت فراغ ..؟؟

اتت الاجازه وتزوجت البويه واتت والحزن كان العاده على وجهها تسحب خطاويها المثقله جدا
بعدها بفتره علمنا باان البويه وحبيبتها انفصلوا عن بعض وازدات الاسئله من هي بويتها الجديد .....؟؟؟؟
ولكن قبل الاسئله وقبل ان اجيب عليها حبيت اذكر لكم ان هذه البويه قد تزوجت من شاب من عائلتهم شديد الجمال والوسامه ولكن لديه خبر بانها ( مخاويه ) وهي كلمه يستعملها بنات الجامعه للتي لها حبيبه وتقول ان حياتها في جحيم بعد الكثير من الامور التى حدثت لها مع زوجها

تقول البويه في يوم من الايام كنت اتابع التلفزيون مع زوجي واتت طفله شديده الجمال وقلت له
الله يارب ترزقني بنت زيها تقول ازاح زوجي نظراته لي وقال لي صاعقه لن انساها طوال حياتي
( ليه علشان تخاوينها ) تقول لم اعلم ماذا ارد عليه تقول زوجي كانه يستخدم المثل المعروف لدينا ( مزحه ورزحه ) يمزح معي ولكنه كان يقصد شي بمزحه


تقول لدرجه انه كان يقول لي انا وانتي نشوف البنات بطريقه واحده يقصد من شدها رجولتها
تقول زوجي كان يسمعني الرزحات ووعدته ان اتغير ولكن بعد ماذا ....؟؟؟؟

تقول حملت من زوجي قبل بدايه العام الدراسي واخبرت حبيبتي باني حامل من زوجي
وقالت لي بطريقه هستيريه ((( يا انا يا زوجك و البيبي ))) فعلا امر مخجل من هي هذه الفتاه علشان تحدد مصير امومتي وحياتي ولكن من يسمع تقول البويه ( اسقطت الجنين من اجل حبيبتي )وادعيت اني وقعت ونزل الجنين لزوجي لان حبيبتي هي من تفهمني وتحبني اكثر من زوجي << لاحظووا العقم في التفكير

وهي بالنسبه لي تعني لي اي شي وبدات با الدفاع عنها ولكن لم تمضي فتره طويله حتى انفصلت عنها بسبب تافهه اخجل عن ذكره وهاهي البويه لم تكف من مسلسل المخاوات وذهبت لشتبك ليدي جديده لها تعوضها عن حنان زوجها ..!!!!!!
ومازالت الاحداث مستمره والسوال السائد هو كم جنين ستسقط من اجل حبيباتها ..؟؟
كم روحا ستقلت لاجل سعادتها ...؟؟لكم الحكم

هل هذي الفتاه كفوو بانها تكون ام
وان تكون زوجه قبل ان تكون ام

دلولة
06-05-2011, 02:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


هذا العنوان ما كتبته للأثاره ولا كتبته عشان يجذبكم

هذا العنوان حقيقه وحقيقه مره خلتني اكتشف ما مدى

الحقاره التي ممكن ان تتصف بها النفس البشريه وخلتني اكتشف

ان الشيطان وحبنا للشهوات ممكن يخلينا نسوي اشياء لاتخطر على عقل او بال

هذا المسجد اللي حصل فيه الاغتصاب مو مسجد في امريكا او فرنسا

او بريطانيا مسجد في بلد عربي والمشكله انه مو بس بلد عربي الا
بلد انطلق منه الاسلام

هذه القصه صارت في السعوديه

ونقلها لي مصدر موثوق وسمعها في اذاعه القرأن الكريم
واللي كان يرويها هي المرأه المغتصبه

كانت تقولها وتبكي واللي يسمعها راح يحس بحرقه قلبها وألمها

المرأه قالت :
كنت مسافره مع زوجي الى احد المناطق في السعوديه واحنا ماشين حان وقت أداء صلاه العشاء

فتوقف زوجي وانزلني لأصلي وذهب لتعبئه السياره بالبنزين ولكي يصلي

وانا اديت صلاتي وبعدها جلست للاستغفار

وفجئه وبدون سابق انذار تنقض علي امرأه لتكتف ييدي وتجعلها وراء ظهري
ونزعن هذه المراه عباتها

وكانت المصيبه لم تكن أمرأه انها رجل

وقام هذا الرجل بوضع أحد يديه على فمي لمنعي من الصراخ

ونزع ملابسي باليد الاخرى (جعلها القطع انشاء الله)

واغتصبني ولم انتهى هرب
وجلست أنا ابكي وأبكي وبعدها خفت ان يحس زوجي بتأخري
فذهبت الى السياره وكنت احاول ان اكون طبيعيه ولم يلحظ زوجي اي شيء

واكملنا سفرتنا

وسئلت المرأه الشيخ هل اقول لزوجي عن هذه القصه
وأكملت اقسم بالله يا شيخ اني احب زوجي ومخلصه له ولا عمري فكرت ان اخونه وسكتت قليلا ثم اكملت وهي تبكي وانا خايفه أن قلت له يطلقني

فأجاب الشيخ من ستر على اخيه المسلم ستر الله عليه

دام انه يمكن يطلقك فحرام تخربي بيتك بيدك انتي اسكتي وصلي
واستغفري وارعيه وكأن شيئا لم يكن وانتي ما عليك اثم ان شاء الله

وانتهت الفضيحه

انا ما اقول الا لاحول ولا قوه الا بالله(( وحسبي الله على هذا الحيوان المنحط الا ما يخاف الله يعصي الله وفي بيته أستغفر الله))





منقوووول ..,,

حسبي الله ونعم الوكيل

دلولة
28-07-2011, 04:14 AM
مـآآذآ, من, الرجل, السسفر؟, زوجته, عـلى, عند, عندمـآ, وجـد


مـآآذآ وجـد الرجل عند زوجته عندمـآ عـآد من السسفر.؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
vv
v



رجل فقير تزوج من امرأة وأنجبا طفلا
, فقرر الرجل السفر لطلب العيش , فاتفق
مع امرأته على عشرين عاما من السفر ,
وإذا زادوا يوما واحدا فأن المرأة حرة طليقة تفعل ما تشاء ......
واوعدته زوجته بذلك
وسافر وترك امرأته وولده الذي لم يبلغ شهرا واحدا
سافر إلى إحدى البلدان
حيث عمل في طاحونة قمح عند رجل جيد
وسر منه صاحب الطاحونة لنشاطه
وبعد عشرين عاما قال لصاحب الطاحونة :-
لقد قررت العودة إلى البيت
لان امرأتي أوعدتني بأن تنتظرني عشرين عاما
وأريد أن أرى ما الذي يجري هناك
قال له صاحب الطاحونة :-
اشتغل عندي عاما آخر
أرجوك لقد تعودت عليك كما يتعود الأب على ابنه
قال الرجل :- لا أستطيع لقد طلبت الدار أهلها
وحان الوقت كي أعود فقد مضى على غيابي عشرون سنة
وإذا لم اعد إلى البيت هذا العام فأن زوجتي ستتركه
فأعطاه صاحب الطاحونة ثلاث قطع ذهبية
وقال له :- هذا كل ما املك خذها فأنها ليست بكثيرة عليك
اخذ الرجل القطع الذهبية الثلاث واتجه نحو قريته
وفي طريقه إلى القرية لحق به ثلاثة من المارة
كان اثنان من الشباب والثالث رجل عجوز
تعارفوا وبدأوا بالحديث بينما الرجل العجوز لم يتكلم ولو بكلمة
بل كان ينظر إلى العصافير ويضحك
فسأل الرجل :- من هذا الرجل العجوز ؟
أجاب الشابان :- انه والدنا
قال الرجل :- لماذا يضحك هكذا ؟
أجاب الشابان :- انه يعرف لغة الطيور وينصت إلى نقاشها المسلي والمرح
قال الرجل :- لماذا لا يتكلم أبدا ؟
أجاب الشابان :- لأن كل كلمة من كلامه لها قيمة نقدية
قال الرجل :- وكم يأخذ ؟
أجاب الشابان :- على كل جملة يأخذ قطعة ذهبية
قال الرجل في نفسه :- إنني إنسان فقير هل سأصبح فقيرا أكثر
إذا ما أعطيت هذا العجوز أبو اللحية قطعة ذهبية واحدة
كفاني اسمع ما يقول
واخرج من جيبه قطعة ذهبية ومدها إلى العجوز
فقال العجوز :- لا تدخل في النهر العاصف وصمت
وتابعوا مسيرتهم
قال الرجل في نفسه :- عجوز فظيع يعرف لغة الطيور ومقابل كلمتين أو ثلاثة
يأخذ قطعة ذهبية
يا ترى ماذا سيقول لي لو أعطيته القطعة الثانية .؟؟؟
ومرة ثانية تسللت يده إلى جيبه واخرج القطعة الذهبية الثانية وأعطاها للعجوز
قال العجوز :- في الوقت الذي ترى فيه نسورا تحوم اذهب
واعرف ما الذي يجري وصمت



وتابعوا مسيرتهم


وقال الرجل في نفسه :- اسمعوا إلى ماذا يقول


كم من مرة رأيت نسورا تحوم ولم أتوقف ولو لمرة لأعرف ما المشكلة


سأعطي هذا العجوز القطعة الثالثة


بهذه القطعة وبدونها ستسير الأحوال


وللمرة الثالثة تتسلل يده إلى جيبه وألقى القبض على القطعة الأخيرة
وأعطاها للعجوز


اخذ العجوز القطعة الذهبية وقال :-
قبل أن تقدم على فعل أي شيء عد في عقلك حتى خمسة وعشرون وصمت


وتابعوا الجميع المسير ثم ودعوا بعضهم وافترقوا


وعاد العامل إلى قريته


وفي الطريق وصل إلى حافة نهر


وكان النهر يعصف ويجر في تياره الأغصان والأشجار


وتذكر الرجل أول نصيحة أعطاها العجوز له


ولم يحاول دخول النهر


جلس على ضفة النهر واخرج من حقيبته خبزا وبدأ يأكل
وفي هذه اللحظات سمع صوتا
وما التفت حتى رأى فارسا وحصان ابيض


قال الفارس :- لماذا لا تعبر النهر ؟


قال الرجل :- لا أستطيع أن اعبر هذا النهر الهائج


فقال له الفارس :- انظر إلي كيف سأعبر هذا النهر البسيط


وما أن دخل الحصان النهر حتى جرفه التيار مع فارسه


كانت الدوامات تدور بهم وغرق الفارس


أما الحصان فقد تابع السباحة من حيث نزل


وكانت أرجله تسكب ماء


امسك الرجل الحصان وركبه وبدا البحث عن جسر للعبور


ولما وجده عبر إلى الضفة المقابلة


ثم اتجه نحو قريته


ولما كان يمر بالقرب من شجيرات كثيفة


رأى ثلاثة نسور كبيرة تحوم


قال الرجل في نفسه :- سأرى ماذا هناك


نزل عن الحصان واختفى بين الأشجار وهناك رأى ثلاث جثث هامدة


وبالقرب من الجثث حقيبة من الجلد


ولما فتحها كانت مليئة بالقطع الذهبية


كانت الجثث قطاع طرق


سرقوا في أثناء الليل احد المارة


ثم جاؤوا إلى هنا ليتقاسموا الغنيمة فيما بينهم


ولكنهم اختلفوا في الأمر وقتلوا بعضهم بعضا بالمسدسات


اخذ الرجل النقود ووضع على جنبه احد المسدسات


وتابع سيره


وفي المساء وصل إلى بيته


فتح الباب الخارجي ووصل إلى ساحة الدار


وقال في نفسه :- سأنظر من الشباك لأرى ماذا تفعل زوجتي


كان الشباك مفتوحا والغرفة مضاءة


نظر من الشباك فرأى طاولة وسط الغرفة وقد غطتها المأكولات


وجلس إليها اثنان الزوجة ورجل لم يعرفه


وكان ظهره للشباك


فارتعد من هول المفاجأة وقال في نفسه :-


أيتها الخائنة لقد أقسمت لي بأن لا تتزوجي غيري


وتنتظريني حتى أعود


والآن تعيشين في بيتي وتخونيني مع رجل آخر ....؟؟؟


امسك على قبضة مسدسه وصوب داخل البيت


ولكنه تذكر نصيحة العجوز الثالثة أن يعد حتى خمسة وعشرين


قال الرجل في نفسه :-سأعد حتى خمسة وعشرين وبعد ذلك سأطلق النار


وبدأ بالعد واحد .... اثنان .. ثلاثة ..... أربعة ....


وفي هذه الأثناء كان الفتى يتحدث مع الزوجة ويقول :-


يا والدتي سأذهب غدا في هذا العالم الواسع لأبحث عن والدي


كم من الصعوبة بأن أعيش بدونه يا أمي


ثم سأل :- كم سنة مرت على ذهابه ؟


قالت الأم :- عشرون سنة يا ولدي


ثم أضافت :- عندما سافر أبوك كان عمرك شهرا واحدا فقط


ندم الرجل وقال في نفسه :- لو لم اعد حتى خمسة وعشرون لعملت مصيبة


لتعذبت عليها ابد الدهر


وصاح من الشباك :- يا ولدي . يا زوجتي . اخرجوا واستقبلوا الضيف الذي طالما
انتظرتمـــوه



علينا أن نفكر قبل عمل أي شيئ نريده لكي لا نندم في الآخر.

جنان الخالدي
28-07-2011, 06:54 AM
يسلمووووو دلوله استمتعت وانا أقرأ

كل قصه أحلا من الثانيه فيه عبره

دلولة
28-07-2011, 04:50 PM
يسلمك ربي جناااااااااان

دلولة
10-09-2011, 06:58 PM
ترك ابنته ليصلي انظروا ماذا حدث؟؟ (http://forum.5aa5.com/t92735.html)




المرأة التي حضرت المشهد وتفاعلت معه هي التي روت الخبر


بنفسها تقول المرأة أنها كانت
جالسة عند أسواق المجد على المقاعد المخصصة للجلوس والناس يصلون العشاء والدكاكين مغلقة للصلاة وكانت تنتظر الصلاة تنتهي حتى تكمل تسوقها فجاء رجل
وجلّس بنته التي لا يتعدى عمرها 10 - 12 سنة على المقاعد وقال للبنت انتظريني حتى أصلي وآتي ، ثم ذهب الأب للصلاة وبعد أن ذهب جاءت إمرأة عند
البنت وكلمتها وأعطتها دسوس تلبسها على كفيها هدية ولبّستها إياها والبنت المسكينة ببراءتها تقبلت الأمر ثم انصرفت المرأة مسرعة وبعد لحظات لحقت
بها البنت وهي تركض ، تقول المرأة فأدركت أن الأمر غير طبيعي فلحقت البنت بأقصى سرعتي حتى تمكنت من اللحاق بها فأمسكت بها وهي تصرخ و
تحاول أن تفلت مني بقوة فتقول تمكنت من وضعها على الأرض وخلعت الدسوس من يديها فإذا هي تهدأ وتستغرب الموقف وتسأل وتقول وش جابني هنا
تقول فأخذتها وعدت بها للمكان الذي كنا فيه حتى جاء أبوها فأخبرته فأخذ يبكي ويدعو لي وانصرف بها مباشرة وترك السوق لم يصدق أن ابنته سلمت.
فاعتبروا من هذه القصة وانشروا الوعي بينكم وأخبروا أبناءكم وبناتكم بمثل هذه المواقف حتى لا يقعوا فريسة للمفسدين وادعوا لهذه المرأة الواعية بالتوفيق والسداد فأسأل الله تعالى أن يوفقها وأن يصلح لها ذريتها وشأنها كله وأن يبارك لها في سمعها وبصرها وذريتها وأن يجزيها خير الجزاء ولجميع من نشر هذه الرسالة ولا تنسونا من صالح الدعاء أستغفر الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله وسبحان الله العظيم وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته اللهم أغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يا أرحم الراحمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

دلولة
11-09-2011, 09:07 AM
طفل يفاجئ متنزهين .....




كانت العائلة تقوم برحلة برية و أثناء جلوس العائلة لتناول طعامهم بعد صلاة العصر وفيما هم منهمكون في أكلهم تسلل من بين إبطي اثنين من الجالسين على الأكل طفل عمره ما بين السنة والنصف إلى سنتين و أخذ يأكل معهم .
استغرب الجميع من هذا الطفل الذين لا يعلمون من أين خرج ؟ وأخذوا يتساءلون فيما بينهم من أين هذا الطفل ؟ وأين أهله ؟ والطفل منهمك بالأكل بشراهة .
عطفت عليه جدة العائلة وأخذت تلقمه اللقمة بعد اللقمة وتسقيه الماء وراح أفراد العائلة يبحثون عن أهله هنا وهناك فلم يعثروا على أي أثر لأهله فقال بعض أفراد العائلة لبعضهم لعله جني في صورة طفل .
وطلبوا من جدتهم أن تتركه إلا أن الجدة تمسكت به وأصرت على رعايته حتى يحضر له أحد قرب غروب الشمس واستعدت العائلة للعودة لمنزلهم .
الطفل بعدما أكل وشبع نام نوما عميقا .
قالت الجدة : سوف نأخذه معنا .
غير أن بقية العائلة رفضوا حمله معهم وقالوا لجدتهم :
أكل وشرب ونام ماذا يريد بعد ذلك ؟ قد يأتي إليه أهله بعد ما يفقدونه أو أنه جني فكيف نحضره معنا .
اقتنعت الجدة بكلام أولادها وقالوا لها : سوف نبلغ الشرطة وهي تتولى الأمر .
عملت الجدة له فراش نوم مريح وغطته وهي تبكي على الطفل , كيف يتركونه بالصحراء وحده ؟ و أثناء عودتهم عرجوا على إدارة الشرطة و أبلغوهم بالطفل ومكانه .
قال أحد أفراد العائلة : أنا سوف أذهب معكم صباح غد الآن نحن بليل ولا أعرف المكان بالتحديد شكرت الشرطة العائلة وخصوصا الرجل الذي سوف يرافقهم إليه .
وفي الصباح حضر الرجل وذهب مع أفراد الشرطة إلى مكان الطفل وجدوا الطفل على نومته كما تركوه بالأمس .
بدأت الشرطة تبحث بسيارتهم هنا وهناك حول مكان الطفل وتابعوا طريق حبو الطفل ومن مسافة بعيدة رأت الشرطة ويــــــا هـــول مـــا رأت لقد رأت سيارة منقلبة عدة مرات ووجدوا سائقها وبجواره امرأة ( زوجته ) ميتين وبدأ التفسخ في جثتيهما .
ويظهر أن الحادث قد حصل لهذه الأسرة قبل أيام والطفل سلم ونجا من الحادث بقدرة الله وخرج من السيارة في إحدى الانقلابات وهام على وجهه حبوا حتى وجد هذه العائلة التي أنقذته بعد الله من الموت .
أخذت الشرطة الطفل وسلمته إلى بقية عائلته مع جثتي والديه ..




( والله يحفظكم ويرعاكم ودمتم سالمين )

دلولة
11-09-2011, 09:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



قصة المعلمه والدكتور




حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعاً، هكذا كما يفعل جميع المعلمين والمعلمات، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذاً يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.




لقد راقبت السيدة تومسون الطفل تيدي خلال العام السابق، ولاحظت أنه لا يلعب مع بقية الأطفال، وأن ملابسه دائماً متسخة، وأنه دائماً يحتاج إلى حمام، بالإضافة إلى أنه يبدو شخصاً غير مبهج، وقد بلغ الأمر أن السيدة تومسون كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامات x بخط عريض، وبعد ذلك تكتب عبارة "راسب" في أعلى تلك الأوراق.




وفي المدرسة التي كانت تعمل فيها السيدة تومسون، كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ، فكانت تضع سجل الدرجات الخاص بتيدي في النهاية. وبينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما !!




لقد كتب معلم تيدي في الصف الأول الابتدائي ما يلي: "تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق .




وكتب عنه معلمه في الصف الثاني: "تيدي تلميذ نجيب، ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب .



أما معلمه في الصف الثالث فقد كتب عنه لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات .



بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع: "تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس .



وهنا أدركت السيدة تومسون المشكلة، فشعرت بالخجل والاستحياء من نفسها على ما بدر منها، وقد تأزم موقفها إلى الأسوأ عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة وورق براق، ما عدا تيدي فقد كانت الهدية التي تقدم بها لها في ذلك اليوم ملفوفة بسماجة وعدم انتظام، في ورق داكن اللون، مأخوذ من كيس من الأكياس التي توضع فيها الأغراض من بقالة، وقد تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي، وانفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت فيها عقداً مؤلفاً من ماسات مزيفة ناقصة الأحجار، وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع فقط.. ولكن سرعان ما كف أولئك التلاميذ عن الضحك عندما عبَّرت السيدة تومسون عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد ثم لبسته على عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها. ولم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله في ذلك اليوم. بل انتظر قليلاً من الوقت ليقابل السيدة تومسون ويقول لها: إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي !!




وعندما غادر التلاميذ المدرسة، انفجرت السيدة تومسون في البكاء لمدة ساعة على الأقل، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة!، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة، والكتابة، والحساب، وبدأت بتدريس الأطفال المواد كافة "معلمة فصل"، وقد أولت السيدة تومسون اهتماماً خاصاً لتيدي، وحينما بدأت التركيز عليه بدأ عقله يستعيد نشاطه، وكلما شجعته كانت استجابته أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، أصبح تيدي من أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل، وأبرزهم ذكاء، وأصبح أحد التلاميذ المدللين عندها.




وبعد مضي عام وجدت السيدة تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي، يقول لها فيها إنها أفضل معلمة قابلها في حياته .



مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة أخرى منه. ثم بعد ذلك كتب لها أنه أكمل المرحلة الثانوية، وأحرز المرتبة الثالثة في فصله، وأنها حتى الآن مازالت تحتل مكانة أفضل معلمة قابلها طيلة حياته.





وبعد انقضاء أربع سنوات على ذلك، تلقت خطاباً آخر منه يقول لها فيه إن الأشياء أصبحت صعبة، وإنه مقيم في الكلية لا يبرحها وإنه سوف يتخرج قريباً من الجامعة بدرجة الشرف الأولى وأكد لها كذلك في هذه الرسالة أنها أفضل وأحب معلمة عنده حتى الآن .






وبعد أربع سنوات أخرى، تلقت خطاباً آخر منه، وفي هذه المرة أوضح لها أنه بعد أن حصل على درجة البكالوريوس، قرر أن يتقدم قليلاً في الدراسة، وأكد لها مرة أخرى أنها أفضل وأحب معلمة قابلته طوال حياته، ولكن هذه المرة كان اسمه طويلاً بعض الشيء، دكتور ثيودور إف. ستودارد !!






لم تتوقف القصة عند هذا الحد، لقد جاءها خطاب آخر منه في ذلك الربيع، يقول فيه إنه قابل فتاة، وأنه سوف يتزوجها، وكما سبق أن أخبرها بأن والده قد توفي قبل عامين، وطلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، وقد وافقت السيدة تومسون على ذلك والعجيب في الأمر أنها كانت ترتدي العقد نفسه الذي أهداه لها في عيد الميلاد منذ سنوات طويلة مضت، والذي كانت إحدى أحجاره ناقصة، والأكثر من ذلك أنه تأكد من تعطّرها بالعطر نفسه الذي ذَكّرهُ بأمه في آخر عيد ميلاد !!





واحتضن كل منهما الآخر، وهمس (دكتور ستودارد) في أذن السيدة تومسون قائلاً لها، أشكرك على ثقتك فيّ، وأشكرك أجزل الشكر على أن جعلتيني أشعر بأنني مهم، وأنني يمكن أن أكون مبرزاً ومتميزاً.






فردت عليه السيدة تومسون والدموع تملأ عينيها: أنت مخطئ، لقد كنت أنت من علمني كيف أكون معلمة مبرزة ومتميزة، لم أكن أعرف كيف أعلِّم، حتى قابلتك.






(تيدي ستودارد هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز "ستودارد" لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج ليس في الولاية نفسها وإنما على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية).






إن الحياة ملأى بالقصص والأحداث التي إن تأملنا فيها أفادتنا حكمة واعتباراً




. والعاقل لا ينخدع بالقشور عن اللباب




ولا بالمظهر عن المخبر




ولا بالشكل عن المضمون




يجب ألا تتسرع في إصدار الأحكام




وأن تسبر غور ما ترى





خاصة إذا كان الذي أمامك نفساً إنسانية بعيدة الأغوار




موّارة بالعواطف




والمشاعر




والأحاسيس




والأهواء




والأفكار




أرجو أن تكون هذه القصة موقظة لمن يقرؤها من الآباء والأمهات، والمعلمين والمعلمات، والأصدقاء والصديقات.

دمتم بحفظ الله

دلولة
01-10-2011, 12:14 AM
زوج يجد صورة زوجتــــــــــــــــــــــه فـــي .....!!

زوج يجد صورة زوجته بتوقيع عضو منتدى كتب عليها "لن أنساك ..ماحييت"
القصيم نيوز ـ متابعة ( فهد الماطر ) :


لم يتمالك مواطن حديث عهد بالزواج نفسه بمنطقة الباحة مساء البارحة الاولى ،وهو يشاهد صورة زوجته في أحد توقيعات الاعضاء بإحد المنتديات المنتسب لها ،وقام برمى يمين الطلاق عليها بعد أن أتضح له بأن الصورة منتشره على الانترنت.
وتعود التفاصيل الى أن المواطن وبعد أكثر من شهرين من دخوله القفص الذهبي دخل الى منتدى أعتاد التردد عليه في السابق ولفت انتباهه صورة زوجته موضوعة بإحدى التواقيع كتب عليه "لن أنساك ..ماحييت" ،ليقوم بمراسلة العضو صاحب التوقيع ليعرف منه بأنه وجد الصورة بمحرك البحث "جوجل" ،مما دفع الزوج الى رمى يمين الطلاق على زوجته أمام والدها وأشقائها بعد أن اطلعهم على صورة ابنتهم



يارب سترك يارب

دلولة
28-01-2012, 12:51 AM
عروس تطلق النار على نفسها لمعرفة مقدار حب زوجها لها....
جريدة الرياض



عروس تطلق النار على نفسها لمعرفة مقدار حب زوجها لها


جدة- حسين القحطاني
لم يكن يتوقع العريسان أن تتحول ليلتهم الرومانسية والعاطفية إلى كارثة حقيقية بسبب محاولة العروس معرفة مدى حرص وخوف زوجها عليها كاختبار مبدئي ومقارنة بما يعبر عنه دائما من مشاعر في بداية الحياة الزوجية .

القصة بدأت عندما اتجه عروسان في شهر عسلهما بمحافظة جدة إلى أحد الشواطئ الهادئة بأبحر الشمالية لقضاء وقت هادئ والحديث بهدوء يتناسب بين سكون الليل وشهر العسل الذي يقضيانه .

ووسط تلك اللحظات الرائعة أراد الزوج أن يبين لشريكة عمره مدى حرصه عليها فأخرج من سيارته التي كان يتكيان عليها مسدسا من المقاس المتوسط ليريه لزوجته كجزء من اشعارها بالأمان في تلك الليلة التي لم يكن يلفهم فيها سوى ظلام المساء ، الزوجة بدورها طلبت أن تتلمس المسدس مجاملة لزوجها وتعبيرا منها عن ثقتها به ولكنها حاولت أن تتعمق أكثر في معرفة مدى خوفه وحرصه عليها مقارنة بالكلمات والعبرات التي تسمعها منه كل يوم فقبضت على زناد المسدس وقالت له سأقوم بتصويب هذا المسدس على قدمي فماذا عساك فاعل وبالطبع كانت كلماته أكثر شوقا وحرصا على حمايتها من شكة الدبوس وما ان ضغطت على الزناد حتى انطلقت رصاصة لم تكن في الحسبان ولم يعلم بها الزوج بأنها داخل مسدسه الا بعد أن اخترقت قدم زوجته ،الليلة الرائعة التي انتهت بسيارة اسعاف ودماء وطلق ناري بسبب لحظات لم يكن للسلاح بها أي معنى ووجوده كان أكثر ألما وحزنا على العروسين وتحولت لحظات الرغبة لمعرفة نوع الحب والإخلاص إلى مأساة حقيقة لم يكن مرتب لها أبدا.

والحـــــــمدلله على نعمه العقل واللــــــــــــــــــه لايبــــــــــــتلينا .....

الوتين
28-01-2012, 05:47 AM
شكلها مريضه ولا فيه احد يعمل عمايلها

أسأل الله العفووو والعافيه

يسلموووووووو دلوله على القصص بانتظار القادم

دلولة
31-01-2012, 05:15 PM
لا هي ما كنت تدري ان فيه شيء داخل المسدس وتعرفين البنات يحبو ن يسون اختبارت وحركات خخخخخخخخخخخخخخخ

منورة خيتوو

دلولة
30-06-2012, 08:45 AM
قصة الدرهم الواحد

يحكى أن امرأة جاءت إلى أحد الفقهاء، فقالت له: لقد مات أخي، وترك ستمائة درهم، ولما قسموا المال لم يعطوني إلا درهما واحدا!فكر الفقيه لحظات، ثم قال لها: ربما كان لأخيك زوجة وأم وابنتان واثنا عشر أخا. فتعجبت المرأة، وقالت: نعم، هو كذلك.فقال: إن هذا الدرهم حقك، وهم لم يظلموك: فلزوجته ثمن ما ترك، وهو يساوي (75 درهما)، ولابنتيه الثلثين، وهو يساوى (400 درهم)، ولأمه سدس المبلغ، وهو يساوي (100 درهم)، ويتبقى (25 درهما) توزع على إخوته الاثنى عشر وعلى أخته، ويأخذ الرجل ضعف ما تأخذه المرأة، فلكل أخ درهمان، ويتبقى للأخت- التي هي أنت- درهم واحد.

دلولة
30-06-2012, 08:46 AM
قصة المال الضائع

يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟فقال له الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة، وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره.وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟! فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك

دلولة
30-06-2012, 08:48 AM
قصة ورقة التوت

ذات يوم جاء بعض الناس إلى الإمام الشافعي، وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلاً على وجود الله عز وجل.ففكر لحظة، ثم قال لهم: الدليل هو ورقة التوت.فتعجب الناس من هذه الإجابة، وتساءلوا: كيف تكون ورقة التوت دليلاً على وجود الله؟! فقال الإمام الشافعى: "ورقة التوت طعمها واحد؛ لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريرا، وإذا أكلها النحل أخرج عسلاً، وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة.. فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج؟! ".إنه الله- سبحانه وتعالى- خالق الكون العظيم!

تباشير الأمل
02-07-2012, 07:47 AM
سلمت يدك دلوله

قصص ررائعه وذات فائده

دمتي ودام عطائك


حفظك الله ورعاك

تباشير الأمل
02-07-2012, 07:48 AM
سلمت يدك دلوله

قصص ررائعه وذات فائده

دمتي ودام عطائك


حفظك الله ورعاك

دلولة
30-07-2012, 05:47 PM
تسلمين عزيزتي

بوكه مانشى
23-08-2014, 06:33 PM
يسلموووووووووووووووو